موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الاثنين، 30 أبريل، 2012

الأجوبة الشرعية على الأسئلة الشامية (18)


الأجوبة الشرعية على الأسئلة الشامية (18)
رضوان محمود نموس
 السلام عليكم شيخنا رضوان هذه هي أسئلتي...
قرأت عدة مقالات عن الطائفة الممتنعة ومنها مقالتك ولدي عدة أسئلة عن الطائفة الممتنعة وكفر الدول وهي كالأتي:......

6- هل يختلف القتال في كون الممتنعين طائفة محكومة ضمن الدولة أو طائفة مستقلة في أرض منعزلة عن الدولة الإسلامية؟ 
7- هل الطوائف الممتنعة في عصرنا (الدول) من جنس قطاع الطرق والخوارج أم أنها طوائف ردة
8- هل محاولة الدولة تطبيق الشرع يعد مانعا من قتالها رغم وجود تشريعات وضعية 
9- هل جهاد الدولة للأعداء يعد مانعا من قتالها
10- هل سفك الدولة للدماء يعد مانعا من قتالها

أقول وبالله التوفيق:

الإجابة عن السؤال السادس:
الأصل أن الدولة الإسلامية هي دولة واحدة.
 قال الله تعالى: (( إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ )) [الأنبياء:92]
وقال الله تعالى: (( وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ )) [المؤمنون:52]
وعَنِ ابْنِ شِهَابٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَتَبَ بِهَذَا الْكِتَابِ: [هَذَا كِتَابٌ مِنْ مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ رَسُولِ اللَّهِ، بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُسْلِمِينَ مِنْ قُرَيْشٍ، وَأَهْلِ يَثْرِبَ، وَمَنْ تَبِعَهُمْ، فَلَحِقَ بِهِمْ، فَحَلَّ مَعَهُمْ وَجَاهَدَ مَعَهُمْ إِنَّهُمْ أُمَّةٌ وَاحِدَةٌ دُونَ النَّاسِ.]([1]).
وعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا بُويِعَ لِخَلِيفَتَيْنِ، فَاقْتُلُوا الآخَرَ مِنْهُمَا»([2]).
ولفظ الممتنع عن تطبيق الشرائع المقصود به من كان مسلماً أو ادعى الإسلام ثم امتنع عن تطبيق الشرائع. أما الكفار الأصليين فلا يطلق عليهم لفظ الطوائف الممتنعة عن تطبيق الشرائع؛ بل هم كفار يدعون إلى الإسلام, أو يقاتلون, إذا أبوا؛ أو يدفعون الجزية إذا كانوا من أهل الكتاب
 وهذا يعني أن الطائفة الممتنعة: الأصل فيها أنها داخل دولة الإسلام ولها حالات:
1-           إما أن تكون داخل الدولة وما زالت وعلى الإمام قتالها.
2-            أو أنها امتنعت عن تطبيق بعض الشرائع أو كلها وأعلنت انفصالها عن الدولة؛ وهذه قتالها أولى وأوجب؛ لاجتماع عدة معاني في وجوب القتال: الامتناع عن بعض الشرائع, والخروج على الإمام ومبايعة رئيس جديد.
3-           أما واقعنا كما قلت في الحلقة السابقة: فهو عدم وجود إمام شرعي؛ وكل الموجود طوائف ممتنعة مرتدة.

الأحد، 29 أبريل، 2012

الأجوبة الشرعية على الأسئلة الشامية (17)


الأجوبة الشرعية على الأسئلة الشامية (17)
رضوان محمود نموس
السلام عليكم شيخنا رضوان هذه هي أسئلتي...
قرأت عدة مقالات عن الطائفة الممتنعة ومنها مقالتك ولدي عدة أسئلة عن الطائفة الممتنعة وكفر الدول وهي كالأتي:....

5- هل يستلزم الأمر أن يقاتلها إمام كما قاتل أبو بكر الممتنعين ولا يحل لأي فرد أو مجموعة مؤمنة مستقلة لها أمير أن تقاتلها؟
أقول وبالله التوفيق إن قتال الطائفة الممتنعة هو من الجهاد, ولقد قسم الفقهاء الجهاد إلى جهاد دفع, وجهاد طلب, وبناء على هذا فحسب حال الطائفة إذا كان قتالها قتال دفع كقتال الحكومات التي تحكم بغير ما أنزل الله, والتي تشكل المثال الأكبر, والحقيقة العظمى للطوائف الممتنعة عن تطبيق الشرائع. فله أحكام سنبينها إن شاء الله.
1-           إذا كان هناك إمام للمسلمين فواجب عليه قتال الطوائف الممتنعة عن تطبيق الشرائع. وإذا لم يقاتلها لعدم القدرة وكان يُعِدُّ ويعمل حتى يمتلك القدرة فيطاع ولا تقاتل إلا بإذنه .
2-           أما إذا كان لا يريد قتالها إيثاراً للسلامة أو لأنه لا يرى هذا القتال واجب فتقاتل دون إذنه.
3-           أما إذا كان الأمر كواقعنا الحالي وهو عدم وجود الإمام المسلم وكل الحكومات هي طوائف ممتنعة فالواجب جهاد هذه الطوائف حسب القدرة ويعين المجاهدون أميراً منهم لقتال هذه الطوائف والواقع الحالي يشير إلى أنه يوجد جماعات مجاهدة ولها أمير فالأصل الانضواء تحت راية هذه الجماعات أو أقربها إلى الحق وقتال الطوائف الممتنعة . وذلك للأدلة الآتية:
الجهاد دون أمير
... عن عُقْبَةُ بْنُ عَامِرٍ، قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: «لا تَزَالُ عِصَابَةٌ مِنْ أُمَّتِي يُقَاتِلُونَ عَلَى أَمْرِ اللهِ، قَاهِرِينَ لِعَدُوِّهِمْ، لا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ، حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ»([1]).

1- عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي عُبَيْدٍ قَالَ سَمِعْتُ سَلَمَةَ بْنَ الأكْوَعِ يَقُولُ خَرَجْتُ قَبْلَ أَنْ يُؤَذَّنَ بِالأولَى وَكَانَتْ لِقَاحُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تَرْعَى بِذِي قَرَدَ قَالَ فَلَقِيَنِي غُلامٌ لِعَبْد ِالرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ فَقَالَ أُخِذَتْ لِقَاحُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قُلْتُ مَنْ أَخَذَهَا قَالَ غَطَفَانُ قَالَ فَصَرَخْتُ ثَلاثَ صَرَخَاتٍ يَا صَبَاحَاهْ قَالَ فَأَسْمَعْتُ مَا بَيْنَ لابَتَيِ الْمَدِينَةِ ثُمَّ انْدَفَعْتُ عَلَى وَجْهِي حَتَّى أَدْرَكْتُهُمْ وَقَدْ أَخَذُوا يَسْتَقُونَ مِنَ الْمَاءِ فَجَعَلْتُ أَرْمِيهِمْ بِنَبْلِي وَكُنْتُ رَامِيًا وَأَقُولُ أَنَا ابْنُ الأكْوَعْ وَالْيَوْمُ يَوْمُ الرُّضَّعْ وَأَرْتَجِزُ حَتَّى اسْتَنْقَذْتُ اللِّقَاحَ مِنْهُمْ وَاسْتَلَبْتُ مِنْهُمْ ثَلَاثِينَ بُرْدَةً قَالَ وَجَاءَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم وَالنَّاسُ فَقُلْتُ يَا نَبِيَّ اللَّهِ قَدْ حَمَيْتُ الْقَوْمَ الْمَاءَ وَهُمْ عِطَاشٌ فَابْعَثْ إِلَيْهِمُ السَّاعَةَ فَقَالَ يَا ابْنَ الأكْوَعِ مَلَكْتَ فَأَسْجِحْ قَالَ ثُمَّ رَجَعْنَا وَيُرْدِفُنِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى نَاقَتِهِ حَتَّى دَخَلْنَا الْمَدِينَةَ ([2]).
ووجه الاستدلال فيه أن سلمة ابن الأكوع رضي الله عنه قام بالدفاع عن حوزة الإسلام وطارد الكفار ورد اللقاح وسلب منهم ما سلب دون أمر النبي صلى الله عليه وسلم  والنبي صلى الله عليه وسلم هو النبي صلى الله عليه وسلم ويبعد صلى الله عليه وسلم عن سلمة رضي الله عنه مئات الأمتار فقط ولم يستأذن وأقره رسول الله صلى الله عليه وسلم على فعله وأثنى عليه وهذا مقتضى الشرع والعقل إلا أن العقول المبرمجة على الخضوع لأمريكا لا تستطيع استيعاب هذا الأمر ولا يؤذن لها به.

السبت، 28 أبريل، 2012

الاغتيالات وفتاوى علماء الطائفة الممتنعة عن تطبيق الشرائع(4)


الاغتيالات وفتاوى علماء الطائفة الممتنعة
عن تطبيق الشرائع(4)
رضوان محمود نموس
نتابع في هذه الحلقة سرد الأدلة على شرعية الاغتيالات
·      اغتيال ابن سنينة: - وذلك بعد مقتل كعب بن الأشرف - [فأصبحنا وقد خافت يهود تبعتنا فليس بها يهودي إلا وهو يخاف على نفسه وقال رسول الله: من ظفرتم به من رجال يهود فاقتلوه فوثب محيصة بن مسعود على ابن سنينة رجل من تجار يهود وكان يلابسهم ويبايعهم فقتله وكان حويصة بن مسعود إذ ذاك لم يسلم فقال لمحيصة: وكان أسن منه لمَّا قتله وجعل يبصره يضربه يا عدو الله أقتلته أما والله لرب شحم في بطنك من ماله فقال محيصة: والله لقد أمرني بقتله من لو أمرني بقتلك لضربت عنقك قال: فقال والله إن دينا بلغ بك هذا لدين له شأن انطلق إلى صاحبك حتى أسمع منه فانطلق إلى رسول الله فكان أول إسلام حويصة. ]([1]).
·      اغتيال عصماء بنت مروان: قال الشهاب في مسنده: [ أنا محمد بن أحمد الأصبهاني نا الحسن بن علي التستري وذو النون بن محمد قالا نا الحسن بن عبد الله العسكري نا يحيى بن محمد مولى بني هاشم نا بكر بن عبد الوهاب أنا الواقدي نا عبد الله بن الحارث بن فضل عن أبيه قال ثم كانت عصماء  بنت مروان من بني أمية بن زيد وكان زوجها يزيد بن زيد بن حصن الخطمي وكانت تحرض على المسلمين وتؤذيهم وتقول الشعر فجعل عمير بن عدي نذراً أنه لئن رد الله رسوله سالما من بدر ليقتلنها قال فعدا عليها عمير في جوف الليل فقتلها ثم لحق بالنبي صلى الله عليه وسلم  فصلى معه الصبح وكان النبي صلى الله عليه وسلم  يتصفحهم إذا قام يدخل منزله فقال لعمير بن عدي قتلت عصماء قال نعم قال فقلت يا نبي الله هل علي في قتلها شيء فقال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  لا ينتطح فيها عنزان فهي أول ما سمعت هذه الكلمة من رسول الله  صلى الله عليه وسلم ]([2]).
·      اغتيال أبي عفك اليهودي: وقال ابن سعد في الطبقات: [سرية سالم بن عمير ثم سرية سالم بن عمير العمري إلى أبي عفك  اليهودي في شوال على رأس عشرين شهرا من مهاجر رسول الله  صلى الله عليه وسلم وكان أبو عفك من بني عمرو بن عوف شيخا كبيرا قد بلغ عشرين ومائة سنة وكان يهوديا وكان يحرض على رسول الله صلى الله عليه وسلم  ويقول الشعر فقال سالم بن عمير وهو أحد البكائين وقد شهد بدرا علي نذر أن أقتل أبا عفك أو أموت دونه فأمهل يطلب له غرة حتى كانت ليلة صائفة فنام أبو عفك بالفناء وعلم به سالم بن عمير فأقبل فوضع السيف على كبده ثم اعتمد عليه حتى خرج من قفاه وصاح عدو الله فثاب إليه ناس ممن هم على قوله فأدخلوه منزله وقبروه]([3])
 وقال الحسن بن عمر بن حبيب:[ سرية سالم بن عمير إلى أبي عفك اليهودي سنة اثنتين من الهجرة نهض في شوال من السنة المعينة وسار لا يسمع في قتل اليهودي دعوى ولا بينة وكان شيخا قد بلغ عشرين ومائة عام يقول الشعر محرضا فيه على من سبح في بحر النبوة وعام فجاءه ليلا وقد قام بفناء داره فوضع السيف على كبده حتى أخرجه من فقاره ثم رجع سالم في حرز السلامة بعد أن أورد عدو الله ورسوله حمامه.
   إلام لحاك الله تلقى محرضـا     على خير مبعوث إلى الإنس والجن
حباك حنيف آخر الليل طعنة      فخذها أبا عفك على كبر السن]([4]).
·      اغتيال الأسود العنسي:
يقول ابن كثير عن ردة الأسود العنسي [جاءهم كتاب رسول الله يحثهم على مصاولة الأسود العنسي فكتبنا إليهم ألا يحدثوا شيئا حتى نبرم الأمر قال قيس فدخلت على امرأته أزاد فقلت يا ابنة عمي قد عرفت بلاء هذا الرجل عند قومك قتل زوجك وطأطأ في قومك القتل وفضح النساء فهل عندك ممالأة عليه قالت على أي أمر قلت إخراجه قالت أو قتله قلت أو قتله قالت نعم والله ما خلق الله شخصا هو أبغض إلي منه فما يقوم لله على حق ولا ينتهي له عن حرمة فإذا عزمتم أخبروني أعلمكم بما في هذا الأمر قال فأخرج فإذا فيروز وداوذيه ينتظراني يريدون أن يناهضوه فما استقر اجتماعه بهما حتى بعث إليه الأسود فدخل في عشرة من قومه فقال ألم أخبرك بالحق وتخبرني بالكذابة إنه يقال يا سوأة يا سوأة إن لم تقطع من قيس يده يقطع رقبتك العليا حتى ظن قيس أنه قاتله فقال إنه ليس من الحق أن أهلك وأنت رسول الله فقتلي أحب إلي من موتات أموتها كل يوم فرق له وأمره بالانصراف فخرج إلى أصحابه فقال اعملوا عملكم فبينما هم وقوف بالباب يشتورون إذ خرج الأسود عليهم وقد جمع له مائة ما بين بقرة وبعير فقام وخط خطاً وأقيمت من ورائه وقام دونها فنحرها غير محبسة ولا معلقة ما يقتحم الخط منها شيء فجالت إلى أن زهقت أرواحها قال قيس فما رأيت أمرا كان أفظع منه ولا يوما أوحش منه ثم قال الأسود أحق ما بلغني عنك يا فيروز لقد هممت أن أنحرك فألحقك بهذه البهيمة وأبدى له الحربة فقال له فيروز اخترتنا لصهرك وفضلتنا على الأبناء فلو لم تكن نبيا ما بعنا نصيبنا منك بشيء فكيف وقد اجتمع لنا بك أمر الآخرة والدنيا فلا تقبل علينا أمثال ما يبلغك فأنا بحيث تحب فرضي عنه وأمره بقسم لحوم تلك الأنعام ففرقها فيروز في أهل صنعاء ثم أسرع اللحاق به فإذا رجل يحرضه على فيروز ويسعى إليه فيه واستمع له فيروز فإذا الأسود يقول أنا قاتله غدا وأصحابه فاغد علي به ثم التفت فإذا فيروز فقال مه فأخبره فيروز بما صنع من قسم ذلك اللحم فدخل الأسود داره ورجع فيروز إلى أصحابه فأعلمهم بما سمع وبما قال وقيل له فاجتمع رأيهم على أن عاودوا المرأة في أمره فدخل أحدهم وهو فيروز إليها فقالت إنه ليس من الدار بيت إلا والحرس محيطون به غير هذا البيت فأن ظهره إلى مكان كذا وكذا من الطريق فإذا أمسيتم فانقبوا عليه من دون الحرس وليس من دون قتله شيء وإني سأضع في البيت سراجا وسلاحا فلما خرج من عندها تلقاه الأسود فقال له ما أدخلك على أهلي ووجأ رأسه وكان الأسود شديدا فصاحت المرأة فأدهشته عنه ولولا ذلك لقتله وقالت ابن عمي جاءني زائرا فقال اسكتي لا أبالك قد وهبته لك فخرج على أصحابه فقال النجاء النجاء وأخبرهم الخبر فحاروا ماذا يصنعون فبعثت المرأة إليهم تقول لهم لا تنثنوا عما كنتم عازمين عليه فدخل عليها فيروز الديلمي فاستثبت منها الخبر ودخلوا إلى ذلك البيت فنقبوا داخله بطائن ليهون عليهم النقب من خارج ثم جلس عندها
جهرة كالزائر فدخل الأسود فقال وما هذا فقالت إنه أخي من الرضاعة وهو ابن عمي فنهره وأخرجه فرجع إلى أصحابه فلما كان الليل نقبوا ذلك البيت فدخلوا فوجدوا فيه سراجا تحت جفنة فتقدم إليه فيروز الديلمي والأسود نائم على فراش من حرير قد غرق رأسه في جسده وهو سكران يغط والمرأة جالسة عنده فلما قام فيروز على الباب أجلسه شيطانه وتكلم على لسانه وهو مع ذلك يغط فقال مالي ومالك يا فيروز فخشي إن رجع يهلك وتهلك المرأة فعاجله وخالطه وهو مثل الجمل فأخذ رأسه فدق عنقه ووضع ركبتيه في ظهره حتى قتله ثم قام ليخرج إلى أصحابه ليخبرهم فأخذت المرأة بذيله وقالت أين تذهب عن حرمتك فظنت أنها لم يقتله فقال أخرج لأعلمهم بقتله فدخلوا عليه ليحتزوا رأسه فحركه شيطانه فاضطرب فلم يضبطوا أمره حتى جلس اثنان على ظهره وأخذت المرأة بشعره وجعل يبربر بلسانه فاحتز الآخر رقبته فخار كأشد خوار ثور سمع قط فابتدر الحرس إلى المقصورة فقالوا ما هذا ما هذا فقالت المرأة النبي يوحي إليه فرجعوا وجلس قيس داذويه وفيروز يأتمرون كيف يعلمون أشياعهم فاتفقوا على أنه إذا كان الصباح ينادون بشعارهم الذي بينهم وبين المسلمين فلما كان الصباح قام أحدهم وهو قيس على سور الحصن فنادى بشعارهم فاجتمع المسلمون والكافرون حول الحصن فنادى قيس ويقال وبر بن يحنش الأذان اشهد أن محمدا رسول الله وأن عبهلة كذاب وألقى إليهم رأسه فانهزم أصحابه وتبعهم الناس يأخذونهم ويرصدونهم في كل طريق يأسرونهم وظهر الإسلام وأهله وتراجع نواب رسول الله إلى أعمالهم وتنازع أولئك الثلاثة في الأمارة ثم اتفقوا على معاذ بن جبل يصلي بالناس وكتبوا بالخبر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أطلعه الله على الخبر من ليلته كما قال سيف بن عمر التميمي عن أبي القاسم الشنوي عن العلاء بن زيد عن ابن عمر أتى الخبر إلى النبي من السماء الليلة التي قتل فيها العنسي ليبشرنا فقال قتل العنسي البارحة قتله رجل مبارك من أهل بيت مباركين قيل ومن قال فيروز فيروز] ([5]).
·      اغتيال أم ولد الأعمى: عن ابْنُ عَبَّاسٍ أَنَّ أَعْمَى كَانَ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَكَانَتْ لَهُ أُمُّ وَلَدٍ وَكَانَ لَهُ مِنْهَا ابْنَانِ وَكَانَتْ تُكْثِرُ الْوَقِيعَةَ بِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَتَسُبُّهُ فَيَزْجُرُهَا فَلا تَنْزَجِرُ وَيَنْهَاهَا فَلا تَنْتَهِي فَلَمَّا كَانَ ذَاتَ لَيْلَةٍ ذَكَرْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَوَقَعَتْ فِيهِ فَلَمْ أَصْبِرْ أَنْ قُمْتُ إِلَى الْمِغْوَلِ فَوَضَعْتُهُ فِي بَطْنِهَا فَاتَّكَأْتُ عَلَيْهِ فَقَتَلْتُهَا فَأَصْبَحَتْ قَتِيلاً فَذُكِرَ ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَجَمَعَ النَّاسَ وَقَالَ أَنْشُدُ اللَّهَ رَجُلا لِي عَلَيْهِ حَقٌّ فَعَلَ مَا فَعَلَ إلا قَامَ فَأَقْبَلَ الأعْمَى يَتَدَلْدَلُ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنَا صَاحِبُهَا كَانَتْ أُمَّ وَلَدِي وَكَانَتْ بِي لَطِيفَةً رَفِيقَةً وَلِي مِنْهَا ابْنَانِ مِثْلُ اللُّؤْلُؤَتَيْنِ وَلَكِنَّهَا كَانَتْ تُكْثِرُ الْوَقِيعَةَ فِيكَ وَتَشْتُمُكَ فَأَنْهَاهَا فَلا تَنْتَهِي وَأَزْجُرُهَا فَلا تَنْزَجِرُ فَلَمَّا كَانَتِ الْبَارِحَةُ ذَكَرْتُكَ فَوَقَعَتْ فِيكَ فَقُمْتُ إِلَى الْمِغْوَلِ فَوَضَعْتُهُ فِي بَطْنِهَا فَاتَّكَأْتُ عَلَيْهَا حَتَّى قَتَلْتُهَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم  أَلا اشْهَدُوا أَنَّ دَمَهَا هَدَرٌ }([6]).
·      اغتيال عمرو بن جحاش:[وقال الحافظ في الإصابة عند ترجمة يامين بن عمير :
[يامين بن عمير بن كعب أبو كعب النضيري ذكره أبو عمر فقال كان من كبار الصحابة أسلم فأحرز ماله ولم يحرز ماله من بني النضير غيره وغير أبي سعيد بن عمرو بن وهب فأحرزا أموالهما قاله بن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم وقال بن إسحاق أيضا بلغني أن يامين بن كعب لقي أبا ليلى عبد الرحمن بن كعب وعبد الله بن مغفل وهما يبكيان فقالا لم نجد عند النبي صلى الله عليه وسلم  ما يحملنا عليه فأعطاهما ناضحا وقال بن إسحاق حدثني بعض آل يامين أن النبي  صلى الله عليه وسلم قال ليامين  ألم تر إلى بن عمك عمرو بن جحاش وما هم به من قتلى يعني في قصة بني النضير وكان أراد أن يلقي على النبي صلى الله عليه وسلم رحى فيقتله فأنذره جبريل فقام من مكانه ذلك فجعل يامين لرجل جعلا على أن يقتل عمرو بن جحاش فقتله]([7]).
يتبع


[1] - سيرة ابن إسحاق ج: 3 ص: 300
[2] - مسند الشهاب2/48 حديث رقم 858
[3] - الطبقات الكبرى لابن سعد 2/28
[4] - المقتفى من سيرة المصطفى1/ 135 للحسن بن عمر بن حبيب
[5] - البداية والنهاية (السيرة) ج: 6 ص: 308
[6] - رواه النسائي برقم: 4070
[7] - الإصابة ج: 6 ص: 641

الخميس، 26 أبريل، 2012

لأجوبة الشرعية على الأسئلة الشامية (16) حول الطائفة الممتنعة


الأجوبة الشرعية على الأسئلة الشامية (16)
حول الطائفة الممتنعة
رضوان محمود نموس
وردني مجموعة أسئلة حول الطائفة الممتنعة وكون الأسئلة كثيرة سأجاوب عليها إن شاء الله على حلقات: (الحلقة الثانية)
السلام عليكم شيخنا رضوان هذه هي أسئلتي...
قرأت عدة مقالات عن الطائفة الممتنعة ومنها مقالتك ولدي عدة أسئلة عن الطائفة الممتنعة وكفر الدول وهي كالأتي:....
4-  هل يختلف القتال في كون الممتنعين طائفة حاكمة كالدول المعاصرة وبالتالي يصبح القتال خروجا على الحاكم
أقول وبالله التوفيق:

إذا كانت الطائفة الممتنعة مجموعة من الرعية والإمام مسلم فعليه وجوباً جهادهم لإعادتهم إلى الحق.
أما إذا كانت الطائفة الممتنعة هي الحاكم ومن معه (الحكومة) فيتعين على الأمة جهاد هذه الحكومة وقتالها وهنا لابد من توضيح بعض النقاط.
أولاً: من شروط الإمام أو الرئيس أو الملك بغض النظر عن الاسم أن يكون مسلماً فلا تعقد الرئاسة لكافر وإذا طرأ عليه الكفر وجب عزله.
نقل النووي عن القاضي عياض إجماع الأمة على ذلك فقال:[قَالَ الْقَاضِي عِيَاضٌ أَجْمَعَ الْعُلَمَاءُ عَلَى أَنَّ الإِمَامَةَ لا تَنْعَقِدُ لِكَافِرٍ وَعَلَى أَنَّهُ لَوْ طَرَأَ عَلَيْهِ الْكُفْرُ انْعَزَلَ قَالَ وَكَذَا لَوْ تَرَكَ إِقَامَةَ الصَّلَوَاتِ وَالدُّعَاءَ إِلَيْهَا قَالَ وَكَذَلِكَ عِنْدَ جُمْهُورِهِمُ الْبِدْعَةُ ... قَالَ الْقَاضِي فَلَوْ طَرَأَ عَلَيْهِ كُفْرٌ وَتَغْيِيرٌ لِلشَّرْعِ أَوْ بِدْعَةٌ خَرَجَ عَنْ حُكْمِ الْوِلايَةِ وَسَقَطَتْ طَاعَتُهُ وَوَجَبَ عَلَى الْمُسْلِمِينَ الْقِيَامُ عَلَيْهِ وَخَلْعُهُ وَنَصْبُ إِمَامٍ عَادِلٍ إِنْ أَمْكَنَهُمْ ذَلِكَ فَإِنْ لَمْ يَقَعْ ذَلِكَ إِلا لِطَائِفَةٍ وَجَبَ عَلَيْهِمُ الْقِيَامُ بِخَلْعِ الْكَافِرِ وَلا يَجِبُ فِي الْمُبْتَدِعِ إِلا إِذَا ظَنُّوا الْقُدْرَةَ عَلَيْهِ]([1]).
وجاء في الدرر السنية: [أجمع المسلمون على عدم جواز تولية الكفار تدبير أمور المسلمين، وأنه لا ولاية لكافر على مسلم، وقد حكى هذا الإجماع كثير من أهل العلم منهم: ابن المنذر حيث قال: (أجمع كل من يحفظ عنه من أهل العلم أن الكافر لا ولاية له على مسلم بحال) ... وبناء على هذا فلا يجوز أن تعقد الإمامة لكافر أصلي أو مرتد، لأن معنى إقامة دولة إسلامية هو أن تلتزم بالمنهج الإسلامي تطبقه وتعيش حياتها على وفق تعاليمه، وهذا المنهج الإسلامي لا يتصور تطبيقه إلا من أناس يدينون بالولاء والخضوع التام لمشِّرع هذا المنهج،]([2]).
أما من يعلن أنه يرضى برئيس كافر إذا اختاره الشعب فهو كافر مرتد يردُّ كتاب الله جل جلاله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وإجماع المسلمين.
قال الله تعالى: (( وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا ))[النساء:115]
وقال الله تعالى: (( ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِقِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ))[الأنفال:13]   
والشيء الآخر والأهم أنه في حال ارتد الرئيس والحكومة فيجب قتلهم بنص الحديث: 

أرواد ومجتهدون أم فسقة وضالون؟! (31)


أرواد ومجتهدون أم فسقة وضالون؟! (31)
رضوان محمود نموس
نتابع في هذه الحلقة طرح محمد عمارة نفسه مفكراً وقائداً وموجهاً للحركات الإسلامية محدداً لها ما يجب أم يكون وما لا يكون . عمارة هذا الذي وصفه القرضاوي:[بأنه أحد مجددي هذا القرن وأحد الذين هيأهم الله لنصرة الدين الإسلامي من خلال إجادته استخدام منهج التجديد والوسطية.] حسب ما نشر موقع الجزيرة وغيره من المواقع المصدر:  (الجزيرة نت) 3/11/2010
محمد عمارة يطرح نفسه مجدِّداً مفكِّراً:
وأمّا على صعيد تصدي عمارة لقيادة وتوجيه وترشيد الصحوة والعمل الإسلامي, وطرح نفسه بديلاً عن الحركات، فحديث ذو شجون، فلقد عُقد اجتماع له ولأضرابه من مدرسة الأشقياء إلا القليل ممن شارك في هذا اللقاء عن غفلة أو سذاجة، غير مبررة وألقوا محاضرات طبعت في كتاب أسموه (الحركة الإسلامية رؤية مستقبلية) تحرير وتقديم الدكتور عبد الله النفيسي، قال فيه عمارة قولاً سنتعرض إليه لما يحويه من مغالطات وتضليل، ثم أعاد هذا الكلام نفسه بمجلة المستقبل الإسلاميالعدد الأول رجب 1411م. وسننقل بعض الفقرات من كتاب الحركة الإسلامية- رؤية مستقبلية.
 يقول محمد عمارة معرفاً بشخصه ومقدماً نفسه: [ منذ أن استخلص كاتب هذه الصفحات عقله ووجدانه وإسهاماته الفكرية لقضية البعث الإسلامي، جندياً من جنود الفكر الذين يجتهدون لتجديد دنيا المسلمين بتجديد الفكر الإسلامي ]([1]).
ثم يقول عن نفسه أيضاً:[ وإضافة إلى ما تقدم وهي إضافة بالغة الأهمية في هذا المقام، فإن الاهتمام بفكر ونشاط الحركات الإسلامية المعاصرة ليس لمجرد الدراسة التي تستهدف أن تصدر في كتاب أو عدد من الكتب والأبحاث وإنما هي اهتمامات مجاهد سلاحه الفكر بأخوة المعركة الواحدة ورفاق الخندق النضالي([2]) الواحد الذي نجاهد منه جميعاً لبعث هذه الأمة وانتزاع استقلالها السليب وتحقيق نهضتها بالإسلام، فهو ليس اهتمام الأكاديمي وإنما هو اهتمام العضو الذي يمتلك الفكر، أعلى مستويات الحساسية بسائر الجسد، جسد الطلائع التي تقف على أرض معسكر البعث الإسلامي الجديد ]([3]).

الأحد، 22 أبريل، 2012

سلام الله عليك يا بلادي (32)


سلام الله عليك يا بلادي (32)
رضوان محمود نموس
سلام الله عليك يا بلادي وأسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يعافيك {أَذْهِبِ البَاسَ رَبَّ النَّاسِ، اشْفِ وَأَنْتَ الشَّافِي، لاَ شِفَاءَ إِلا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لاَ يُغَادِرُ سَقَمًا}
لقد طال مرضك يا بلادي وتآمر عليك أدعياء الطب ، وغشوا العقار والدواء فزادوا الداء أدواء.
إن الأساة لتعرف الداء الذي *** ترك المريض تذيبه الآلام
ولربما غش الطبيب عليلهُ *** ليعود فيه الداء وهو عقام
وإذا النفوس تعددت أهواؤها *** شقيت بها الكتاب والأقلام
فكيف الشفاء إذا كان الطبيب هو الداء، والدواء هو البلاء، والعقار هو الشقاء.
كيف الشفاء إذا خان الطبيب وتآمر الرقيب.
كيف الشفاء إذا فسد المصلحون، وضل الهادون، وتاه الحداة، وذل الأباة، طال مرضك يا بلادي ولم يكن ليطول لو لجأت إلى الطبيب الأصيل، والمداوي الجليل، والكتاب الدليل, وسنة الخليل، الذي جعله الله أسوة لك، وقدوة، قال تعالى {قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآَءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ} وقال إبراهيم عليه السلام لما وصفه تعالى. {وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ} وقال تعالى: { ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ }  وقال تعالى {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلاَّ خَسَارًا}.
مئة عام ويعبث بك المزورون الذين يزعمون أنهم أطباء، ويقدمون لك كل مغشوش وتالف وكل ما هو للهدي مخالف، ولو سلكت الطريق القويم والصراط المستقيم وطلبت الشفاء من الله والتجأت إليه حق الالتجاء، وأعرضت عن أصنام وأبالسة الأرض وتعلقت برب السماء لذهبت الأدواء وأنصرف البلاء، وفني الشقاء، وكنت في زمرة السعداء.
    مئة سنة وأنت في آلامك تتخبطين، ويعبث بك المرتدون، ويزينون لك السم الزعاف لتشربيه وتكون القاضية، وتحلين بالهاوية، وما أدراك ما هيه ، نار حامية.
ويراودونك على رمي البلسم الشافي والدواء الكافي، ولولا رحمة ربك لكنت من الهالكين.
ولما أن بدأت تدب بك الحياة من جديد وشعرت بالنبض في الوريد، طعنك الأخوان، الطعنة النجلاء، ومكنوا الكفر من ظهورهم ليحملوا عليها كل عقار هالك, وسم فاتك؛ يستغلون حسن ظنك بهم وحدبك عليهم.
فاحذري يا بلادي من سماسرة الدجل وأرباب الحيل، وعباد هبل، فلقد ظهر سوء فعلهم, وفدن رأيهم, وعقم تدبيرهم, وشؤم جمعهم, وسخف عقلهم, وضعف بصيرتهم، ولؤم طبعهم.
فلا للدين يحمون, ولا على البلاد يحرصون, ولا لأهلهم يصونون, ولا للذمة يرعون, ولا لعقيدة الإسلام يعملون.
باعوا أنفسهم بثمن بخس للشيطان, وتعاقدوا معه على تزوير دين الرحمن, وحرب أهل العقيدة والجهاد، ووعدهم إبليس وجنده بالتمكين لهم في البلاد، فصدقوه لضعف الإيمان، ولاتباع الهوى الفتان، والتهافت على الحطام، وعدم المبالاة بالإسلام.
 ونسوا أن الشيطان وحزبه عندما يرون المجاهدين سيقولون للإخوان وأصحابهم من بني علمان، وطوائف الردة والصلبان، (وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)[إبراهيم:22] (وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لا غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَكُمْ فَلَمَّا تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لا تَرَوْنَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ) [الأنفال:]48. فلا تلتفتي إليهم فإنهم من جند إبليس وقائدهم خسيس. وتابعهم تعيس.
 وهبي من نومك الطويل واتركي الأحلام، وامتشقي الحسام، واعقدي الصلح مع أسود الجهاد، وحماة الدين والبلاد، فصاحبهم لا يضام، ومجدهم لا يرام، وحبلهم موصول برب الأنام. 


في رحاب العلماء (33)
أثر الذنوب للعلامة ابن القيم([1])
رضوان محمود نموس
فَصْلٌ الذُّنُوبُ تُحْدِثُ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ
وَمِنْ آثَارِ الذُّنُوبِ وَالْمَعَاصِي: أَنَّهَا تُحْدِثُ فِي الأَرْضِ أَنْوَاعًا مِنَ الْفَسَادِ فِي الْمِيَاهِ وَالْهَوَاءِ، وَالزَّرْعِ، وَالثِّمَارِ، وَالْمَسَاكِنِ، قَالَ تَعَالَى: {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} [سُورَةُ الرُّومِ: 41] .
قَالَ مُجَاهِدٌ: إِذَا وَلِيَ الظَّالِمُ سَعَى بِالظُّلْمِ وَالْفَسَادِ فَيَحْبِسُ اللَّهُ بِذَلِكَ الْقَطْرَ، فَيَهْلِكُ الْحَرْثُ وَالنَّسْلُ، وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ، ثُمَّ قَرَأَ: {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} [سُورَةُ الرُّومِ: 41] ... وَقَالَ ابْنُ زَيْدٍ {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ} قَالَ: الذُّنُوبُ.

الخميس، 19 أبريل، 2012

الأجوبة الشرعية على الأسئلة الشامية (15) حول الطائفة الممتنعة


الأجوبة الشرعية على الأسئلة الشامية (15)
حول الطائفة الممتنعة
رضوان محمود نموس
وردني مجموعة أسئلة حول الطائفة الممتنعة وكون الأسئلة كثيرة سأجاوب عليها إن شاء الله على حلقات:
السلام عليكم شيخنا رضوان هذه هي أسئلتي...
قرأت عدة مقالات عن الطائفة الممتنعة ومنها مقالتك ولدي عدة أسئلة عن الطائفة الممتنعة وكفر الدول وهي كالأتي:
1- ما الفرق بين الحركة والحكومة والدولة والنظام (مثلا حركة حماس وحكومة حماس)
2- متى نقول بأن الطائفة الممتنعة هي طائفة مرتدة ومتى تكون من جنس قطاع الطريق والخوارج 
3- متى يصبح قتال الطائفة الممتنعة قتال دفع ومتى يكون قتال طلب

أقول وبالله التوفيق لا بد أولاً من التمييز بين

1-           الطائفة الممتنعة.
2-           الطائفة الممتنعة عن تطبيق الشرائع
فيقصد بالطائفة الممتنعة؛ أيِّ مجموعة من الناس, تعاونت وتكاتفت ومنع بعضها بعضا,ً حتى أصبح لهم منعة, بغض النظر عن عقائد المجموعة وهل هي صالحة أو طالحة.
ولقد قرر العلماء: أن حكم الطائفة الممتنعة واحد, سواء كان الحكم إيجابياً, أو سلبياً, أي لهم أو عليهم.
قال الإمام ابن تيمية رحمه الله تعالى: [فأعوان الطائفة الممتنعة وأنصارها منها فيما لهم وعليهم]([1]).
وقال: [فأعوان الطائفة الممتنعة, وأنصارها, منها فيما لهم وعليهم]([2]).
وقال: [وإذا كان المحاربون الحرامية جماعة فالواحد منهم باشر القتل بنفسه والباقون له أعوان وردء له فقد قيل إنه يقتل المباشر فقط والجمهور على أن الجميع يقتلون ولو كانوا مائة وأن الردء والمباشر سواء. وهذا هو المأثور عن الخلفاء الراشدين فإن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قتل ربيئة المحاربين والربيئة هو الناظر الذي يجلس على مكان عال ينظر منه لهم من يجيء ولأن المباشر إنما يمكن من قتله بقوة الردء ومعونته والطائفة إذا انتصر بعضها ببعض حتى صاروا ممتنعين فهم مشتركون في الثواب والعقاب كالمجاهدين فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال المسلمون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم وهم يد على من سواهم ويرد متسريهم على قعدهم يعني أن جيش المسلمين إذا تسرت منه سرية فغنمت مالا فإن الجيش يشاركها فيما غنمت لأنها بظهره وقوته تمكنت ولكن تنفل عنه نفلا فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان ينفل السرية إذا كانوا في بدايتهم الربع بعد الخمس فإذا رجعوا إلى أوطانهم وتسرت سرية نفلهم الثلث بعد الخمس وكذلك لو غنم الجيش غنيمة شاركته السرية لأنها في مصلحة الجيش كما قسم النبي صلى الله عليه وسلم لطلحة والزبير يوم بدر لأنه كان قد بعثهما في مصلحة الجيش فأعوان الطائفة الممتنعة وأنصارها منها فيما لهم وعليهم]([3]).

الجماعة 9


الجماعة 9
رضوان محمود نموس
نتابع في هذه الحلقة أقوال العلماء حول افتراق الأمة وبقاء الجماعة على الحق
¨                الإمام ابن تيمية:
سئل شيخ الإسلام أحمد بن تيمية رحمه الله عن قوله صلى الله عليه وسلم {تفترق أمتي ثلاث وسبعين فرقة } فأجاب:
الحمد الله، الحديث صحيح مشهور في السنن والمسانيد كسنن أبي داود والترمذي وغيرهم ولفظه { افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة } وفي رواية قالوا { يا رسول الله من الفرقة الناجية ؟ قال: من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي } وفي رواية قال { هي الجماعة يد الله على الجماعة }.
ولهذا وصف الفرقة الناجية بأنها أ هل السنة والجماعة وهم الجمهور الأكبر والسواد الأعظم أما الفرق الباقية فإنهم أهل الشذوذ والتفرق والبدع والأهواء، وشعار هذه الفرق مفارقة الكتاب والسنة والإجماع، فمن قال بالكتاب والسنة والإجماع كان من أهل السنة والجماعة.... فإن أهل الحق والسنة لا يكون متبوعهم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى فهو الذي يجب تصديقه في كل ما أخبر, وطاعته في كل ما أمر, وليست هذه المنزلة لغيره من الأئمة بل كل أحد من الناس يؤخذ من قوله ويترك إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحبه ووافقه كان من أهل السنة, ومن خالفه كان من أهل البدعة والفرقة, كما يوجد ذلك في الطوائف من أتباع أئمة في الكلام في الدين وغير ذلك كان من أهل البدع والضلال والتفرق، وبهذا يتبين أن أحق الناس بأن تكون هي الفرقة الناجية أهل الحديث والسنة ([1]) الذين ليس لهم متبوع يتعصبون له إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم أعلم الناس بأقواله وأحواله وأعظمهم تمييزاً بين صحيحها وسقيمها وأئمتهم فقهاء فيها وأهل معرفة بمعانيها واتباعاً لها تصديقاً وعملاً وحباً وموالاة لمن والاها ومعاداة لمن عاداها، فلا ينصبون مقالة ويجعلونها من أصول دينهم, وجمل كلامهم إن لم تكن ثابتة فيما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم بل يجعلون ما بعث به الرسول من الكتاب والحكمة هو الأصل الذي يعتقدونه ويعتمدونه، وما تنازع فيه الناس من مسائل.... فما كان من معانيها موافقاً للكتاب والسنة أثبتوه وما كان منها مخالفاً للكتاب والسنة أبطلوه ولا يتبعون الظن وما تهوى الأنفس فإن اتباع الظن جهل واتباع هوى النفس بغير هدى من الله ظلم.

الثلاثاء، 17 أبريل، 2012

الاغتيالات وفتاوى علماء الطائفة الممتنعة عن تطبيق الشرائع (3)


الاغتيالات وفتاوى علماء الطائفة الممتنعة
عن تطبيق الشرائع (3)
رضوان محمود نموس
نتابع الأدلة من السنة النبوية القولية والعملية:
اغتيال أبي رافع اليهودي: وعَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ قَالَ بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلَى أَبِي رَافِعٍ الْيَهُودِيِّ رِجَالا مِنَ الأنْصَارِ فَأَمَّر عَلَيْهِمْ عَبْد َاللَّهِ بْنَ عَتِيكٍ وَكَانَ أَبُو رَافِعٍ يُؤْذِي رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَيُعِينُ عَلَيْهِ وَكَانَ فِي حِصْنٍ لَهُ بِأَرْضِ الْحِجَازِ فَلَمَّا دَنَوْا مِنْهُ وَقَدْ غَرَبَتِ الشَّمْسُ وَرَاحَ النَّاسُ بِسَرْحِهِمْ فَقَالَ عَبْد ُاللَّهِ لأصْحَابِهِ اجْلِسُوا مَكَانَكُمْ فَإِنِّي مُنْطَلِقٌ وَمُتَلَطِّفٌ لِلْبَوَّابِ لَعَلِّي أَنْ أَدْخُلَ فَأَقْبَلَ حَتَّى دَنَا مِنَ الْبَابِ ثُمَّ تَقَنَّعَ بِثَوْبِهِ كَأَنَّهُ يَقْضِي حَاجَةً وَقَدْ دَخَلَ النَّاسُ فَهَتَفَ بِهِ الْبَوَّابُ يَا عَبْد َاللَّهِ إِنْ كُنْتَ تُرِيدُ أَنْ تَدْخُلَ فَادْخُلْ فَإِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُغْلِقَ الْبَابَ فَدَخَلْتُ فَكَمَنْتُ فَلَمَّا دَخَلَ النَّاسُ أَغْلَقَ الْبَابَ ثُمَّ عَلَّقَ الأغَالِيقَ عَلَى وَتَدٍ قَالَ فَقُمْتُ إِلَى الأقَالِيدِ فَأَخَذْتُهَا فَفَتَحْتُ الْبَابَ وَكَانَ أَبُو رَافِعٍ يُسْمَرُ عِنْدَهُ وَكَانَ فِي عَلالِيَّ لَهُ فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْهُ أَهْلُ سَمَرِهِ صَعِدْتُ إِلَيْهِ فَجَعَلْتُ كُلَّمَا فَتَحْتُ بَابًا أَغْلَقْتُ عَلَيَّ مِنْ دَاخِلٍ قُلْتُ إِنِ الْقَوْمُ نَذِرُوا بِي لَمْ يَخْلُصُوا إِلَيَّ حَتَّى أَقْتُلَهُ فَانْتَهَيْتُ إِلَيْهِ فَإِذَا هُوَ فِي بَيْتٍ مُظْلِمٍ وَسْطَ عِيَالِهِ لا أَدْرِي أَيْنَ هُوَ مِنَ الْبَيْتِ فَقُلْتُ يَا أَبَا رَافِعٍ قَالَ مَنْ هَذَا فَأَهْوَيْتُ نَحْوَ الصَّوْتِ فَأَضْرِبُهُ ضَرْبَةً بِالسَّيْفِ وَأَنَا دَهِشٌ فَمَا أَغْنَيْتُ شَيْئًا وَصَاحَ فَخَرَجْتُ مِنَ الْبَيْتِ فَأَمْكُثُ غَيْرَ بَعِيدٍ ثُمَّ دَخَلْتُ إِلَيْهِ فَقُلْتُ مَا هَذَا الصَّوْتُ يَا أَبَا رَافِعٍ فَقَالَ لأمِّكَ الْوَيْلُ إِنَّ رَجُلا فِي الْبَيْتِ ضَرَبَنِي قَبْلُ بِالسَّيْفِ قَالَ فَأَضْرِبُهُ ضَرْبَةً أَثْخَنَتْهُ وَلَمْ أَقْتُلْهُ ثُمَّ وَضَعْتُ ظِبَةَ السَّيْفِ فِي بَطْنِهِ حَتَّى أَخَذَ فِي ظَهْرِهِ فَعَرَفْتُ أَنِّي قَتَلْتُهُ فَجَعَلْتُ أَفْتَحُ الأبْوَابَ بَابًا بَابًا حَتَّى انْتَهَيْتُ إِلَى دَرَجَةٍ لَهُ فَوَضَعْتُ رِجْلِي وَأَنَا أُرَى أَنِّي قَدِ انْتَهَيْتُ إِلَى الأرْضِ فَوَقَعْتُ فِي لَيْلَةٍ مُقْمِرَةٍ فَانْكَسَرَتْ سَاقِي فَعَصَبْتُهَا بِعِمَامَةٍ ثُمَّ انْطَلَقْتُ حَتَّى جَلَسْتُ عَلَى الْبَابِ فَقُلْتُ لا أَخْرُجُ اللَّيْلَةَ حَتَّى أَعْلَمَ أَقَتَلْتُهُ فَلَمَّا صَاحَ الدِّيكُ قَامَ النَّاعِي عَلَى السُّورِ فَقَالَ أَنْعَى أَبَا رَافِعٍ تَاجِرَ أَهْلِ الْحِجَازِ فَانْطَلَقْتُ إِلَى أَصْحَابِي فَقُلْتُ النَّجَاءَ فَقَدْ قَتَلَ اللَّهُ أَبَا رَافِعٍ فَانْتَهَيْتُ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَحَدَّثْتُهُ فَقَالَ ابْسُطْ رِجْلَكَ فَبَسَطْتُ رِجْلِي فَمَسَحَهَا فَكَأَنَّهَا لَمْ أَشْتَكِهَا قَطُّ ([1]).

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.