موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

السبت، 28 ديسمبر، 2013

لا تكونوا أجراء الطاغوت وعصابته 88

لا تكونوا أجراء الطاغوت وعصابته(88)
رضوان محمود نموس
السعودية واليمن

منذ عام 1835 وهناك محاولات من بريطانيا للانقضاض على الدولة العثمانية, وعلى سواحل الجزيرة العربية, فاحتلت الكويت, واتفقت مع آل الصباح أن يعملوا لخدمتها لقاء أجر محدود, ثم تلا ذلك شيوخ الإمارات, وعمان, وقطر, والبحرين, والمحمرة.
وتم احتلال عدن عام 1839, ونسقت بريطانيا أمورها مع مجموعة العملاء آل الصباح, وآل مكتوم, وآل ثاني, وآل حمد, وآل عيسى, وبقية العائلات سيئة الذكر.
ثم قام لاحقاً مبارك الصباح بدور القواد فجمع بين عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود والإنجليز؛ ليشكل عبد العزيز خنجراً في خاصرة الدولة العثمانية واليمن, اللتان كانتا تقاومان الإنجليز, وقام عبد العزيز بهذا الدور القذر, مستغلاً غفلة الإخوان وبقايا آل الشيخ, وحسن ظنهم به, وهكذا أصبح ساحل بحر العرب بيد بريطانيا, وتخدمها فيه مجموعة متتابعة من العملاء.
أما على ساحل البحر الأحمر, فبرز محمد علي الإدريسي, المتصوف الذي تحالف مع إيطاليا؛ لشن الحرب على العثمانيين, الذين كانوا يقاتلون الطليان في ليبيا, وحتى تتمكن إيطاليا من منع وصول إمدادات عثمانية لليبيا؛ قاموا بإغراء محمد علي الإدريسي المتصوف بمهاجمة العثمانيين, في عسير, وأبها, وأمدوه بالسلاح, والمال, وكانت المعارك على أشدها في ليبيا عام 1911, في هذا الوقت هاجم الإدريسي العثمانيين في الجزيرة, وحاصر "أبها".
ولما انتهت الحرب في ليبيا قام الإيطاليون بالبصق في وجه الإدريسي وتخلوا عنه لانتهاء دوره وهذه نهاية العملاء.

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.