موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الأربعاء، 14 مارس، 2012

سلام الله عليك يا بلادي (26)


سلام الله عليك يا بلادي (26)
رضوان محمود نموس
سلام الله عليك يا بلادي هل بعد كل الذي حدث من مجازر في حمص وحماة وإدلب وجسر الشغور ودرعا ومضايا والزبداني وغيرها بقي أي التباس في الحرب القرمطية المجوسية الكافرة ضد المسلمين وأنها حرب دينية استئصالية بين الكفر والإيمان؟!.
 هل بعد كل الذي حدث من انتهاك للأعراض واعتداء على الحرائر وسفاح في الشوارع وتقييد الرجال واغتصاب بناتهم أمام أعينهم بقي من يقول ليست الحرب حرباً قرمطية مجوسية ضد المسلمين؟!.
 هل بقي عميل أو خائن أو مرتد يقول إخوانه النصيريين؟
 هل بقي من يرضى بمجلس فيه رائحة النصيرية أو من يسكت عنهم أو من لا يعلن الحرب عليهم؟!.
 هل بعد ما قتلوا الجرحى في المستشفيات وألقوهم في الصحراء شك في أن هؤلاء القرامطة المجوس أكفر من كل كفر في الدنيا وأن من يهادنهم أو يفاوضهم أو يرضى بممثلين عنهم خائن عميل حكمه حكمهم؟!.
هل عرفت العصابة المتمسلمة التي كانت وما زالت تقول عنهم إخواننا أنها كانت وما زالت في ضلال مبين وحمق مشين وتنكب عن الصراط المستقيم وأنها مطية  للشيطان الرجيم؟!.
 أما وقد استبان الأمر بيننا وبين أعدائنا من القرامطة والمجوس والروافض وحلفائهم، من النصارى والطوائف المرتدة والجبهة (حمار الدجال) ومشايخ الصوفية الملاعين كالبوطي وحسون وأمثالهم. الذين ارتضعوا لبانهم، وأسلموا إليهم عقولهم ومقادهم. ولم نكن يوماً في شك من حقد هذه الطائفة المرتدة وأذيالها.
أما وقد استبان الأمر، فلا عذر لأحد بالتخلف عن الجهاد. والقعود عن القتال. قاتلوهم أينما كانوا وحيثما حلوا داخل البلاد وخارجها في مدننا في قراهم في أي مكان.
طبقوا فيهم حكم الله وحكم رسوله صلى الله عليه وسلم خوضوا جهاداً معلناً لإعلاء كلمة الله وتطهير الأرض من أعداء الله ودعوكم من الثورات والوطنيات الكاذبة المتهافتة.
قال الله تعالى: (وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلا تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ)[البقرة:191]
وقال الله تعالى: (قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ)[التوبة:14]
 فإن الواجب أن يعرف المسلم القواعد الصحيحة في شرعة الله ، في هؤلاء الزنادفة. حتى يكون عمل المسلم في الجهاد عملاً صحيحاً سليماً خالصاً لوجه الله وحده، إن انتصر انتصر مسلماً، له أجر المجاهد في الدنيا والآخرة وإن قتل قتل شهيداً.
إن النصيريين القرامطة حكمهم زنادقة يقتلوا ولا تقبل منهم توبة.
قال سحنون:[ من انتقل إلى غير دين الإسلام لا يخلو أن يسرّ كفره أو يظهره, فإن أسرّه فهو زنديق. قال ابن القاسم في العتبية من أسرّ من الكفر ديناً خلاف ما بعث الله به محمداً من مجوسية، أو فنائية، أو غيرها من صنوف الكفر، أو عبادة شمس، أو قراءة نجوم، ثم اطّلع عليه فليقتل، ولا تقبل توبته. وروى سحنون، وابن المواز عن مالك وأصحابه بقتل الزنديق، ولا يستتاب ]([1]).
ونقل سحنون عن أبي حنيفة في الزنديق أنه قال:[ إن تاب لم تقبـل توبته، وهذا أحد قولي أبي حنيفة،]([2]).
ونقل سحنون عن الشافعي:[ أن الزنديق لا تقبل توبته، واستشهد بالآية: {فَلمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ % فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُونَ }]([3]).
وأما أحمد بن حنبل فقال الخلال في جامعه: [أخبرنا جابر بن محمد بن حازم أن إسحاق بن منصور حدثهم أن أبا عبد الله - يعني الإمام أحمد - قال: الزنديق لا يستتاب.
وحدثنا حنبل, قال: سمعت أبا عبد الله يقول في الزنادقة: حكمهم القتل.
حدثنا حنبل قال أبو عبد الله:الزنادقة حكمهم القتل ليست لهم توبة،لا أرى لهم إلا السيف.
حدث أبو طالب قال: قيل لأبي عبد الله:... فالزنادقة ؟ قال: أهل المدينة يقولون بضرب عنقه، ولا يستتاب.
عن عبد الله بن أحمد قال  حدثني أبي وساق السند إلى علي رضي الله عنه قال: أتي عليٌّ بأناس من الزنادقة، فسألهم فجحدوا، وقامت عليهم البينة العدول. قال: فقتلهم ولم يستتبهم]([4])
قال ابن تيمية فيمن يؤذي الله ورسوله:[ إنه يتعين قتله, ولا يجوز استرقاقه, ولا المنّ عليه, ولا فداؤه, أما إن كان مسلماً فبالإجماع, لأنه نوع من المرتد, أو من الزنديق, والمرتد يتعين قتله, وكذلك الزنديق, وسواء كان رجلاً, أو امرأة ]([5]).
وقال ابن تيمية:[ ويدلّ على جواز قتل الزنديق والمنافق من غير استتابة ما أخرجاه في الصحيحين, وساق أحاديث ثم قال: إن قتل المنافق جائز من غير استتابة, وإن أظهر إنكار ذلك القول, وتبرأ منه, وأظهر الإسلام ]([6]).
قال ابن عابدين: [ إن أصحاب الشروح والفتاوى ذكروا أن المختار في الزنديق والساحر أنهما يقتلان, ولا تقبل توبتهما] ([7]).

قال ابن عابدين :[ والزنديق لا توبة له عند سائر الأئمة ]([8]).
ولقد أفتى ابن عابدين : بقتل المكّاسين, والساحر, والزنديق, ولو تاب([9]).
هذا هو حكم النصيريين ومن شايعهم من المجوس وغيرهم.
 اللهم قد بلغت اللهم فاشهد. اللهم قد بلغت اللهم فاشهد. اللهم قد بلغت اللهم فاشهد. والحمد لله رب العالمين.



[1] - المنتقى شرح الموطأ للباجي  5 / 282.
[2] - المنتقى شرح الموطأ للباجي  5 / 282.
[3] - المنتقى شرح الموطأ للباجي  5 / 282.
[4] - باب أحكام الزنادقة من كتاب أهل الملل والردة والزنادقة وتارك الصلاة والفرائض, من كتاب الجامع للخلال  3 / 524.
[5] - الصارم المسلول: ص/ 253.
[6] - الصارم المسلول: ص/  353, 354.
6-  رسائل ابن عابدين / 327.
[8] - رسائل ابن عابدين:  1 / 330.
[9] - رسائل ابن عابدين:  1 / 335.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.