موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

السبت، 8 ديسمبر، 2012

أرواد ومجتهدون أم فسقة وضالون؟! (89) تعريف بالماسونية التي انتسب إليها من رشحهم محمد عمارة رواداً


أرواد ومجتهدون أم فسقة وضالون؟! (89)
تعريف بالماسونية التي انتسب إليها من رشحهم محمد عمارة رواداً
رضوان محمود نموس
نتكلم في هذه الحلقة عن الماسونية التي دخل بها الرواد الذين يعينهم عمارة للصحوة الإسلامية بل والأمة ويقدم هؤلاء على أنهم هم الرواد في الوقت الذي يحاول إهالة النسيان والجحود على جهود العلماء والرواد الحقيقيين ويصر على تشويه حقائق الإسلام بالباطل. عمارة هذا الذي وصفه القرضاوي:[بأنه أحد مجددي هذا القرن وأحد الذين هيأهم الله لنصرة الدين الإسلامي من خلال إجادته استخدام منهج التجديد والوسطية.] حسب ما نشر موقع الجزيرة وغيره من المواقع المصدر:  (الجزيرة نت) 3/11/2010
تابع اختصار أهداف الماسونية
وقال محمد علي الزعبي في كتابه حقيقة الماسونية: [ فالتوجيه الماسوني مثلا، الذي يقطع صلة الغشيم بكل ما له من علاقات قرابة أو نسب، ومن دين أو قوم أو وطن، ومن أسرة أو دولة أو مبدأ، مأخوذ من الفصل الرابع والعشرين من سفر حزقيال، وروح الانتقام التي تراها أبرز ما تكون في تكريس الدرجة 30، مأخوذة من الفصل الثالث والعشرين من السفر نفسه. أما استعداء الدول على إبادة الشعوب وبخاصة شعب فلسطين، مأخوذ من الفصل الخامس والعشرين منه. وأما الحقد على كل ما هو ليس يهوديا فموجود في الفصلين السابع والثلاثين والثامن والثلاثين من نفس السفر. على أن الفصل التاسع والثلاثين منه هو الماسونية بعينها.. إنه يرى الأرض مملكة لليهود وحدهم، ولا ريب فإن هذا الفصل هو مرجع البروتوكولات الأول ومكون النفسية اليهودية المعقدة الحاقدة المتعالية.
هذا التخطيط الحزقيالي استنار به السنهدرين والقوة الخفية قديما، واستعان به الماسون والصهاينة حديثا.
وهكذا يلتقي رجال الماسون مع حزقيال وجها لوجه، في معظم أقوالهم وأفعالهم.. فإنهم على التوراة يقسمون على حفظ السر والطاعة العمياء، والعمل على بناء الهيكل، وعودة اليهود إلى أرض فلسطين، وقيام دولة إسرائيل.. هذا التوجيه خطط لما يكفل لليهود بقاءهم، رغم قلتهم وضعفهم، وأحال المسلمين والنصارى إلى طوائف وشيع متنابذة متناحرة، وربى في المحافل أقزاما يرون في البروتوكولات خلاصة تجارب، وفلسفة حياة، كما يرون في خدمة أسيادهم اليهود واجبا مقدسا.
هذا التوجيه اقتطع من الشعوب قطعانا، دجّنهم ورباهم على الخدمة والطاعة والتمجيد بدهاء لأبناء يهوذا، فأوقع في شباكهم السذج وجذب إليهم الانتهازيين والحاقدين يبحثون تحت الأقدام عن مصالحهم، وينفسون عما في صدورهم من غل وحقد، يصقلهم اليهود أحجاراً غشيمة أو مصقولة لبناء الهيكل ويدربونهم فرسانا حكماء لانتزاعه، ثم يوقفونهم ببابه أسودا لحمايته. هؤلاء جميعا تم ترويضهم وتدجينهم في المحافل، ثم ساعدهم أسيادهم ماديا ومعنويا، لقيادة شعوبهم وتولي أعلى المناصب، فأصبح منهم الأمراء والوزراء والحكام، وأصبح منهم الزعماء والنواب وأصحاب الجاه والسلطان...كما أصبح منهم الجواسيس والإرهابيون والمتآمرون.. إلا أنهم جميعا يلتقون في خندق واحد، وهو أنهم فاقدو الثقة بأنفسهم وشعوبهم وأوطانهم. لقد وسمتهم الماسونية بميسمها، فوضعت على رؤوسهم التيجان، وحلت أصابعهم بخاتم سليمان فنومتهم بذلك تنويما ماسونيا، فأطاعوا لذلك كل إشارة تصدر إليهم من محفل، وانصاعوا لكل همسة تصدر إليهم من يهودي، وظنوا أن الانصهار بالغزاة وتقليدهم فخر وأن خفض الرقاب أمامهم كياسة وسياسة، وأن الالتقاء معهم حتى على خيانة أوطانهم وظلم بني جلدتهم فرض وواجب، وأن التجديف على أديانهم وإضاعة أوطانهم وقهر شعوبهم حيادا وحكمة. أشعلوا الحروب وأثاروا الثورات ثم وقفوا على الحياد بحجة أن " الماسوني لا يقاتل ماسونيا " وأن العامل لا وطن له ومن هؤلاء أيضا أدباء وفنانون وعلماء استتروا بالأدب والفن والعلم ليسقوا بها أقوامهم ماء أجاجا، ومنهم العيون التي تراقبنا والآذان التي تسترق السمع علينا، والألسن والأقلام التي تضللنا، وتضع رقابنا على مقاصل التهم والمثالب. ومنهم الزعماء والحكماء الذين يوجهون سفينة حياتنا لترتطم بصخور عدونا، ومنهم، ومنهم... ولئن فارقنا الاستعمار برجاله وسلاحه فإنه لا يفارقنا بتلاميذه وعملائه، الذين ينفذون سياسته فينا فيؤمِّنون له بذلك مصالح وخططه، وأخطر هؤلاء جميعا من يلبسون لباس الإنسانية زيفا، ومن يتحلون بالوطنية ضلالا !! ]([1]) .
ويقول الشيخ صلاح أبو اسماعيل:[واليهود هم من وراء الماسونية في كل تشكيلاتها وفي كل درجاتها وفي كل ما ترمي إليه من فساد وإفساد ]([2]).
وورد في الموسوعة الميسرة: [ جذور الماسونية يهودية صرفة من الناحية الفكرية ومن حيث الأهداف والوسائل وفلسفة التفكير، وهي بضاعة يهودية أولاً وآخراً وقد اتضح أنهم وراء الحركات الهدامة للأديان والأخلاق ]([3]) .

·  دور الماسونية التخريبي:
قال الكاتب أنور الجندي:[ ثم كانت التجربة في النهاية قد وجهت اليهودية التلمودية إلى اختيار طريق جديد: هو طريق إنشاء المحافل الماسونية واستقطاب المفكرين والمثقفين وكبار القوم فيها، وتشكيلهم تشكيلا فكريا جديدا قوامه الإلحاد والإباحية والخروج عن المسيحية والدين والخلق عامة. حتى إذا استطاعت هذه القوة أن تدمر المجتمع الأوربي وتمزقه حطمت معه كل القوانين والقيود التي حالت دون سيطرتهم على المجتمعات، ومن ثم أمكنهم الخروج من عزلتهم إلى حيث النفوذ والسلطان الذي يضمن لليهودي: شرعية الربا وتحويله إلى نظام عالمي مع تبرير تجارة الرقيق الأبيض وفرضه على المجتمع البشري كله.
ومن ثم فقد كانت الماسونية التي صنعت الثورة الفرنسية هي المدرسة الفكرية التلمودية التي حولت مفاهيم المجتمع الغربي المسيحي إلى (أيديولوجية التلمود) هذه المدرسة التي أنشأت ذلك الرعيل الأول الذي حارب المسيحية حربا عوانا: فولتير وديدرو وروسو.
كان الخروج عن المسيحية هو الهدف، وهو المدخل إلى اليهودية التلمودية تحت اسم الفكر الحر، وفي ظل ما أطلق عليه عصر التنوير بعد عصر النهضة.
وقد حملت رياح التنوير من خلال المحافل الماسونية الدعوة إلى إشاعة الإباحية والرذيلة في العالم، وفتح باب الزنا والربا على مصراعيه مع فلسفة تبرر الزنا وتقول عنه إنه غير محظور إذا تسامح الرجل بامرأته لغيره.
ويشير المعجم الفلسفي لفولتير إلى مثل هذه السموم، وكذلك موسوعة ديدرو. وتقول هذه المصادر إن الزنا ليس محرماً وإنه شريعة الطبيعة وأنه لو بقي البشر على سذاجة طبيعتهم لكانت النساء كلهن مشتركات بينهن.
ولقد سجل التاريخ أن الملك لويس السادس -عشر- رأى في سجنه مؤلفات فولتير وروسو فقال: هذان الرجلان قوضا دعائم فرنسا، والمعروف أن التراث الوثني والإباحي البشري كله الذي عرفته الفلسفات الفارسية والهندية والرومانية والأغريقية والبابلية قد صهره اليهود في كيان واحد ومنهج واحد هو الماسونية التي أعلنت كذبا أن الأديان هي التي أوجدت الحروب والصراع والقتال وأن الأسرة ليست من طبيعة المجتمع، وأن عري الجسم حرية له وصحة وسعادة، وأن الوطن خيال باطل وكذب محض، وأن الرايات الوطنية هي آية الاستبداد والظلم فيجب أن تلقى في المزابل, وأن الجندية والعسكرية نظامان فاسدان، وأن على الأبناء أن ينبذوا السلطة الوالدية وأن معرفة الجميل ليست واجبا لازما على البنين لوالديهم وليست السلطة الأبوية بأمر دائم أو لازم وأنه من الضروري تحرير المرأة ونزعها من قيود الدين والأسرة إلى المحافل والمراقص والاجتماعات المختلطة.
ولقد كانوا يسألون أعضاء الماسونية عن موقف أحدهم إذا وجد في فراش زوجته رجلا فكان إذا أظهر الاعتراض والامتعاض ردوه ولم يقبلوه.
ويشير مؤلف كتاب الماسونية وأسرارها إلى... أن غاية الماسونية القصوى أن تسوق البشر إلى فك كل قيد يضبط شهواتهم ليخلعوا كل سلطة وينبذوا كل دين، فيعيشوا عيش الحيوانات غير الناطقة، وينقادوا إلى أوامر زعماء الماسونية انقيادا أعمى.
وهكذا كان مفهوم التنوير: رفع سلطة الدين... وخلق روح التسامح بمفهوم الذلة والمهانة.
يقول كانت: " التنوير هو الإفراج عن الإنسان من الوصاية التي فرضها هو على نفسه، والوصاية هي عدم جرأة الإنسان في استعمال قواه الطبيعية بدون استئذان الغير، أما الوصاية الدينية فهي أرذل الوصايات وأشدها ضررا ".
وقد سرت هذه النزعة الإباحية الإلحادية في الفكر الأوربي وظهرت طائفة من أتباع الماسونية وهم تلاميذ اليهودية التلمودية أطلقوا على أنفسهم اسم العقلانيين المتحررين من نير الكنيسة وتعاليمها، وهكذا أخذ اليهود يدمرون المجتمع المسيحي.
وكانت وصية موسى مندلسن (المفكر اليهودي الأول) كخطة العمل: الاتجاه إلى القومية دون النظر في أمر الدين، وأن على المواطن أن يصرف النظر عن الدين وأن يتمتع بحرية الفكر، وكان هذا في الواقع هو منطلق اليهود لتدمير قيود الدين والكنيسة لينفتح أمامهم الطريق عن طريق القوميات والوطنيات.
وقد ذهبوا في ذلك من بعد مذهبا قضى على وحدة أوربا المسيحية وأقاموا بدلا منها القوميات المتصارعة التي حققت لهم سيطرة أكبر على مجالات الثقافة والسياسة والاجتماع. ولا عجب في أن هذه الخطة كانت هدف الثورة الفرنسية التي قررت جمعيتها الوطنية في 17/9/ 1771م اعتبار اليهود المقيمين في فرنسا مواطنين لهم كل حقوق المواطنين وعليهم واجباتهم... وبذلك انكسرت قيود المسيحية والكنيسة وتدافع اليهود إلى عضوية البرلمانات في هولندا وإيطاليا وبروسيا بعد فرنسا -بل وجميع الدول, حتى رأينا في مصر عند تشكيل أول حكومة لها وهي الدولة المسلمة أن رئيس الحكومة مسيحي أرمني وهو نوبار باشا, ووزير الداخلية صديق جمال الدين من أصل يهودي وهو رياض باشا-.
يقول محرر المقتطف: إن الماسونية بدعة يهودية لأغراض خاصة باليهود فهي واسطة وغاية ابتدعت بدهاء فائق وصبغت بصبغة سرية لكي تستهوي الناس... ومنذ ظهرت الماسونية ما رأينا منها عملا إنسانيا عظيما بل رأينا جميع الثورات والحروب الأخيرة في القرن الحاضر قامت بدسائس ماسونية، وكان أبطال هذه الدسائس ماسونيين منذ حرب السبعين الألمانية الفرنسية إلى الانقلاب العثماني إلى الحرب الكبرى السابقة إلى ثورة الانقلاب الروسي ونشوء الشيوعية إلى المسألة الفلسطينية إلى الحرب العظمى الأخيرة، كل ذلك بدسائس يهودية ماسونية الغرض منها إنشاء دولة صهيونية تنمو إلى أن تسيطر على جميع العالم وأخيرا ظهرت الصهيونية ممتطية الماسونية، ولولا هذا الغرض لما كان لها وجود، وكان مخترعوها مهرة شطارا، فجعلوها بشكل يعم كل العالم لكي يكون كل الناس قدامها وهم لا يدرون فأدخلوا فيها الحكام والساسة العظام وكل من كان ذا نفوذ... فقد برح الخفاء وظهرت الحقيقة، وهي أن الحركة الصهيونية قديمة جدا وغرضها تحيّن الفرصة لإنشاء دولة إسرائيل وقد وجهوا الماسونية لهذا الغرض ونجحوا ثم قرروا الفكرة الشيطانية وهي أن يستخدموا جميع الأمم والناس لغرضهم هذا... إن الفلسفة الماسونية كما وصفها دهاقين اليهودية التلمودية ترتكز على أساس نسف جميع المدنيات والحضارات وإزالة الأديان السماوية لتحل محلها الفلسفة الحاقدة على البشر أو لتقيم على أنقاضها ملك إسرائيل. ولذلك فإن هدف الماسونية الأصيل هو تحطيم العقيدة الدينية بدعوى أنه لا فرق بين دين ودين ولا عقيدة وعقيدة. وبذلك تتحطم الدعائم الاعتقادية في نفس صاحبها ما دام قد اعتقد أنه لا فرق بين دين ودين آخر. حتى ولو كان في نظره باطلا فليس هناك ما يدعو إلى الاعتزاز بدينه أو التمسك به، ثم تنشئ الماسونية في نفوس أتباعها عقيدة باطلة هي جماع المجوسية والبرهمية والزرادشتية وعبادة الحيوانات.
يقول جرجي زيدان: (قد ثبت بالشواهد المتعددة أن أولئك الفلاسفة كفولتير وروسو وديدرو ودالمرت وفريدريك الثاني ملك بروسيا كانوا كلهم من أشياع الماسونية) .
 يعدون في محافلهم تلك الأسلحة القتالة التي حاربوا بها الدين من أكاذيب وتشنيعات... وهكذا نحن نجد في فلسفة الماسونية أصول جميع المذاهب المادية والإباحية التي تشكلت من بعد في إيديولوجيات ومذاهب ودعوات فقد حملت الماسونية لواء دعوات وحدة الوجود وأساطير الأولين والثيوصوفية والروحية الحديثة والبهائية.
يقول أحد الباحثين: إن أهم العوامل التي ساعدت على انتشار الماسونية طوال القرن الماضي هي المذاهب الحرة التي تعتبر من نتاج الفكر البشري، كذلك فإن الأفكار التي تصدر عن الدين الحق فهي تتعرض للنقد اللاذع والعداء المر والأراجيف من قبل الماسون. إن الماركسية واللاقومية هما وليدتا الماسونية لأن مؤسسهما كارل وإنجلز هما من ماسونيي الدرجة الحادية والثلاثين ومن منشئي المحفل الإنجليزي، وفي إطار الماسونية مضت حركة التنوير وظهر فلاسفة التنوير الذين جعلوا دعوتهم الاعتماد على العقل ولم يقبلوا إلا سلطانه وهم دعاة الدين الوضعي وذلك بعد أن أزالوا مفهوم الدين الحقيقي من الغرب لفرض مفهومهم البديل... لقد استغلوا كل الفلسفات والآراء وحولوها إلى غايتهم تحت اسم الفكر الحر والتبرير العقلي، وكان فلاسفة الموسوعة هم مقدمة الثورة الفرنسية ديدرو، دالمبير، مونتسكيو، روسو والقاموس الفلسفي لفورتير - وهم جميعا ماسون -... وقد أشارت البروتوكولات إلى مهمة الماسونية في تطعيم أكبر مجموعة من الكتل البشرية بالفكر المسموم، بالمذاهب الحرة التي تدعو إلى تحرير الأبناء من توجيه الآباء والسيطرة على الشباب في أول مراحله وقد كانت صيحتهم:"دعوا الكهول وتفرغوا للشباب، بل تفرغوا حتى للأطفال" وقولهم:" لا بد من تربية الأطفال بعيدا عن الدين " ولقد أشارت الأبحاث إلى أن الماسونية تستعين بالفرق والأندية الرياضية والجمعيات الموسيقية لاستدامة نفوذها في أوساط الشباب، وأن هذه الجمعيات هي المرتع الخصيب للتأثير على الشباب عقليا وجسميا والهدف هو محاربة كل شيء اسمه الأخلاق ]([4]) .
يقول صابر طعيمة: [ وقال يوسف روزن الماسوني في كتابه " الشيطان وشركاؤه "... وكما أنكرت الماسونية في بلاد الغرب صحة الأديان الوضعية كذلك ينكرها الماسون الشرقيون. وحسبك برهاناً على قولنا ذكر كتاب (المعاطس) الذي نشره أخيرا الأخ ش.ش فصوب نبال شتمه على الديانات الثلاث. اليهودية والنصرانية والإسلام.
ومثله الأخ إبراهيم اليازجي في سينيته (اطلب المشرق ص/ 67, 278) , وقيل إنها للأخ يوسف شاهين مكاريوس:
الخير كل الخير في
والشر كل الشر ما
ما هم رجال الله فيكم
يمشون بين ظهوركم

هدم الجوامع والكنائس
بين العمائم والقلانس
بل هم القوم الأبالس
تحت القلانس والطيالس

... قالت نشرة الماسون الألمانية في تاريخ 15 كانون الأول سنة 1866م:" ليس فقط يجب على الفرمسون أن لا يكترثوا للأديان المختلفة لكن يقتضي عليهم أيضا أن يقيموا نفوسهم فوق كل اعتقاد بالإله أياً كان ".
قال برودون أحد زعماء الماسونية:" ليست الماسونية سوى نكران جوهر الدين وإن قال الماسون بوجود الإله أرادوا به الطبيعة وقواها المادية وجعلوا الإنسان والله (سبحانه) كشيء واحد ".
قال المجمع الرسمي للماسونية الهولندية سنة 1872م في لائحته النهائية:" إن الروح الذي به نحيا هو روح أزلي لا يعرف انقسام زمان ولا وجودا فرديا فإن في العالم الواسع وحدة مقدسة تملك الكل وتسوسهم فليس إلا سلطة واحدة وأدبية واحدة وإله واحد ولذا نحن الله والإنسان من جنس الله وروح الإنسان من روح الله والروح غير منقسم فنحن البشر يؤلف الكل الذي يقوم منه الكائن العظيم وكل شيء يرجع إلى هذا الوحي. نحن الله.. فالذي يشعر بأنه إله يعيش حياة لا تعرف الموت ".
فهذا نفس مذهب الحلول كمذهب البوذية كما ترى لا يحمل فرقا بين الله والإنسان وذلك بمثابة وجوده تعالى، وهذا القول قد صرح به ويسهويت الألماني في شرحه للدرجة الماسونية العليا:" كل شيء هو مادي. فالله والعالم ليسا إلا شيئا واحدا وجميع الديانات هي خيالية غير ثابتة اخترعها الرجال ذوو المطامع ".
وكأني هنا بأولاد الأرملة يوقفوني عند حدي فيقولون ما هذه القحة؟ وكيف تنكر الحق الواضح أتزعم أن الماسونية لا تعتقد وجود الله وهذا الاسم الكريم في مقدمة كل أعمالها وفي صدر لوائحها وفي عنوان تآلفها، ألا ترى بأن كل ورقة رسمية يرسلها زعيم الماسون لأخوته تبتدئ هكذا (ل.. م.. ا.. ك.. ا.) التي يفهمها كل العقلاء وهذا معناها للجهال مثلكم " لمجد مهندس الكون الأعظم " أفليس هذا كافيا لردتهم الذين ينسبون للماسون جحود الخالق عز وجل، فهذا شعار الماسونية شبيه بشعار الجزويت " لمجد الله الأعظم ". لأن مهندس الكون هو الله عز وجل كما لا يخفى
قلنا إننا أيضا عندما كنا نقرأ هذا العنوان نظن أنه إقرار بوجود الإله فنزكي الماسونية من هذه التهمة لولا أنا تحققنا بعد ذلك أمورا أبطلت ظننا ونفت اعتقادنا فأذعنا إلى الحق الواضح وهاك الدليل على قولنا:
وأول ما رأينا في هذا الشعار غرابة الاسم فاختار الماسون من أسمائه تعالى مالا نجد له ذكرا بين الأسماء الحسنى العديدة التي وردت في الكتب المنزلة وكلها تشعر بعظمته جل ذكره وبسمو عزته وجبروته إلى اسم مبهم فجعلوه بمنزلة " مهندس الكون " كأنه تعالى لم يخلق كل الكائنات من العدم وإنما هندسها فقط ونظمها وزادوا على ذلك ما زاد الاسم إبهاما بقولهم " المهندس الأعظم " كأن الله استعان لهندسته هذه بغيره من المهندسين فكان هو الأعظم بينهم، فهب أنهم قصدوا رب العالمين فما لهم لم يصرحوا بمعتقدهم أوليس هذا الالتباس داعيا إلى الشك في صحة إيمانهم برب الأرباب وملك الملوك الذي له وحده يحق كل مجد وكل سلطان، ثم بحثنا عما يفهمه أئمة الماسون باسم المهندس الأعظم فدونك جوابهم عن هيكلهم ومهندسهم.
قالت الجريدة الماسونية (بليكان) المطبوعة في بارة وهي لسان حال الماسون في البرازيل:" اطلب كرستامسيدو في كتابه عن الماسونية وتعاليمها ص12" (إن الماسونية هيكل عظيم كهيكل رومية القديم تحفل بجميع الآلهة فترحب بهم لأنه لا يتألف من مجموعهم كلهم إلا إله واحد) فيكون إذن إله الماسون مجموع آلهة الصين والهند وهمج أفريقيا وبرابرة أوقيانية.
وقال الأخ دي فرنيك أحد زعماء المحفل السكوتلندي السامي في كتابه إلى أحد الأخوة الماسون البروسيين الذين أبوا قبول اليهود في الجماعة الماسونية:" إن إلهنا ليس له اسم مخصوص فهو مهندس الكون العظيم أي الفاعل الأزلي في الشغل على الزاوية   (يريد الزاوية الماسونية) فيحب جميع الناس الأحرار ".
ومثله قول رئيس المحافل الماسونية الأكبر في مجلة العالم الماسوني سنة 1878م ص 204 ما تعريبه بالحرف الواحد:" إن هذه العبارة (أي مهندس الكون الأعظم) لا يتألف منها أدنى مذهب فلسفي أو ديني فهي توافق ذوق الكل ولا تصد عن الدخول في محافلنا أيا كان من المرشحين سواء كان مؤمنا بالله أو ماديا أو كافرا ".
وقد ردَّدت كلامها هذا وزادته إيضاحا في السنة التالية 1879م.
قال الأخ هيمان في مجلة العالم الماسوني:" إن الذين سبقونا في الماسونية خوفا من الجدال الديني اختاروا لنا شعارا يمكن البشر جميعهم أن يقبلوه مهما كانوا من جحدة الألوهية وخلود النفس ".
وقال آخر من زعمائهم نقلا عن مجلة العالم 20ديسمبر 1865م:" إن اسم مهندس الكون عندنا اسم بلا مسمى فعبثا يطلب الإنسان كائنا فوق هذا العالم المحسوس فمن يطلب اللاهوت فليبحث عنه في دائرة الطبيعة وليس خارجا عنها بل دعنا نقول صريحا إن الطبيعة هي الله ".
وقد اتخذ بعض الماسون لهم كإله جرم الشمس فهي مهندس الكون الذي يعبدونه. قال الأخ رينان الكافر العظيم أحد وجوه الماسونية في مجلة العالمين:" ليس في العالم عبادة موافقة للعقل السليم ولمبادئ العالم كعبادة الشمس فهي إله كرتنا الأرضية ".
ومن أسامي الإله في المحافل الماسونية (أدونيرام) فإذا بلغ أحدهم الدرجة الثالثة درجة الأستاذ كشفوا له سر هذا الاسم بما تعريفه:" اعلم أن أدونيرام في مذهب الماسون إنما هو أوزيريس (إله المصريين) أو ميترا (إله الفرس) أو باخوس (إله الرومان) أو أحد الآلهة المتعددين الذين كانوا في سالف الزمان يمثلون الشمس" فما أصرح هذه الإعلانات ولو أردنا لأتينا بغيرها أيضا وبها ما هو كاف لمن لا يريد أن يصم آذان قلبه ويعمي بصيرة عقله.
ومع كل ما قلنا عن مهندس الكون وخسة هذا الإله والإبهام في التعبير عنه قد نفر بعض الماسون من هذا الشعار لاحتمال دلالته على الاسم الكريم فسعوا بمحوه. وفي السنة 1870م لما اجتمع أعضاء شرق فرنسا الأعظم ألحوا بأن يلغى من ألواح المحافل اسم (مهندس الكون العظيم) فألغي ورضي بذلك الحكم معظم الماسون وصفقوا استحسانا إلا بعض محافل الإنجليز والأمريكيين الذين انفصلوا في ذلك الوقت عن أخوتهم لغلوهم في روح الكفر.
ثم ما فتئ المجمع عينه بعد ذلك بسبع سنوات فألغى أصحابه من دستورهم بندا آخر كانوا وضعوه سنة 1854م وهو هذا:" أن أساس الماسونية وجود الله وخلود النفس وحب الإنسانية " فأبدلوه بهذه العبارة:" أن الماسونية مبنية على مبادئ حرية الضمير المطلقة والألفة الإنسانية فلا ترفض من شركتها أحدا بسبب معتقده ".
وقد صادق على أعمال الشرق الأعظم معظم محافل إيطاليا والمجر وألمانيا بل لم تلبث المحافل المحتجة على شرق باريس أن عادت إلى التحابب والشركة معها.
قالت جمعية الاتحاد الماسوني العام:" اطلب مجلة لاتومياج 3 ص 164: (إن حكم شرق فرنسا العظيم ليس هو سوى نتيجة مناهضة حرية الضمير للفئة الكهنوتية.. ومن ثم ليس من داع إلى نفي محافل فرنسا من الاتحاد الماسوني العام ".
وقد تفاقم هذا البغض لله تعالى حتى جاهروا بالتجديف عليه وتحاملوا على عزته بأفظع الشتائم وأشنعها، كنا نود أن لا نذكرها لولا رغبتنا بأن نميط القناع عن خبث هذه الشيعة وكفرها.
وقال لانسان كما ورد في نشرة العالم الماسوني في عدد نيسان سنة 1891م ص 503:" إن الواجب اللازم علينا أن نسحق القبيح الفظيع وهذا القبيح الشنيع ليس هو فئة الإكليريكيين وإنما هو الله ".
وهذه الكلمة هول مهول بل لفظة استنبطها من قعر الجحيم أبو الكفر والزندقة فولتير الماسوني فانتصب بذلته لمنابذة القتال لرب السماء فأراد أن يسحقه وما سحق غير نفسه.
وقد بلغ الأخ برودن غاية الجنون حيث قال:" ليس الإله سوى البشر ".
أجل إن كلاما مثل هذا لا يتفوه به غير المجانين ولا يمكننا أن ندعو باسم آخر الذين ينضوون إلى هذه الجمعيات السرية التي تعلم مثل هذه التعاليم الشيطانية.
فإن كان مذهب الماسون في الرب الإله كما مر فما قولك بمذهبهم في النفس وجوهرها الروحي وخلودها وجزائها عن أعمالها الصالحة أو عن سيئاتها فإن الماسون يعتبرون كل ذلك من أساطير الأولين وخرافات العجائز وهذا ما حملهم -كما سبق القول- على أن يمحوا من مقدمة دستورهم ذكر خلود النفس كما طمسوا الاسم الكريم...
فيتضح مما قلناه عن كذب الماسون في ادعائهم أن الغايات الشريفة هي هدفهم وقد أثبتنا بالأدلة غير المنكرة بأن الشيعة الماسونية ليست جماعة خيرية ولا تعنى بنشر العلوم الصحيحة ولا تدافع مطلقا عن الدين بل تعاديه معاداة العدو الأزرق ]([5]) .




[1]- القوى الخفية لليهودية الماسونية العالمية, (ص/ 95- 97). نقلا عن حقيقة الماسونية لمحمد علي الزعبي (ص/67).
[2] - اليهود في القرآن الكريم, (ص / 114).
[3] - الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصر(1 / 517) .
[4]- باختصار عن كتاب المخططات التلمودية, أنور الجندي, (ص/ 46 – 51).
[5] - الماسونية ذلك العالم المجهول- صابر طعيمة, (ص / 227وما بعدها). 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.