موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الاثنين، 31 ديسمبر، 2012

سقوط الأخوان في منظومة الطغيان(5)


سقوط الأخوان في منظومة الطغيان(5)

رضوان محمود نموس

الملاحظات وبعض الردود
8 - قال الكاتب في ص1 السطر18 وما بعده:  (ومن هذه المسلمات التلويح بخطر التشيع.... إلى آخر الفقرة).

وأقول مما لا شك فيه عند المسلم النبيه أن آيات الشيعة وقياداتهم على الأقل كفار،  بل من أئمة الكفر ويحرصون على ذبح وقتل المسلمين؛ والتحذير منهم واجب على كلِّ العقلاء، فالرائد لايكذب أهله، وأما الذين يُعَمّون عنهم ويقللون من خطرهم ويدعون للتحالف معهم فهم إما ضالون مضلون موغلون في الحماقة والجهل، أو عملاء للشيعة الكفرة متآمرون على أهل السنة، ينتظرون غفلتهم لضربهم الضربة القاصمة، فإذا كان هؤلاء لا يرون خطراً في الشيعة رغم تاريخهم الأسود وحاضرهم المشين في أفغانستان والعراق فهم كما قال الله سبحانه وتعالى: (فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ ) الحج: ٤٦  والشيعة الآن هم شر خلف لشر سلف. فسلفهم ابن العلقمي والطوسي الذين استقدموا التتار كما استقدم الخلف الأمريكان.

وحتى لا يكون كلامي إنشائياً فهذه أقوالهم.

أولاً: أقوالهم في الله جل جلاله والرسول صلى الله عليه وسلم: يقول نعمة الله الموسوي في كتابه الأنوار النعمانية: (وحاصله أنا لم نجتمع معهم –أي مع أهل السنة-على إله ولا على نبي ولا على إمام، وذلك أنهم يقولون إنَّ ربهم هو الذي كان محمد صلى الله عليه وسلم نبيه وخليفته بعده أبو بكر، ونحن لا نقول بهذا الرب ولا بذاك النبي، بل نقول إن الرب الذي خليفة نبيه أبو بكر ليس ربنا ولا ذلك النبي نبينا)([1]).

وقال الخميني: وواضح بأن النبي لو كان قد كان بلغ بأمر الإمامة طبقا لما أمر به الله، وبذل المساعي في هذا المجال لما نشبت في البلدان الإسلامية كل هذه الاختلافات والمشاحنات والمعارك، ولما ظهر ثمة خلافات في أصول الدين وفروعه)([2]).

وفي بحار الأنوار: عن عاصم، عن عبد الله بن سلمان الفارسي، عن أبيه قال: خرجت من منزلي يوما بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله بعشرة أيام فلقيني علي بن أبي طالب عليه السلام ابن عم الرسول صلى الله عليه وآله فقال لي: يا سلمان جفوتنا بعد رسول الله صلى الله عليه وآله فقلت: حبيبي أبا الحسن مثلكم لا يجفى، غير أن حزني على رسول الله صلى الله عليه وآله طال، فهو الذي منعني من زيارتكم فقال عليه السلام: يا سلمان إئت منزل فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله فإنها إليك مشتاقة تريد أن تتحفك بتحفة قد أتحفت بها من الجنة، قلت لعلي عليه السلام: قد أتحفت فاطمة عليها السلام بشيء من الجنة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله؟ قال: نعم بالأمس. قال سلمان: فهرولت إلى منزل فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وآله فإذا هي جالسة وعليها قطعة عباءة إذا خمرت رأسها انجلى ساقها، وإذا غطت ساقها انكشفت رأسها، فلما نظرت إلي اعتجرت ثم قالت: يا سلمان جفوتني بعد وفاة أبي صلى الله عليه وآله، قلت: حبيبتي لم أجفكم، قالت: فمه، إجلس واعقل ما أقول لك. إني كنت جالسة بالأمس في هذا المجلس وباب الدار مغلق، وأنا أتفكر في انقطاع الوحي عنا وانصراف الملائكة عن منزلنا، فإذا انفتح الباب من غير أن يفتحه أحد فدخل علي ثلاث جوارٍ لم ير الراؤون بحسنهن ولا كهيئتهن، ولا نضارة وجوههن، ولا أزكى من ريحهن، فلما رأيتهن قمت إليهن منكرة لهن، فقلت لهن: بأبي أنتن من أهل مكة أم من أهل المدينة؟ فقلن: يا بنت محمد لسنا من أهل مكة، ولا من أهل المدينة، ولا من أهل الأرض جميعاً، غير أننا جوارٍ من الحور العين من دار السلام، أرسلنا رب العزة إليك يا بنت محمد إنا إليك مشتاقات. فقلت للتي أظن أنها أكبر سنا: ما اسمك؟ قالت: اسمي مقدادة، قلت: ولم سميت مقدادة؟ قالت: خلقت للمقداد بن الأسود الكندي، صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله، فقلت للثانية: ما اسمك؟ قالت ذرة، قلت: ولم سميت ذرة وأنت في عيني نبيلة؟ قالت: خلقت لأبي ذر الغفاري صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله، فقلت للثالثة: ما اسمك؟ قالت: سلمى، قلت: ولم سميت سلمى؟ قالت: أنا لسلمان الفارسي مولى أبيك رسول الله صلى الله عليه وآله. قالت فاطمة ثم أخرجن لي رطباً أزرق كأمثال الخشكنانج الكبار أبيض من الثلج، وأزكى ريحاً من المسك الأذفر فقالت لي: يا سلمان أفطر عشيتك [عليه] فإذا كان غداً فجئني بنواه، أو قالت عجمه، قال سلمان: فأخذت الرطب فما مررت بجمع من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله إلا قالوا: يا سلمان أمعك مسك؟ قلت: نعم فلما كان وقت الإفطار أفطرت عليه فلم أجد له عجماً ولا نوى. فمضيت إلى بنت رسول الله صلى الله عليه وآله في اليوم الثاني فقلت لها عليها السلام: إني أفطرت على ما أتحفتيني به فما وجدت له عجماً ولا نوى، قالت: يا سلمان ولن يكون له عجم ولا نوى، وإنما هو نخل غرسه الله في دار السلام بكلام علمنيه أبي محمد صلى الله عليه وآله كنت أقوله غدوة وعشية([3]).

وفي بحار الأنوار: وعن حذيفة قال: كان النبي (صلى الله عليه وآله) لا ينام حتى يقبل عرض وجنة فاطمة (عليها السلام) أو بين ثدييها. وعن جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) لا ينام حتى يضع وجهه الكريم بين ثديي فاطمة (عليها السلام)([4]).

وفي وسائل الشيعة: عن أبي جعفر عليه السلام قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وآله يوم النحر إلى ظهر المدينة على جبل عاري الجسم، فمر بالنساء فوقف عليهن، ثم قال: يا معشر النساء تصدقن وأطعن أزواجكن([5]).

وعن الباقر والصادق (ع): أنه كان صلى الله عليه وآله لا ينام حتى يقبل عرض وجه فاطمة ويضع وجهه بين ثديي فاطمة ويدعو لها، وفي رواية: حتى يقبل عرض وجنة فاطمة أو بين ثدييها. وعن الصادق (ع): أنه كان رسول الله يكثر تقبيل فاطمة، فأنكرت عليه بعض نسائه، فقال (ص): إنه لما عرج بي إلى السماء أخذ بيدي جبرئيل، فأدخلني الجنة، فناولني من رطبها فأكلتها. وفي رواية: فناولني منها تفاحة فأكلتها فتحول ذلك نطفة في صلبي، فلما هبطت إلى الأرض واقعت خديجة، فحملت بفاطمة، ففاطمة حوراء إنسية، فكلما اشتقت إلى رائحة الجنة شممت رائحة ابنتي([6]).

وكان (صلى الله عليه وآله) يكثر تقبيل فاطمة (عليها السلام)، يقبل نحرها ويدها ووجهها وصدرها حتى أنه (صلى الله عليه وآله) في كل ليلة قبل أن ينام يأتي لبيت فاطمة (عليها السلام) ويقبل عرض وجهها وبين ثدييها أو يضع وجهه الشريف بين ثدييها حتى اعترضت عائشة. وكان (صلى الله عليه وآله) إذا دخلت فاطمة قام لها وقبلها وقبل يدها([7]).

فانظر أخي القارئ أين وضعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم  وعلياً وفاطمة رضي الله عنهما، إن الجاهل والعالم والوضيع والشريف يعلم كيف يقبل الوالد ابنته أما ما وصفوا به رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلياً وفاطمة رضي الله عنهما فلا يليق بأحد من الخلق، حاشاهم عن افتراءات الشيعة المجوس؛ ولكنه الحقد على الإسلام ورموزه؛ الذي لا يموت من نفوسهم.

وقالوا: إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتمنى بأن يكون له زوجة مثل فاطمة فلم يحصل له.([8])

الأحد، 30 ديسمبر، 2012

التحليل السياسي الأسبوعي ما يجري في سوريا حرب عقائدية


التحليل السياسي الأسبوعي
ما يجري في سوريا حرب عقائدية
رضوان محمود نموس
إن الحروب الكبرى والثورات الكبرى والأحداث الكبرى تحركها العقائد وليس الحاجات اليومية أو الاقتصادية.
 فالفتوحات الإسلامية كان وراءها عقيدة إخراج الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ومن الظلمات إلى النور.
والحروب الصليبية كان وراءها محاربة الإسلام ونشر ديانة الكفر والصلبان.
وحروب التتار كان وراءها حرب الإسلام ونشر وثنية المغول لذا نرى عندما اصطدمت العقيدة الإسلامية مع الوثنية أسلم المغول وأصبحوا من جند الإسلام.
وإيجاد دولة يهود لم يكن إلا بدوافع دينية ووقوف أمريكا وبريطانيا البروتستانت ليس إلا بدوافع عقدية دينية فالبروتستانت ظاهرهم نصارى وباطنهم يهود حيث أن المؤسسين أحدهم يهودي (كالفن) والأخر ماسوني متهود (مارتن لوثر)
وعندما حارب بوش العراق وجر وراءه الأعراب أعلن أن حربه صليبية مقدسة.
لذا فتفسير الأحداث عندما يبتعد عن الدين ويفسر الظواهر فقط فهو عند القشور ولم يدخل إلى اللب.
وإلا ما هو تفسير وقوف إيران الشيعية المجوسية الفارسية إلى جانب دولة تدعي أنها علمانية قومية عربية؟؟!!!
وما هو سر وقوف حكومة العراق التي تحالفت مع الشياطين لإنهاء حكم البعث في العراق وهي الآن تناصر وتقاتل إلى جانب البعث السوري؟؟!!
وما هو سر وقوف حزب اللات الشيعي إلى جانب حكومة علمانية قومية ضد أناس مسلمين موحدين؟؟!!!.
المبرر الواقعي الوحيد هو اشتراك كل من إيران وحكومة العراق وحزب اللات وحوثية اليمن بديانة الشيعة الوضعية المجوسية وأن النصيرية المجوسية هي أقرب إليهم.
أما عالمياً ومن منطلق الكفر ملة واحدة فأمريكا وروسيا وسائر دول الكفر ترى أن حكومة النصيرية في سوريا أقرب إليها من أي حكم إسلامي قادم.
لذا ماطلت ومددت واخترعت المبعوثين واحداً بعد الآخر بالتعاون مع جامعة الكفر العربية لعل الكفر النصيري يقضي على الجهاد ولما خاب فألهم بدأ التخطيط لتمكين حكومة كافرة قادمة خوفاً من وصول الإسلام فاخترعوا المجلس اللاوطني الكفري بقيادة الشيوعي العلماني برهان غليون ثم الشيوعي العلماني عبد الباسط سيدا ثم الشيوعي النصراني جورج صبرا.
ولما فشل اخترعوا الائتلاف بقيادة رجل على مذهب غاندي الكافر وربيب نظام الأسد ووضعوا له ثلاث نواب رياض سيف شيوعي علماني كان نائباً في حكومة الزنادقة, اللعوب سهير الأتاسي بعثية علمانية, جورج صبرا شيوعي نصراني.
والآن لما بدأ النظام النصيري يتهاوى التقى الجميع للحيلولة دون وصول الإسلام إلى سدة الحكم في البلاد.
وفي نفس الوقت وضعوا أحد أهم فصائل المجاهدين (جبهة النصرة) على قائمة الإرهاب ولم تر أعينهم العمياء وقلوبهم الصماء؛ أعماها الله أكثر, لم تر جرائم نظام النصيريين.
فالتقى وزير الخارجية الروسي مع وزيرة الخارجية الأمريكية وزار بوتين تركيا وزار نائب وزير الخارجية الإيراني روسيا وأعلنت إيران أن المعركة معركتها وقال حسن نصر اللات زعيم حزب اللات لن ولن ولن يسقط نظام الأسد والذي يظن سقوطه مخطئ جداً جداً جداً جداً جداً.
وقام المنديل الشرع بمبادرته ومشروع أمريكي وآخر روسي وثالث إيراني,
أين كانت هذه المشاريع قبل ترنح النظام ؟؟!

وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لأسْمَعَهُمْ


وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لأسْمَعَهُمْ
رضوان محمود نموس
الحق سام ونبيل ومشرق ويأخذ بالقلوب الصالحة إليه, وينأى بنفسه عن القلوب المنكرة الخبيثة المراوغة, ويتباعد عنها لأنها ليست من جنسه ولا يليق به أن يسكنها أو يدخل إليها.
 فلا يلج ولا يسكن إلا في القلوب النقية الطاهرة التي لديها استعداد لتلقيه واستقباله والحفاوة فيه.
والسمع كذلك فمن ألف سمعه الحق ينفر من الباطل والمكاء والتصدية ومزامير إبليس ولقد قال تعالى في أوصافهم : {وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ} [المؤمنون: 3] وَقَالَ تَعَالَى: {وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ} [القصص: 55] 
والسمع الأخر الذي ألف الضالين وألفوه وسمع منهم وبش لهم وقبلهم وقبلوه يصبح بينه وبين الحق هوة وحجاب فلا يسمعه وإن سمعه لا يفهمه ولا يستسيغه. وفي أمثالهم قال الله تعالى: {كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3) بَشِيرًا وَنَذِيرًا فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (4) وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِنْ بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ } [فصلت: 3 - 5]
وقال الله تعالى:  {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فإنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ} [الحج: 46] وقال الله تعالى: {أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا } [الفرقان: 44]
وقال الله تعالى: {وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّى إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آنِفًا أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ} [محمد: 16]
ولقد حذر الله المؤمنين أن يستمعوا للمفسدين والضالين والكافرين ومن على شاكلتهم ومن يحطب في حبلهم قال الله تعالى: {وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا} [النساء: 140]
جاءني أحدهم وهو في موقع قيادي لجماعة متأسلمة وحافظ للقرآن ويعمل في تحفيظه وأثناء الحوار عن العمل والهجمة الشرسة على الإسلام قال لقد قررنا التحالف مع العلمانيين والشيوعيين للعمل سوياً وفق المشترك الإنساني لإحلال الديمقراطية.
فقلت: لو قالها غيرك!! أما أنت فلا أجد لك عذراً.
قال: وأي شيء في هذا ؟!
قلت:  إذا كان الركون للظلمة يؤدي إلى النار فكيف بالتحالف مع الكفار وعلى مبادئهم؟!
قال: ومن قال إن الركون يؤدي إلى النار؟!
قلت: قال الله تعالى:{فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ * وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ } [هود: 112، 113]
قال: في أي سورة هذه الآية ؟!
قلت: سورة هود الآية 113.
قال: ممكن تأتيني بالمصحف.
فلما ناولته إياه وقرأ الآية قال والله لكأني أقرؤها أول مرة.
قلت: وها قد قرأتها فماذا !.
قال: ولكن القيادة أعلم.
عندها بدأ يلوح أمام ناظري قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ * وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ * إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ * وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ * وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [الأنفال: 20 - 25]
وقوله تعالى: {مَا كَانُوا يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُوا يُبْصِرُونَ (20) أُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ } [هود: 20، 21]
وقوله تعالى:{إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ } [الشعراء: 212]
وقوله تعالى:{إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ} [الأنعام: 36]
وقوله تعالى:{لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ } [الأعراف: 179]

موقف المسلمين من أعياد الكافرين


موقف المسلمين من أعياد الكافرين
رضوان محمود نموس
عندما تخبوا شعلة الإيمان في القلب وتهتز قوة اليقين لا بد من بروز الأثر على الجوارح فتنشغل في المتاع والأعراض والزخرف وتميل إلى الأرض فتضعف مقاومتها وتتصدع دفاعتها فتلوح الفرصة للشيطان فيخترق هذه الدفاعات ويبدأ التدمير.
ولقد قيل في المعاصي (لا تنظر إلى حجم المعصية ولكن انظر إلى من عصيت)
يهون الشيطان المعصية لينقل صاحبها إلى أكبر ثم إلى الكبائر ولا يقر قرار الشيطان إلا بوصول الإنسان إلى الكفر أعاذنا الله من ذلك.
وما بين المعصية والكفر صراع طويل مع الشيطان وحزبه.
وفي الطريق يتساقط المتساقطون ولكل ساقطة لاقطة.
وأكبر السقوط وأخطره الشعور بالهزيمة النفسية الذي يتبعه الشعور بدنو المنزلة والمكانة.
وعندما يشعر المرء أنه صغير مهزوم لا مكانة له يصبح جاهزاً لتقديم التنازلات لمن يشعر أنهم أقوى منه حتى يألفها وتصبح من مقومات شخصيته وعناصر تركيبه.
وأوضح مظاهر الصغار والذلة تقليد الكفار الذي يجر إلى توقيرهم ومشاركتهم فيما يعبثون ويخوضون. وخاصة في أعيادهم فالأعياد في كل أمة مرتبطة بدينها وعندما نهتم بأعياد الكافرين أو نستسهل التهنئة بها أو المشاركة فيها يكون النخر قد قطع أشواطاً كبيرة.
ويأتي دور شياطين الإنس والجن ليقنعوا أولئك المنهزمين المنحرفين الضالين أن ما أنتم فيه ليس هزيمة وليس ضعفاً وليس انحرافاً  وما هو إلا التقدم والحضارة والرقي والمدنية والإنسانية وقائمة طويلة من الأسماء والمصطلحات الماكرة المخادعة والتي أول ما يخدعون فيها أنفسهم.
وهذه العناوين ما هي إلا مطية لزحزحة الأمة عن منهجها والأخذ بمنهج الكافرين فيبدؤون بهدم الأسوار بين الكفر والإيمان من خلال إضعاف معاني الولاء والبراء ودعوى الأنسنة والإحسان واللطف والانفتاح وقبول الآخر يعني (الكافر) ...الخ
فإذا ما ماتت روح الولاء والبراء أو ضعفت يسهل الجلوس إلى الكافرين والخوض معهم بل ربما وصل الأمر إلى أن ينتقدوا ديننا ونحن نسمع تحت شعار حرية الرأي والقول والعقيدة ووو..الخ
والله تعالى يقول: {وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا } [المائدة: 48]
ويقول تعالى : {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ } [الحج: 34]
ويقول: {لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ فَلَا يُنَازِعُنَّكَ فِي الْأَمْرِ وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ إِنَّكَ لَعَلَى هُدًى مُسْتَقِيمٍ} [الحج: 67]
قال الطبري وغيره من المفسرين: [وأصل المنسك في كلام العرب الموضع المعتاد الذي يعتاده الرجل ويألفه لخير أو شرّ; يقال: إن لفلان منسكا يعتاده: يراد مكانا يغشاه ويألفه لخير أو شر... وقد اختلف أهل التأويل في المعنيّ بقوله: (لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا) أيّ المناسك عنى به؟ فقال بعضهم: عنى به: عيدهم الذي يعتادونه.
عن ابن عباس، قوله: (لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ) يقول: عيدا]([1]).
ومن خلال القرآن والسنة نعلم أن مخالفة الكافرين مقصد أساس من مقاصد الشريعة وأصل من أصول دين الإسلام الذي أنزلة الله للناس جميعاً .
ولأهمية تميز المسلم عن الكافر أُمر المسلم أن يدعو الله - تعالى - في كل يوم على الأقل سبع عشرة مرة أن يجنبه طريق الكافرين ويهديه الصراط المستقيم: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ* صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ} [الفاتحة: 6، 7]

السبت، 29 ديسمبر، 2012

لا تكونوا أجراء الطاغوت وعصابته(55)


لا تكونوا أجراء الطاغوت وعصابته(55)
رضوان محمود نموس
لقد تكلم الباحث في الحلقة السابقة حكم الشرع فيمن يشرع من دون الله ويبدل أحكام الله بعدما ثبت بالأدلة قيام المملكة السعودية بالتشريع من دون الله وإلزام الرعية بهذه القوانين الوضعية كما تفعل سائر الدول التي يحكمه حكام مرتدون. ويبين في هذه الحلقة تلا عب علماء الآل لتبرير كفر ولي أمرهم.
ثم إذا أردنا أن ندعو الشعب للخير فهل يسمح لنا رئيس الطائفة الممتنعة عن تطبيق الشرائع وعلمائه لقد أفتى ابن عثيمين نفسه بأنه إذا منع ولي الأمر أناس عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فعليهم أن يمتنعوا وكما هو معلوم لعلماء الطائفة الممتنعة عن تطبيق الشرائع أنه لا يجوز لأحد أن يخطب أو يلقي محاضرة أو درس إلا للمرخص له وهؤلاء عملاء الطاغوت. وقد منع بأمر من وزارة الإعلام الأشرطة الإسلامية وأخذ تعهد من أصحاب محال التسجيل تعهد  وهذا نصه:
المملكة العربية السعودية
وزارة الإعلام
تعــهــــد
أتعهد أنا صاحب تسجيلات - - - - - - الإسلامية بسحب جميع الأشرطة المسجلة والموجودة حالياً بالمحل لكل من:
1-                       محمد أحمد الفرج    2- سعد البريك      3-  عبد الله المطرد       
4-  عبد العزيز الجربوع  5-   عابد سالم الكلباني  6- محمد علي المقحم             
7-   عبد الإله المؤيد   8- محمد ناصر الجعوان   9- طلال الضويحي
10-عبد الرحيم الطحان  11- أحمد القطان  12- عبد الحميد كشك
كذلك عدم بيع أو تسجيل أو وضع أي شريط مسجل للمذكورين أعلاه مهما كان عنوانه سواء كان خطب أو مواعظ أو محاضرات مستقبلاً وإذا ظهر تسجيلاً بعد هذا التوقيع للمذكورين أعلاه للوزارة الحق في عمل ما تراه من أنظمة وجزاءات لديها ولكون عرضة للجزاء.
كما سجن الشيخ عبد الله الجلالي لأنه أمر بالمعروف ونهى عن المنكر رغم إجارة الشيخ ابن باز له فأرسل له رسالة هذه صورتها.
كما سجن الشيخ فريح العقلاء خطيب مسجد الأمير منصور في جدة لأنه تكلم على جرائم بريطانيا فأخذ بالنواصي والأقدام وسئل كيف تتكلم على دولة صديقة؟!!!! ولم يكن المسكين يدري أن الكلام على بريطانيا جريمة لا تغتفر ونسي أن بريطانيا هي أم التوأمان إسرائيل وآل سعود ولم يترك حتى قام أخوه المحامي فراج العقلاء وبقية آل العقلاء بضمانة أخيهم أن لا يعود لمثل هذا أبد الدهر. وكذلك الشيخ حمد السديري الذي انتقد إشغال الوقت بكرة القدم وتكلم على لاعب الكرة "ماردونا" وكيف قام بنات المسلمين في جدة بارتداء قمصان بيض عليها صورة هذا الكافر وكم صرف عليه وكم بذر من أجله فأخذ بالنواصي والأقدام وكان مصيره كسابقه, وهكذا مع مئات الدعاة بل الألوف.
بينما المجال مفتوح للصحف الداعرة مثل صحف سلمان وأولاده وسلطان وأولاد والأجراء من آل الحافظ وغيرهم بل من الصحف الأجنبية الكافرة ناهيك عن القنوات الفضايئة الأنترنت وأغاني مايكل جاكسون واسطوانات الجرك, والجاز.
وسئل صالح السدلان س3- ماذا عن المجتمعات التي تقام فيها لصلاة ولكن لم تحكِّم الشريعة فيها رغم رغبة المجتمعات بالحكم الشرعي؟ خصوصاً وإن إطلاق لفظ الجاهلية على تلك المجتمعات يستند عليه البعض في الخروج على المجتمع والسلطة واستعمال القوة وممارسة ما يترتب على كلمة الكفر من تبعات.
الجواب:....أن هؤلاء الذين يقومون بهذا العمل ويعدون المجتمع الموصوف بالجاهلية مجتمعا ً يجوز الخروج عليه مهما كانت النتائج يلاحظ عليهم..... أنهم يخرجون على مجتمع أغلبه أو كله مسلمون لا حول لهم فيما يحدث من أخطاء وهم عندما يخرجون يقتلون نفوساً حتى يحققوا شيئاً واحداً وهو مضايقة الحاكم فهم يستحلون دماء أناس مسلمين ممن يوالون هذا الحاكم ويعملون في نطاق حكومته وقد يكونون مسلمين مصلين.
فلماذا يستحلون دمائهم؟ لأن هذا الحاكم لا يحكم بشرع الله, ولأن هذا الحاكم يحكم بالقوانين الوضعية, ولأن هذا الحاكم يوجد في بلده الخمر علناً والفواحش ظاهرة. قد يكون هذا صحيحاً ولكن هل هذا الحاكم أمر بها وأجبر الناس عليها.
 س4- فضيلة الشيخ يستند هؤلاء على مسألة كفر من لم يحكم بما أنزل الله مستدلين بالفتاوى التي تصدر من العلماء في هذه المسألة, فهل هذا الكفر كفر مطلق يستوجب الخروج ومنازعة الحكام؟
ج4-....الحكم بغير ما أنزل الله على نوعين حكم استحلال واعتقاد أن الشريعة الإسلامية لا تصلح أبدا.
والنوع الثاني أن يعتقد الحاكم أن الشريعة صالحة كاملة لكن الأمر ليس إليه ولا هو بيد فرد من أفراد الأمة فهو مثل المسلم الذي يعمل المعصية غير مستحل لها...]
س6- فضيلة الشيخ فهمت من إجابتكم أن الحاكم الذي يجوز الخروج عليه هو من يحمل الناس على الشرك والكفر فهل نفهم من هذا أن الحاكم الذي لا يحكم بما أنزل الله ولكنه لم يحمل الناس على الكفر ولم يعتقد بطلان الشريعة وصلاح ما يطبقه من أحكام لا يجوز الخروج عليه مراعاة لمصالح الناس؟
ج6- الحاكم بهذه الصفة لا يجوز الخروج عليه وإنما يتوجب على المسلمين مناصحته, يناصحه العلماء باستمرار....أما الخروج على الحاكم الذي لا يحكم الشريعة ولا يعتقد فسادها ولا يدعو إلى الشرك والكفر ولا يأمر به ويشجع عليه وأقل أحواله أنه ساكت تارك العاصي في معصيته والمؤمن والمسلم في مسجده تارك هؤلاء وهؤلاء... لأسباب تعترضه لضعف عقيدته ولضعف شخصيته ولأسباب أخرى مثل الخوف على الحكم أن يذهب من يده إلى غير ذلك من الأمور فإن هذا لا يجوز الخروج عليه.
س9- في إجابة سابقة إنكم لا تقصرون الخروج على السلاح بل إنكم تعتبرون أن الخروج قد يكون باللسان فهل لكم إيضاح هذه القضية؟
ج9- هذا السؤال مهم فالبعض من الإخوان قد يفعل هذا بحسن نية معتقدًا  أن الخروج إنما يكون بالسلاح فقط والحقيقة أن الخروج لا يقتصر على الخروج بقوة السلاح أو التمرد بالأساليب المعروفة فقط بل إن الخروج بالكلمة أشد من الخروج بالسلاح لأن الخروج بالسلاح والعنف لا يرديه إلا الكلمة.... ولا شك أن الخروج بالكلمة واستغلال الأقلام بأي أسلوب كان أو استغلال الشريط أو المحاضرات والندوات في تحميس الناس على غير وجه شرعي أعتقد أن هذا أساس الخروج بالسلاح وأحذر من ذلك أشد التحذير] ([1])
كما سئل صالح الفوزان عن هذه القضية في كتاب الفتاوى العصرية [هل الخروج على الأئمة يكون بالسيف فقط أم يدخل في ذلك الطعن فيهم وتحريض الناس على منابذتهم فأجاب.... فالكلام خروج]([2])
ومختصر فتاواهم:
1-                       لا يجوز الخروج على الحاكم ولو كان كافراً يشرع من دون الله ولا يحكم بما أنزل الله.
2-                       لا يجوز قتل أنصار هذا الحاكم ومن يواليه على كفره وردته.
3-                       يناصح هذا الحاكم المرتد ويطاع بالمعروف.
4-                       تبني الفكر الإرجائي
5-                       إن هذا الحاكم الذي يحكم بغير ما أنزل الله ويشرع من دون الله من الممكن أن يكون الأمر ليس له!!
وهذا شيء عجيب جداً لم تأت به المرجئة ولا الصابئة ولا الهنادكة ولا المزادكة فإن كان الأمر ليس له فهو لمن؟! لا بد أن يكون لمن هو أعلى منه إذن؛ وهو من عينه حاكماً يحكم بالكفر رغم إرادة الشعوب المسلمة ولا يكون هذا إلا في محور الشر المتمثل في التحالف الصهيوني البروتستنتي بقيادة أمريكا وبهذا يتضح يا أصحاب الغبطة أن ولي أمركم يكفر كفراً آخر لأنه أضاف لكفره الناجم عن التشريع من دون الله والحكم بغير ما أنزل الله أن جعل نفسه موظفاً في وزارة الخارجية لدى محور الشر المتمثل في التحالف الصهيوني البروتستنتي بقيادة أمريكا وعليه تطبيق رغبات هذا المحور وتنفيذ أمره بحرب الإسلام وقتل المسلمين فيصبح والحال كذلك خلعه وقتله من باب أولى وأوجب.
أما قول أصحاب الغبطة أنه لا يجوز الخروج على الكافر المرتد ولا يجوز قتله وقتل أعوانه والواجب طاعته ومناصحته فمخالف لكل أسس الشريعة الإسلامية فمثل هذا الحاكم بحسب ما قرره لعلماء قاطبة وعلماء السعودية خاصة يكون مرتداً.
ونحن الآن أمام التالي حسب فتاوى علماء السعودية:
1-                     من يشرع من دون الله كافر مرتد يجب قتله.
2-                     من يتولى الكفار فهو منهم.
3-                     من يشرع من دون الله ويحكم بغير ما أنزل الله طاغوت مشرك شركاً أكبر, كافر كفراً أكبر.
4-                     من يشرع من دون الله ويحكم بغير ما أنزل الله أخل بكلمة التوحيد وهي شهادة لا إله إلا الله كما أخل بشهادة أن محمداً رسول الله
5-                     الكافر المرتد الذي يشرع من دون الله ويحكم بغير ما أنزل الله يناصح ويطاع بالمعروف.
6-                     لا يجوز الخروج على الحاكم المرتد الذي يشرع من دون الله ويحكم بغير ما أنزل الله.
7-                     لا يجوز قتل من يوالي المرتد الكافر لأنه ربما يكون من المصلين.
8-                     ثم زاد السدلان فزعم الاطلاع على الغيب  إذ قال [أنهم يخرجون على مجتمع أغلبه أو كله مسلمون لا حول لهم فيما يحدث من أخطاء وهم عندما يخرجون يقتلون نفوساً حتى يحققوا شيئاً واحداً وهو مضايقة الحاكم] فمن الذي أخبر صاحب الغبطة أن الهدف مضايقة الحاكم وليس الجهاد في سبيل الله ولإعلاء كلمة الله؟
9-                     ثم زاد غبطته شيئاً آخر وهو اعتبار الحرص على المنصب عذراً في الكفر يمنع من تطبيق الأحكام على صاحبه فقال: [أما الخروج على الحاكم الذي لا يحكم الشريعة ولا يعتقد فسادها ولا يدعو إلى الشرك والكفر ولا يأمر به ويشجع عليه وأقل أحواله أنه ساكت تارك العاصي في معصيته والمؤمن والمسلم في مسجده تارك هؤلاء وهؤلاء... لأسباب تعترضه لضعف عقيدته ولضعف شخصيته ولأسباب أخرى مثل الخوف على الحكم أن يذهب من يده إلى غير ذلك من الأمور فإن هذا لا يجوز الخروج عليه.] فلا أدري على أي شيء اعتمد غبطته في إصدار هذا الحكم, هل على التوراة؟ أو الإنجيل؟ أو بؤس الفلسفة لكارل ماركس؟ أو على رأس المال لإنجلز؟ أو على ثورة في الثورة لروجي دوبريه؟ أوعلى اللامنتمي لكولن ولسن؟ أو على برتوكولات حكماء صهيون؟ أو على قوانين آل سعود؟ لست أدري ولكن الذي أدريه جيداً أنه لم يعتمد لا على القرآن ولا على السنة ولا على إجماع المسلمين ولا على أقوال الفقهاء المجتهين.
10-              وزاد السدلان على الإرجاء إرجاء عندما قال:[ الحكم بغير ما أنزل الله على نوعين حكم استحلال واعتقاد أن الشريعة الإسلامية لا تصلح أبدا. والنوع الثاني أن يعتقد الحاكم أن الشريعة صالحة كاملة لكن الأمر ليس إليه ولا هو بيد فرد من أفراد الأمة فهو مثل المسلم الذي يعمل المعصية غير مستحل لها] والذي يشبه ما سماه الله جل جلاله كفراً وأقسم الله جل جلاله أن فاعله لا يؤمن كما مر معنا وأجمعت الأمة على كفر فاعله. الذي يعتبر هذا مثل الذي يسبل إزاره أو يأخذ من لحيته أو يستمع للأغاني مضلل لا نصيب له من العلم ويؤخذ على يديه ولا يترك يسعى في الأرض فساداً بعد إصلاحها وهذا مؤدى قول غلاة المرجئة الذين ذمهم العلماء إذ أناط الحكم بالاعتقاد فقط ولم يأبه للعمل وهذا قول العلماء في الإرجاء من السلف والخلف:

ولاتك مرجيا لعوبا بدينه           ألا إنما المرجي بالدين يمزح ([3])



[1] - الشرق الأوسط الأعداد رقم 5320, 5321, في 22, 23/6/ 1993 نقلاً عن مراجعات في فقه الواقع السياسي ص76 وما بعدها
[2] - الفتاوى العصرية ص 107
[3] - قصيدة ابن أبي داود 1/67

الجمعة، 28 ديسمبر، 2012

أرواد ومجتهدون أم فسقة وضالون؟! (93) تعريف بالماسونية التي انتسب إليها من رشحهم محمد عمارة رواداً


أرواد ومجتهدون أم فسقة وضالون؟! (93)
تعريف بالماسونية التي انتسب إليها من رشحهم محمد عمارة رواداً
رضوان محمود نموس
نتكلم في هذه الحلقة عن الماسونية التي دخل بها الرواد الذين يعينهم عمارة للصحوة الإسلامية بل والأمة ويقدم هؤلاء على أنهم هم الرواد في الوقت الذي يحاول إهالة النسيان والجحود على جهود العلماء والرواد الحقيقيين ويصر على تشويه حقائق الإسلام بالباطل. عمارة هذا الذي وصفه القرضاوي:[بأنه أحد مجددي هذا القرن وأحد الذين هيأهم الله لنصرة الدين الإسلامي من خلال إجادته استخدام منهج التجديد والوسطية.] حسب ما نشر موقع الجزيرة وغيره من المواقع المصدر:  (الجزيرة نت) 3/11/2010
تابع البروتستانتية والماسونية

-                 وباستعراض سريع للمواقف التالية في تاريخ البروتستانت يتضح لنا الموقف أكثر:
-                 1523م حركة الإصلاح الديني في أوربا وصدور كتاب مارتن لوثر "عيسى ولد يهوديا".
-                 1565م الثورة البروتستانتية ضد الكاثوليكية في بلجيكا وهولندا.
-                 1609م هزيمة الكاثوليك وقيام جمهورية هولندا على أساس المبادئ البروتستانتية.
-     1649م نداء اللاهوتيين والإنجليز من هولندا إلى الحكومة الإنجليزية للمطالبة بأن يكون للشعب الإنجليزي ولشعب الأرض المنخفضة شرف نقل اليهود إلى الأرض التي وعد الله أجدادهم إبراهيم وإسحاق ويعقوب، ومنحهم إياها إرثاً أبدياً، وأن يقوم الهولنديون والإنجليز بمهمة قورش.
-     1655م أوليفر كروميل الماسوني البروتستانتي البريطاني يتبنى نداء الهولنديين ويشجع اليهود وينشر ثقافتهم.
-     1672م هنري فنش المستشار القانوني لملك إنجلترا ينشر دراسة حول الاستعادة الكبرى للعالم، والتي يدعو فيها إلى حملة صليبية جديدة لاستعادة إمبراطورية الأمة الجديدة.
-     1700م صدور كتاب فيليب جنثيل لانجليز الذي يدعو فيه إلى مقايضة السلطان العثماني مدينة روما بمدينة القدس لتوطين اليهود في فلسطين.
-                 1798م حملة نابليون على مصر.
-                 1799م نداء نابليون الأول إلى يهود العالم لإعادة إنشاء مملكة القدس القديمة.
-                 1807م تكوين جمعية لندن لتعزيز التعاون المسيحي اليهودي.
-     1818م الرئيس الأمريكي جون آدمز يدعو إلى استعادة اليهود لفلسطين وإقامة حكومة يهودية مستقلة.
-                 1838م إنشاء أول قنصلية إنجليزية في القدس، وتعيين قس بروتستانتي نائبا للقنصل.
-     1839م نشر دراسة اللورد آشلي كوبر (أيرل شافشبري) بأن اليهود هم الأمل في تجديد المسيحية وعودة المسيح ثانية، وأن لله إرادة بعودتهم إلى فلسطين وأن الإنسان قادر على تحقيق إرادة الله.
-     1839م مذكرة سكرتير البحرية الإنجليزية إلى وزير الخارجية بالمرستون التي  يقترح فيها دعوة أوربا إلى الاقتداء بقورش لإعادة اليهود إلى فلسطين.
-     1840م رسالة بالمرستون إلى سفير إنجلترا بالقسطنطينية لحث السلطان العثماني على تحويل هجرة يهود أوربا الشرقية إلى فلسطين.
-     1840م برنامج اللورد شافشبري إلى مؤتمر لندن بشأن توطين اليهود في فلسطين، على قاعدة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض.
-                 1844م البرلمان الإنجليزي يؤلف لجنة إعادة أمة اليهود إلى فلسطين.
-     1845م نشر مشروع إدوارد مدفورد لإقامة دولة يهودية متكاملة في فلسطين تحت الحماية الإنجليزية المؤقتة، إلى أن تتمكن هذه الدولة من الوقوف على قدميها.
-                 1860م صدور كتاب أرنست لاراهان (المسألة الشرقية) إعادة بناء الأمة اليهودية.
-     1865م تأسيس صندوق استكشاف فلسطين في لندن برعاية الملكة فكتوريا ورئيس أساقفة كانتربري.
-                 1866م قيام أول بعثة أمريكية بقيادة آدم للاستيطان في فلسطين مع 150 قسيساً أمريكياً.

الخميس، 27 ديسمبر، 2012

سقوط الأخوان في منظومة الطغيان(4)


سقوط الأخوان في منظومة الطغيان(4)

رضوان محمود نموس

الملاحظات وبعض الردود

وأما قوله [والتكفير لكل مخالف وخاصة نظام أسد وحزب الله وإيران] ومع أن هذا الخلط من الكاتب غير صحيح أيضاً، ولكن نجيب عليه بشيء من التفصيل.

فنظام أسد لا شك أنه كافر وخائن والذي لا يعرف هذا أولى له أن يتلقى العلم، ولا يسود أوراق عمل للمسلمين؛ لاتسود إلا وجهه ووجه من يقره ويوافقه. فالأمة مجمعة على تكفير الطائفة النصيرية ومجمعة على تكفير من يشرع من دون الله، ومجمعة على تكفير من لم يحكم بما أنزل الله، ونظام أسد نصيري أولاً، ويشرع من دون الله ثانياً. ويحكم بغير ما أنزل الله ثالثاً، ويوالي أعداء الله رابعاً, ويحارب الإسلام والمسلمين خامساً، ولو أردت أن أسرد مكفرات النظام السوري لظهر أنه كافر من أكثر من مئة وجه والذي لا يكفره إما موغل في الجهل أو موغب في العمالة. ونكتفي بسرد الآتي:

أولاً كفر الطائفة النصيرية:

قال ابن عابدين رحمه الله: [حكم الدروز والتيامنة والنصيرية والإسماعيلية:  تنبيه: يعلم مما هنا حكم الدروز والتيامنة فإنهم في البلاد الشامية يعتقدون تناسخ الأرواح وحِلُ الخمر والزنا وأن الألوهية تظهر في شخص بعد شخص، ويجحدون الحشر والصوم والصلاة والحج ويقولون المسمى به غير المعنى المراد, ويتكلمون في جناب نبينا صلى الله عليه وسلم كلمات فظيعة، وللعلامة المحقق عبد الرحمن العمادي فيهم فتوى مطولة، ذكر فيها أنهم ينتحلون عقائد النصيرية والإسماعيلية الذين يلقبون بالقرامطة والباطنية الذين ذكرهم صاحب المواقف ونقل عن علماء المذاهب الأربعة أنه لا يحل إقرارهم في ديار الإسلام بجزية ولا غيرها، ولا تحل مناكحتهم ولا ذبائحهم، وفيهم فتوى في الخيرية أيضاً فراجعها.

 مطلب جملة من لا تقبل توبته: والحاصل أنهم يصدق عليهم اسم الزنديق والمنافق والملحد، ولا يخفى أن إقرارهم بالشهادتين مع هذا الاعتقاد الخبيث لا يجعلهم في حكم المرتد لعدم التصديق، ولا يصح إسلام أحدهم ظاهراً إلا بشرط التبري عن جميع ما يخالف دين الإسلام، لأنهم يدعون الإسلام، ويقرون بالشهادتين، وبعد الظفر بهم لا تقبل توبتهم أصلاً، وكذا في التتارخانية أنه سئل فقهاء سمرقند عن رجل يظهر الإسلام والإيمان ثم أقر بأني كنت أعتقد مع ذلك مذهب القرامطة، وأدعو إليه، والآن تبت ورجعت، وهو يظهر الآن ما كان يظهره قبل من الإسلام والإيمان، قال أبو عبد الكريم ابن محمد: قتل القرامطة واستئصالهم فرض، وأما هذا الرجل الواحد فيتغفل ويقتل، أي: تطلب غفلته في عرفان مذهبه، وقال بعضهم يقتل بلا استغفال.. لأن من ظهر منه ذلك ودعا الناس لا يصدق فيما يدعي بعد من التوبة. ولو قبل منه ذلك لهدموا الإسلام وأضلوا المسلمين من غير أن يمكن قتلهم، وأطال في ذلك، ونقل عدة فتاوى عن أئمتنا وغيرهم بنحو ذلك].([1])

وجاء في فتاوى ابن تيمية رحمه الله: [وَسُئِلَ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى عَنْ  الدُّرْزِيَّةِ  و  النصيرية: مَا حُكْمُهُمْ؟

فَأَجَابَ: هَؤُلاءِ الدُّرْزِيَّةُ والنصيرية كُفَّارٌ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ لايَحِلُّ أَكْلُ ذَبَائِحِهِمْ وَلا نِكَاحُ نِسَائِهِمْ؛ بَلْ وَلا يُقِرُّونَ بِالْجِزْيَةِ؛ فَإِنَّهُمْ مُرْتَدُّونَ عَنْ دِينِ الإسْلامِ لَيْسُوا مُسْلِمِينَ؛ وَلا يَهُودَ وَلا نَصَارَى لا يُقِرُّونَ بِوُجُوبِ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ وَلا وُجُوبِ صَوْمِ رَمَضَانَ وَلا وُجُوبِ الْحَجِّ؛ وَلاتَحْرِيمِ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ الْمَيْتَةِ وَالْخَمْرِ وَغَيْرِهِمَا. وَإِنْ أَظْهَرُوا الشَّهَادَتَيْنِ مَعَ هَذِهِ الْعَقَائِدِ فَهُمْ كُفَّارٌ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ. فَأَمَّا النصيرية  فَهُمْ أَتْبَاعُ أَبِي شُعَيْبٍ مُحَمَّدِ بْنِ نَصِيرٍ، وَكَانَ مِنْ الْغُلاةِ الَّذِينَ يَقُولُونَ: إنَّ عَلِيًّا إلَهٌ وَهُمْ يَنْشُدُونَ أَشْهَدُ أَنْ لا إلَهَ إلا حيدرة الأنْزَعُ الْبَطِينُ، وَلا حِجَابَ عَلَيْهِ إلا مُحَمَّدٌ الصَّادِقُ الأمِينُ، وَلا طَرِيقَ إلَيْهِ إلا سَلْمَانُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ وَأَمَّا الدُّرْزِيَّةُ  فَأَتْبَاعُ هشتكين الدُّرْزِيُّ؛ وَكَانَ مِنْ مَوَالِي الْحَاكِمِ أَرْسَلَهُ إلَى أَهْلِ وَادِي تَيْمِ اللَّهِ بْنِ ثَعْلَبَةَ، فَدَعَاهُمْ إلَى إلَهِيَّةِ الْحَاكِمِ، وَيُسَمُّونَهُ الْبَارِي العلامُ، وَيَحْلِفُونَ بِهِ، وَهُمْ مِنْ الإسماعيلية الْقَائِلِينَ بِأَنَّ مُحَمَّدَ بْنَ إسْمَاعِيلَ نَسَخَ شَرِيعَةَ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ وَهُمْ أَعْظَمُ كُفْرًا مِنْ الْغَالِيَةِ، يَقُولُونَ بِقِدَمِ الْعَالَمِ وَإِنْكَارِ الْمَعَادِ وَإِنْكَارِ وَاجِبَاتِ الإسْلامِ وَمُحَرَّمَاتِهِ وَهُمْ مِنْ الْقَرَامِطَةِ الْبَاطِنِيَّةِ الَّذِينَ هُمْ أَكْفَرُ مِنْ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى وَمُشْرِكِي الْعَرَبِ، وَغَايَتُهُمْ أَنْ يَكُونُوا  فَلاسِفَةً عَلَى مَذْهَبِ أَرِسْطُو وَأَمْثَالِهِ أَوْ مَجُوسًاً. وَقَوْلُهُمْ مُرَكَّبٌ مِنْ قَوْلِ الْفَلاسِفَةِ وَالْمَجُوسِ وَيُظْهِرُونَ التَّشَيُّعَ نِفَاقًا. وَاَللَّهُ أَعْلَمُ.

وقال شَيْخُ الإسْلامِ رَحِمَهُ اللَّهُ هَؤُلاءِ مِمَّا لا يَخْتَلِفُ فِيهِ الْمُسْلِمُونَ؛ بَلْ مَنْ شَكَّ فِي كُفْرِهِمْ فَهُوَ كَافِرٌ مِثْلُهُمْ؛ لا هُمْ بِمَنْزِلَةِ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلا الْمُشْرِكِينَ؛ بَلْ هُمْ الْكَفَرَةُ الضَّالُّونَ، فَلا يُبَاحُ أَكْلُ طَعَامِهِمْ، وَتُسْبَى نِسَاؤُهُمْ وَتُؤْخَذُ أَمْوَالُهُمْ. فَإِنَّهُمْ زَنَادِقَةٌ مُرْتَدُّونَ لا تُقْبَلُ تَوْبَتُهُمْ؛ بَلْ يُقْتَلُونَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا؛ وَيُلْعَنُونَ كَمَا وُصِفُوا؛ وَلا يَجُوزُ اسْتِخْدَامُهُمْ لِلْحِرَاسَةِ وَالْبِوَابَةِ وَالْحِفَاظِ. وَيَجِبُ قَتْلُ عُلَمَائِهِمْ وَصُلَحَائِهِمْ لِئَلا يُضِلُّوا غَيْرَهُمْ؛ وَيَحْرُمُ النَّوْمُ مَعَهُمْ فِي بُيُوتِهِمْ؛ وَرُفْقَتِهِمْ؛ وَالْمَشْيُ مَعَهُمْ وَتَشْيِيعُ جَنَائِزِهِمْ إذَا عُلِمَ مَوْتُهَا. وَيَحْرُمُ عَلَى وُلاةِ أُمُورِ الْمُسْلِمِينَ إضَاعَةُ مَا أَمَرَ اللَّهُ مِنْ إقَامَةِ الْحُدُودِ عَلَيْهِمْ بِأَيِّ شَيْءٍ يَرَاهُ الْمُقِيمُ لا الْمُقَامُ عَلَيْهِ. وَاَللَّهُ الْمُسْتَعَانُ وَعَلَيْهِ التكلان]([2]).

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.