موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

السبت، 9 يونيو 2012

الأجوبة الشرعية عن الأسئلة الشامية (32) حكم قتل النصيرية وحكم النساء والأطفال


الأجوبة الشرعية عن الأسئلة الشامية (32)
حكم قتل النصيرية وحكم النساء والأطفال
رضوان محمود نموس
السؤال الثالث:
جرائم النصيريين في سوريا أصبحت واضحة للكل، وتحقق لنا صدق التاريخ بهم، وأنه لا خير في غالبيتهم، ولقد عانينا طوال شهور الثورة من خيانات الجيران من هذه الطائفة و سوء التعامل وأخيراً المشاركة بكل قوة في المجازر وعمليات الاغتصاب للنساء.
سؤالنا يا شيخنا عن حكم الشرع في جواز إخراج هؤلاء من أحيائهم درءاً للفتن التي يتسببون بها؟
وعن جواز قتل عامة النصيريين في حال ثبت تواطئ حي ما على جيرانه من أحياء السنة؟
وعن جواز أسر النساء والأطفال منهم كرهائن يقتلون مقابل كل مجزرة يقوم بها النظام؟

وورد سؤال آخر مشابه وهو:
السلام عليكم
شيخنا هل يجوز أن نقتل كل العلوية بالحرق أو رميابالرصاص؟ 

أقول وبالله التوفيق:
كنت قد بينت في عدة فتاوى سابقة حكم النصيريين ومن شابههم من فرق الردة والزندقة. وهنا أرى وجوب إعادة بعض الأمور:
أولاً: التعريف الموجز بالنصيرية:
قال الإمام أبو الحسن الأشعري: [كما برز دعاة الباطنية وأرادوا القضاء على الإسلام وأهله]([1]).
وقال الإمام عبدالقاهربنطاهربنمحمدبنعبداللهالبغدادي: [ الْفَصْل السَّابِع عشر من فُصُول هَذَا الْبَاب في ذكر الباطنية وَبَيَان خُرُوجهمْ عَن جَمِيع فرق الإسلام: اعلموا أسعدكم الله ضَرَر الباطنية على فرق الْمُسلمين أعظم من ضَرَر الْيَهُود وَالنَّصَارَى والمجوس عَلَيْهِم، بل أعظم من مضرَّة الدهرية وَسَائِر أَصْنَاف الْكَفَرَة عَلَيْهِم، بل أعظم من ضَرَرالدَّجَّال الذي يظْهر فِي آخر الزَّمَان، لأَن الَّذين ضلوا عَن الدّين بدعوة الباطنية من وَقت ظُهُور دعوتهم إلى يَوْمنَا أكثر من الَّذين يضلون بالدجال في وَقت ظُهُوره. لأن فتْنَة الدَّجَّال لا تزيد مدَّتهَا على أربعين يَوْمًا وفضائح الباطنية أكثر من عدد الرمل والقطر ... وانتسب في تِلْكَ النَّاحِيَة إلى عقيل بن أبى طَالب وَزعم انه من نَسْله فَلَمَّا دخل في دَعوته قوم من غلاة الرَّفْض والحلولية... ويؤكد مَا قُلْنَاهُ من ميل الباطنية إلى دين الْمَجُوس أَنا لا نجد على ظهر الأرض مجوسيا إِلا وَهُوَ مواد لَهُم منتظر لظهورهم على الديار يظنون أَن الْملك يعود إليهم بذلك وَرُبمَا اسْتدلَّ أغمارهم على ذَلِك بِمَا يرويهِ الْمَجُوس عَن زرادشت أَنه قَالَ لكتتاسب إن الْملك يَزُول عَن الْفرس إلى الرّوم واليونانية ثمَّ يعود الى الْفرس ثمَّ يَزُول عَن الْفرس إلى الْعَرَب ثمَّ يعود إلى الْفرس وساعده جاماسب المنجم على ذَلِك وَزعم أن الْملك يعود إلى الْعَجم لتَمام ألف وَخَمْسمِائة سنة من وَقت ظُهُور زرادشت وَكَانَ في الباطنية رجل يعرف بأبي عبد الله العردي يدعى علم النجوم ويتعصب للمجوس وصنف كتابا وَذكر فِيهِ أن الْقرن الثَّامِن عشر من مولد مُحَمَّد صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يُوَافق الألف الْعَاشِر وَهُوَ نوبَة الْمُشْتَرى والقوس وَقَالَ عِنْد ذَلِك يخرج إنسان يُعِيد الدولة الْمَجُوسِيَّة ويستولى على الأرض كلهَا وَزعم انه يملك مُدَّة سبع قرانات... فَذهب أكثرهم إلى أن غَرَض الباطنية الدعْوَة إلى دين الْمَجُوس بالتأويلات الَّتي يتأولون عَلَيْهَا الْقُرْآن وَالسّنة ...وأن غَرَض الباطنية القَوْل بمذاهب الدهرية واستباحة الْمُحرمَات وَترك الْعِبَادَات]([2]).
وقال الإمام طاهر بن محمد الأسفراييني:[الباطنية لا يعدون من فرق الْمُسلمين فَإِنَّهُم فِي الْحَقِيقَة على دين الْمَجُوس كَمَا شرحنا أديانهم فِي كتاب الأَوْسَط]([3]).
وقال:[ وفتنتهم على الْمُسلمين شَرّ من فتْنَة الدَّجَّال... وَذكر أهل التواريخ إِن الَّذين وضعُوا دين الباطنية كَانُوا من أَوْلاد الْمَجُوس وَكَانَ ميلهم إِلَى دين أسلافهم وَلَكنهُمْ لم يقدروا على إِظْهَاره مَخَافَة سيوف الْمُسلمين، فوضعوا قَوَاعِد على مُوَافقَة أساس وضعوه حَتَّى تغتر بِهِ الإغمار]([4]).
وقال الإمام ابن حزم: [وَاعْلَمُوا رحمكم الله أَن جَمِيع فرق الضَّلالَة لم يجر الله على أَيْديهم خيرا وَلا فتح بهم من بِلاد الْكفْر قَوِيَّة وَلا رفع لِلإِسْلامِ راية، وَمَا زَالُوا يسعون فِي قلب نظام الْمُسلمين ويفرقون كلمة الْمُؤمنِينَ ويسلون السَّيْف على أهل الدّين ويسعون فِي الأَرْض مفسدين]([5])
وقال في الاعتقاد القادري: [فالباطنية مرتدون خارجون على الملة، وهم أكفر من اليهود والنصارى]([6]).
وقال الرازي:[فالفرقة الأولى الباطنية اعْلَم أَن الْفساد اللازِم من هَؤُلاءِ على الدّين الحنيفي أَكثر من الْفساد اللازِم عَلَيْهِ من جَمِيع الْكفَّار]([7]).

وقال الإمام ابن تيمية عنهم وأمثالهم: [هَؤُلاءِ الْقَوْمُ الْمُسَمَّوْنَ بالْنُصَيْرِيَّة هُمْ وَسَائِرُ أَصْنَافِ الْقَرَامِطَةِ الْبَاطِنِيَّةِ أَكْفَرُ مِنْ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى؛ بَلْ وَأَكْفَرُ مِنْ كَثِيرٍ مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَضَرَرُهُمْ عَلَى أُمَّةِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَعْظَمُ مِنْ ضَرَرِ الْكُفَّارِ الْمُحَارِبِينَ مِثْلَ كُفَّارِ التَّتَارِ والفرنج وَغَيْرِهِمْ؛ فَإِنَّ هَؤُلاءِ يَتَظَاهَرُونَ عِنْدَ جُهَّالِ الْمُسْلِمِينَ بِالتَّشَيُّعِ وَمُوَالاةِ أَهْلِ الْبَيْتِ وَهُمْ فِي الْحَقِيقَةِ لا يُؤْمِنُونَ بِاَللَّهِ وَلا بِرَسُولِهِ وَلا بِكِتَابِهِ وَلا بِأَمْرِ وَلا نَهْيٍ وَلا ثَوَابٍ وَلا عِقَابٍ وَلا جَنَّةٍ وَلا نَارٍ وَلا بِأَحَدِ مِنْ الْمُرْسَلِينَ قَبْلَ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلا بِمِلَّةِ مِنْ الْمِلَلِ السَّالِفَةِ بَلْ يَأْخُذُونَ كَلامَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ الْمَعْرُوفِ عِنْدَ عُلَمَاءِ الْمُسْلِمِينَ يَتَأَوَّلُونَهُ عَلَى أُمُورٍ يَفْتَرُونَهَا؛ يَدَّعُونَ أَنَّهَا عِلْمُ الْبَاطِنِ؛... وَصَنَّفَ عُلَمَاءُ الْمُسْلِمِينَ كُتُبًا فِي كَشْفِ أَسْرَارِهِمْ وَهَتْكِ أَسْتَارِهِمْ؛ وَبَيَّنُوا فِيهَا مَا هُمْ عَلَيْهِ مِنْ الْكُفْرِ وَالزَّنْدَقَةِ وَالإِلْحَادِ الَّذِي هُمْ بِهِ أَكْفَرُ مِنْ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى وَمِنْ براهمة الْهِنْدِ الَّذِينَ يَعْبُدُونَ الأَصْنَامَ.... ظَاهِرُ مَذْهَبِهِمْ الرَّفْضُ وَبَاطِنُهُ الْكُفْرُ الْمَحْضُ. وَحَقِيقَةُ أَمْرِهِمْ أَنَّهُمْ لا يُؤْمِنُونَ بِنَبِيِّ مِنْ الأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ؛ لا بِنُوحِ وَلا إبْرَاهِيمَ وَلا مُوسَى وَلا عِيسَى وَلا مُحَمَّدٍ صَلَوَاتُ اللَّهِ وَسَلامُهُ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ وَلا بِشَيْءِ مِنْ كُتُبِ اللَّهِ الْمُنَزَّلَةِ؛ لا التَّوْرَاةِ وَلا الإِنْجِيلِ وَلا الْقُرْآنِ. وَلا يُقِرُّونَ بِأَنَّ لِلْعَالَمِ خَالِقًا خَلَقَهُ؛ وَلا بِأَنَّ لَهُ دِينًا أَمَرَ بِهِ وَلا أَنَّ لَهُ دَارًا يَجْزِي النَّاسَ فِيهَا عَلَى أَعْمَالِهِمْ غَيْرَ هَذِهِ الدَّارِ.... وَقَدْ اتَّفَقَ عُلَمَاءُ الْمُسْلِمِينَ عَلَى أَنَّ هَؤُلاءِ لا تَجُوزُ مُنَاكَحَتُهُمْ؛ وَلا يَجُوزُ أَنْ يَنْكِحَ الرَّجُلُ مَوْلاتِهِ مِنْهُمْ وَلا يَتَزَوَّجَ مِنْهُمْ امْرَأَةً وَلا تُبَاحُ ذَبَائِحُهُمْ.... فَكَيْفَ بِهَؤُلاءِ الَّذِينَ هُمْ مَعَ الزَّنْدَقَةِ وَالنِّفَاقِ يُظْهِرُونَ الْكُفْرَ وَالإِلْحَادَ.
وَأَمَّا اسْتِخْدَامُ مِثْلِ هَؤُلاءِ فِي ثُغُورِ الْمُسْلِمِينَ أَوْ حُصُونِهِمْ أَوْ جُنْدِهِمْ فَإِنَّهُ مِنْ الْكَبَائِرِ وَهُوَ بِمَنْزِلَةِ مَنْ يَسْتَخْدِمُ الذِّئَابَ لِرَعْيِ الْغَنَمِ؛ فَإِنَّهُمْ مِنْ أَغَشِّ النَّاسِلِلْمُسْلِمِينَ وَلِوُلاةِ أُمُورِهِمْ وَهُمْ أَحْرَصُ النَّاسِ عَلَى فَسَادِ الْمَمْلَكَةِ وَالدَّوْلَةِ وَهُمْ شَرٌّ مِنْ الْمُخَامِرِ الَّذِي يَكُونُ فِي الْعَسْكَرِ؛ فَإِنَّ الْمُخَامِرَ قَدْ يَكُونُ لَهُ غَرَضٌ: إمَّا مَعَ أَمِيرِ الْعَسْكَرِ وَإِمَّا مَعَ الْعَدُوِّ. وَهَؤُلاءِ مَعَ الْمِلَّةِ وَنَبِيِّهَا وَدِينِهَا وَمُلُوكِهَا؛ وَعُلَمَائِهَا وَعَامَّتِهَا وَخَاصَّتِهَا وَهُمْ أَحْرَصُ النَّاسِ عَلَى تَسْلِيمِ الْحُصُونِ إلَى عَدُوِّ الْمُسْلِمِينَ وَعَلَى إفْسَادِ الْجُنْدِ عَلَى وَلِيِّ الأَمْرِ وَإِخْرَاجِهِمْ عَنْ طَاعَتِهِ]([8]).
قال الإمام الغزالي :«إن النصيريين مرتدون في الدم والمال والنكاح والذبيحة والواجب قتالهم، حتى يسلمون، أو يهلكوا» ([9]) اهـ.
 يقول عبد الحسين مهدي العسكري الشيعي: إن النصيرية وإن نسبوا إلى المسلمين لا يعدون من المسلمين، ولا يعاملون معاملة المسلمين ([10]).
 ويقول حمزة بن علي، وهو أشهر أئمة الدروز، أن النصيرية ممثلة في كاتبها النصيري كفار مشركون، ليس لهم بغية غير الفساد في الدين ([11]).
 ويقول الدكتور منير موسى مشابك، وهو نصراني شيوعي: إن النصيرية دخلوا في الإسلام اسمًا لا حقيقة ([12]).
هذا توصيف النصيريين كما قاله علماء الأمة.
بل وحتى توصيف الشيعة والنصارى والدروز!!!!.
أما حكمهم: فإن الرجال والنساء منهم يقتلون والأطفال يسبون؛ فإذا بلغوا عرض عليهم الإسلام فإن قبلوا وإلا قتلوا.
والرأي الغالب أنهم لا تقبل توبتهم قبل القدرة عليهم وهناك رأي بقبولها قبل القدرة ولكن يمتحنون ويفرقون ويعلمون ولا يتركون مجتمعين. أما بعد القدرة عليهم فلا يقبل منهم إلا السيف .
رأي الإمام مالك:صرّح يحيى عن مالك عن زيد بن أسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال: {من غيَّر دينه فاضربوا عنقه}. ومعنى قول النبي صلى الله عليه وسلم  فيما نرى -والله أعلم- من غيَّر دينه فاضربوا عنقه، أنه من خرج من الإسلام إلى غيره، مثل الزنادقة وأشباههم، فإن أولئك إذا ظهر عليهم قتلوا، ولم يستتابوا، لأنه لا تعرف توبتهم، وإن كانوا يسترون الكفر، ويعلنون الإسلام، فلا أرى أن يستتاب هؤلاء، ولا يقبل منهم قولهم. ([13]).
وقال مالك:[ إن معناه من خرج من الإسلام إلى غيره على وجه لا يستتاب فيه كالزنادقة]([14]).
قال سحنون:[ وعن مالك وأصحابه بقتل الزنديق، ولا يستتاب]([15]).
قال ابن الماجشون:[ومن تزندق من أهل الذمّة يقتل لأنه دين لا يقرّ عليه أحد ولا يؤخذ عليه جزية]([16]).
رأي الإمام أبي حنيفة:ونقل سحنون عن أبي حنيفة في الزنديق أنه قال:[إن تاب لم تقبل توبته، وهذا أحد قولي أبي حنيفة، وله قول آخر بقبول توبته]([17]).
رأي الإمام الشافعي:ونقل سحنون عن الشافعي:[أن الزنديق لا تقبل توبته، واستشهد بالآية:{فَلمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ * فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُونَ}]([18]).
رأي الإمام أحمد:
‌أ.      قال الخلال في جامعه:  أخبرنا جابر بن محمد بن حازم أن إسحاق بن منصور حدثهم أن أبا عبد الله - يعني الإمام أحمد - قال: الزنديق لا يستتاب.
‌ب.   وحدثنا حنبل، قال: سمعت أبا عبد الله يقول في الزنادقة: حكمهم القتل.
‌ج.    حدثنا حنبل قال أبو عبد الله:الزنادقة حكمهم القتل ليست لهم توبة،لا أرى لهم إلا السيف.
‌د.     حدث أبو طالب قال: قيل لأبي عبد الله:... فالزنادقة ؟ قال: أهل المدينة يقولون بضرب عنقه، ولا يستتاب.
هـ.  عن عبد الله بن أحمد قال: حدثني أبي وسَاقَ السند إلى علي رضي الله عنه قال: أتي عليٌّ بأناس من الزنادقة، فسألهم فجحدوا، وقامت عليهم البينة العدول. قال: فقتلهم ولم يستتبهم([19])-ولقد أطلق على هؤلاء اسم الزنادقة بعد علي رضي الله عنه -.
وقد استدل الإمام ابن تيمية أن مطلق الأذى لله تعالى، أو الرسول صلى الله عليه وسلم  موجب للقتل فقال:[إن النبي صلى الله عليه وسلم  قال: [من لي بكعب بن الأشرف فإنه قد آذى الله ورسوله] فجعل علة الندب إلى قتله أنه آذى الله ورسوله، وآذى الله ورسوله اسم مطلق، ليس مقيداً بنوع، ولا بقدر، فيجب أن يكون أذى الله ورسوله، علة الانتداب إلى قتل من فعل ذلك، من ذمي وغيره، وقليل السب وكثيره، ومنظومه ومنثوره أذى بلا ريب، فيتعلق به الحكم، وهو أمر الله ورسوله بقتله]([20]).
وقال ابن تيمية:[ فهذا عمر رضي الله عنه بمحضر من المهاجرين والأنصار يقول لمن عاهده: إنّا لم نعطك العهد على أن تُدخِلَ علينا في ديننا، وحلف لئن عاد ليضربن عنقه، فعُلِم بذلك إجماع الصحابة على أن أهل العهد ليس لهم أن يُظهروا الاعتراض علينا في ديننا، وأن ذلك منهم مبيح لدمائهم]([21]).
ثم قال ابن تيمية فيمن يؤذي الله ورسوله:[إنه يتعين قتله، ولا يجوز استرقاقه، ولا المنّ عليه، ولا فداؤه، أما إن كان مسلماً فبالإجماع،لأنه نوع من المرتد، أو من الزنديق، والمرتد يتعين قتله، وكذلك الزنديق، وسواء كان رجلاً، أو امرأة]([22]).
وقال ابن تيمية:[ويدلّ على جواز قتل الزنديق والمنافق من غير استتابة ما أخرجاه في الصحيحين، وساق أحاديث ثم قال: إن قتل المنافق جائز من غير استتابة، وإن أظهر إنكار ذلك القول، وتبرأ منه، وأظهر الإسلام]([23]).
قال ابن عابدين: [قال في التتارخانية: من لم يقرّ ببعض الأنبياء، أو عاب نبياً بشيء، أو لم يرض بسنة من سنن المرسلين، صلى الله تعالى عليهم وسلم فقد كفر]([24]).
وقال: [إن أصحاب الشروح والفتاوى ذكروا أن المختار في الزنديق والساحر أنهما يقتلان، ولا تقبل توبتهما]([25]).
قال: [وقال في البحر ما نصه وفي الجوهرة: من سبّ الشيخين أو طعن فيهما كَفَرَ ويجب قتله، ثم إن رجع وتاب وجدد الإسلام هل تقبل توبته أم لا ؟ قال الصدر الشهيد لا تقبل توبته وإسلامه، ونقتله، وبه أخذ الفقيه أبو الليث السمرقندي، وأبو نصر الدبوسي،.. وهو المختار للفتوى]([26]).
ثم قال:[والزنديق لا توبة له عند سائر الأئمة]([27]).
وقال أيضاً: [والزنديق لا تقبل توبته عندنا، لأنه متهم فيها، وهو الذي مال إليه شيخ الإسلام أبو السعود]([28]).
ولقد أفتى ابن عابدين في رسائله بقتل المكّاسين، والساحر، والزنديق، ولو تاب ([29]).
ثم قال ابن عابدين:[وقال في البزارية.... ومن أنكر خلافة أبي بكر رضي الله عنه فهو كافر، في الصحيح، ومنكر خلافة عمر رضي الله عنه كافر في الأصح. ثم قال: وفي الخلاصة: الرافضي إذا كان يسبّ الشيخين ويلعنهما فهو كافر]([30]).
قال الإمام سعيد عثمان بن سعيد الدارمي: [حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلقَالَ: قلت لإِبْرَاهِيم بن سعد: ماتقول فِي الزَّنَادِقَةِ تَرَى أَنْ نَسْتَتِيبَهُمْ قَالَ: لا.]([31])
قلت أي محقق كتاب الدارمي: : وَقد ذكر شيخ الإِسْلام ابْن تَيْمِية الْخلاف إِجْمَالا فِي الزنديق إِذا أظهر التَّوْبَة هَل تقبل تَوْبَته فَلا يقتل أم يقتل؛ لأَنَّهُ لا يعلم صدقه؟. فَأفْتى طَائِفَة بِأَنَّهُ يُسْتَتَاب فَلا يقتل، وَأفْتى الأَكْثَرُونَ بِأَنَّهُ يقتل وَإِن أظهر التَّوْبَة، فَإِن كَانَ صَادِقا فِي تَوْبَته نَفعه ذَلِك عِنْد الله وَقتل فِي الدُّنْيَا، وَكَانَ الْحَد تَطْهِيرا لَهُ، كَمَا لَو تَابَ الزَّانِي وَالسَّارِق وَنَحْوهم بعد أَن يرفعوا للإِمَام فَإِنَّهُ لا بُد من إِقَامَة الْحَد عَلَيْهِم، فَإِنَّهُم إِن كَانُوا صَادِقين كَانَ قَتلهمْ كَفَّارَة لَهُم، وَمن كَانَ كَاذِبًا فِي التَّوْبَة كَانَ قَتله عُقُوبَة لَهُ. "انْظُر مَجْمُوع الْفَتَاوَى 35/ 110 وَانْظُر: عُمْدَة الْقَارِي شرح صَحِيح البُخَارِيّ 24/ 79، وَفتح الْبَارِي 12/ 272".]([32])
قال الإمام الغزالي: [وَالْقَوْل الْوَجِيز فِيهِ أَنه يسْلك مَسْلَك الْمُرْتَدين فِي النّظر فِي الدَّم وَالْمَال وَالنِّكَاح والذبيحة ونفوذالأقضية وَقَضَاء الْعِبَادَات، أما الأَرْوَاح فَلا يسْلك بهم مَسْلَك الْكَافِر الأَصْلِيّ إِذْ يتَخَيَّر الإِمَام فِي الْكَافِر الأَصْلِيّ بَين أَربع خِصَال بَين الْمَنّ وَالْفِدَاء والاسترقاق وَالْقَتْل وَلا يتَخَيَّر فِي حق الْمُرْتَد بل لا سَبِيل إِلَى استرقاقهم وَلا إِلَى قبُول الْجِزْيَة مِنْهُم وَلا إِلَى الْمَنّ وَالْفِدَاء، وَإِنَّمَا الْوَاجِب قَتلهمْ وتطهير وَجه الأَرْض مِنْهُم، هَذَا حكم الَّذين يحكم بكفرهم من الباطنية وَلَيْسَ يخْتَص جَوَاز قَتلهمْ وَلا وُجُوبه بِحَالَة قِتَالهمْ، بل نغتالهم ونسفك دِمَاءَهُمْ...فان قيل هَل يقتل صبيانهم وَنِسَاؤُهُمْ قُلْنَا أما الصّبيان فَلا فَإِنَّهُ لا يُؤَاخذ الصَّبِي وَسَيَأْتِي حكمهم وَأما النسوان فَإنَّا نقتلهم مهما صرحن بالاعتقاد الَّذِي هُوَ كفر على مُقْتَضى مَا قَرَّرْنَاهُ فَإِن الْمُرْتَدَّة مقتولة عندنَا بِعُمُوم قَوْله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم من بدل دينه فَاقْتُلُوهُ ...وَمهما بلغ صبيانهم عرضنَا الإِسْلام عَلَيْهِم فَأن قبلوا قبل إسْلامهمْ وَردت السيوف عَن رقابهم إِلَى قربهَا، وَأَن أصروا على كفرهم متبعين فِيهِ آبَاءَهُم مددنا سيوف الْحق إِلَى رقابهم]([33])
قال الإمام ابن تيمية:[لَكِنْ دِمَاؤُهُمْ وَأَمْوَالُهُمْ مُبَاحَةٌ.وَإِذَا أَظْهَرُوا التَّوْبَةَ فَفِي قَبُولِهَا مِنْهُمْ نِزَاعٌ بَيْنَ الْعُلَمَاءِ؛ فَمَنْ قَبِلَ تَوْبَتَهُمْ إذَا الْتَزَمُوا شَرِيعَةَ الإِسْلامِ...وَلا رَيْبَ أَنَّ جِهَادَ هَؤُلاءِ وَإِقَامَةَ الْحُدُودِ عَلَيْهِمْ مِنْ أَعْظَمِ الطَّاعَاتِ وَأَكْبَرِ الْوَاجِبَاتِ... وَيَجِبُ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ أَنْ يَقُومَ فِي ذَلِكَ بِحَسَبِ مَا يَقْدِرُ عَلَيْهِ مِنْ الْوَاجِبِ فَلا يَحِلُّ لأَحَدِ أَنْ يَكْتُمَ مَا يَعْرِفُهُ مِنْ أَخْبَارِهِمْ؛ بَلْ يُفْشِيهَا وَيُظْهِرُهَا لِيَعْرِفَ الْمُسْلِمُونَ حَقِيقَةَ حَالِهِمْ وَلا يَحِلُّ لأَحَدِ أَنْ يُعَاوِنَهُمْ عَلَى بَقَائِهِمْ فِي الْجُنْدِ والمستخدمين وَلا يَحِلُّ لأَحَدِ السُّكُوتُ عَنْ الْقِيَامِ عَلَيْهِمْ بِمَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَرَسُولُهُ. وَلا يَحِلُّ لأَحَدِ أَنَّ يَنْهَى عَنْ الْقِيَامِ بِمَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَرَسُولُهُ؛ فَإِنَّ هَذَا مِنْ أَعْظَمِ أَبْوَابِ الأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْيِ عَنْ الْمُنْكَرِ وَالْجِهَادِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ تَعَالَى؛ وَقَدْ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى لِنَبِيِّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ} وَهَؤُلاءِ لا يَخْرُجُونَ عَنْ الْكُفَّارِ وَالْمُنَافِقِينَ.
....وكُفْرُ هَؤُلاءِ مِمَّا لا يَخْتَلِفُ فِيهِ الْمُسْلِمُونَ؛ بَلْ مَنْ شَكَّ فِي كُفْرِهِمْ فَهُوَ كَافِرٌ مِثْلُهُمْ؛ لا هُمْ بِمَنْزِلَةِ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلا الْمُشْرِكِينَ؛ بَلْ هُمْ الْكَفَرَةُ الضَّالُّونَ فَلا يُبَاحُ أَكْلُ طَعَامِهِمْ وَتُسْبَى نِسَاؤُهُمْ وَتُؤْخَذُ أَمْوَالُهُمْ. فَإِنَّهُمْ زَنَادِقَةٌ مُرْتَدُّونَ لا تُقْبَلُ تَوْبَتُهُمْ؛ بَلْ يُقْتَلُونَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا؛ وَيُلْعَنُونَ كَمَا وُصِفُوا؛ وَلا يَجُوزُ اسْتِخْدَامُهُمْ لِلْحِرَاسَةِ وَالْبِوَابَةِ وَالْحِفَاظِ. وَيَجِبُ قَتْلُ عُلَمَائِهِمْ وَصُلَحَائِهِمْ لِئَلا يُضِلُّوا غَيْرَهُمْ؛ وَيَحْرُمُ النَّوْمُ مَعَهُمْ فِي بُيُوتِهِمْ؛ وَرُفْقَتِهِمْ؛ وَالْمَشْيُ مَعَهُمْ وَتَشْيِيعُ جَنَائِزِهِمْ إذَا عُلِمَ مَوْتُهَا. وَيَحْرُمُ عَلَى وُلاةِ أُمُورِ الْمُسْلِمِينَ إضَاعَةُ مَا أَمَرَ اللَّهُ مِنْ إقَامَةِ الْحُدُودِ عَلَيْهِمْ بِأَيِّ شَيْءٍ يَرَاهُ الْمُقِيمُ لا الْمُقَامُ عَلَيْهِ. وَاَللَّهُ الْمُسْتَعَانُ وَعَلَيْهِ التكلان]([34]).
وقال رحمه الله :[وَقَتْلُ مَنْ أَصَرَّ عَلَى الرِّدَّةِ مِنْهُمْ. وَأَمَّا قَتْلُ مَنْ أَظْهَرَ الإِسْلامَ وَأَبْطَنَ كُفْرًا مِنْهُ وَهُوَ الْمُنَافِقُ الَّذِي تُسَمِّيهِ الْفُقَهَاءُ " الزِّنْدِيقُ ": فَأَكْثَرُ الْفُقَهَاءِ عَلَى أَنَّهُ يُقْتَلُ وَإِنْ تَابَ كَمَا هُوَ مَذْهَبُ مَالِكٍ وَأَحْمَد فِي أَظْهَرْ الرِّوَايَتَيْنِ عَنْهُ وَأَحَدِ الْقَوْلَيْنِ فِي مَذْهَبِ أَبِي حَنِيفَةَ وَالشَّافِعِيِّ]([35]).
وقال: [عنالدرزية والنصيرية ماحكمهم فأجاب: هؤلاء الدرزية والنصيرية   كفار باتفاق المسلمين لا يحل أكل ذبائحهم ولا نكاح نسائهم بل ولا يقرون بالجزية فإنهم مرتدون عن دين الإسلام ليسوا مسلمين ولا يهود ولا نصارى... كفر هؤلاء مما لا يختلف فيه المسلمون بل من شك في كفرهم فهو كافر مثلهم لاهم بمنزلة أهل الكتاب ولا المشركين بل هم الكفرة الضالون فلا يباح أكل طعامهم وتسبى نساؤهم وتؤخذ أموالهم فإنهم زنادقة مرتدون لا تقبل توبتهم بل يقتلون أينما ثقفوا ويلعنون كما وصفوا]([36])
وقال ابن عابدين: [حكم الدروز والتيامنة والنصيرية والإسماعيلية:  تنبيه يعلم مما هنا حكم الدروز والتيامنة فإنهم في البلاد الشامية يظهرون الإسلام والصوم والصلاة مع أنهم يعتقدون تناسخ الأرواح وحل الخمر والزنا وأن الألوهية تظهر في شخص بعد شخص .... ونقل عن علماء المذاهب الأربعة أنه لا يحل إقرارهم في ديار الإسلام بجزية ولا غيرها ولا تحل مناكحتهم ولا ذبائحهم وفيهم فتوى في الخيرية أيضا فراجعها]([37]).
وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء [وهؤلاء الدرزية والنصيرية كفار باتفاق المسلمين، لا يحل أكل ذبائحهم ولا نكاح نسائهم، بل ولا يقرون بالجزية فإنهم مرتدون عن دين الإسلام ليسوا مسلمين ولا يهود ولا نصارى]([38]).
وأفتى عبد الرحمن أفندي العمادي ونص في فتاويه في كتاب السير على أن الدروز والتيامنة والنصيرية والباطنية كلهم كفار ملاحدة زنادقة في حكم المرتدين. وعلى تقدير قبول توبتهم يعرض عليهم الإِسْلام وإن يسلموا أو يقتلوا، ولا يجوز لولاة الأمور تركهم على ما هم عليه أبداً ا هـــ]([39]).
فبين من فتاوى العلماء أنه النصيريين لا يقرون في بلاد الإسلام بجزية ولا بغير جزية ويقتلون أينما كانوا وحيثما ثقفوا وفي أي مكان حلوا رجالاً ونساءً أما أطفالهم فلقد مر حكمهم ويقتلون بالرصاص والسيوف ولا يحرقون إلا إذا كانت قنابل حارقة أو أسلحة حديثة ولكن لا يحرقون بعد أن يمسكوا.
[عَنْ عِكْرِمَةَ قَالَ: ذُكِرَ عِنْدَ ابْنِ عَبَّاسٍ قَوْمٌ أَحْرَقَهُمْ عَلِيٌّ ، فَقَالَ: لَوْ كُنْتُ لَقَتَلْتُهُمْ لِقَوْلِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَنْ بَدَّلَ دِينَهُ فَاقْتُلُوهُ " ، وَلَمْ أَكُنْ لأُحَرِّقَهُمْ بِالنَّارِ لِقَوْلِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " لا يُعَذِّبُ بِعَذَابِ اللهِ أَحَدٌ " ]([40]).
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّهُ قَالَ: بَعَثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَعْثٍ فَقَالَ: «إِنْ وَجَدْتُمْ فُلاَنًا وَفُلاَنًا فَأَحْرِقُوهُمَا بِالنَّارِ»، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ أَرَدْنَا الخُرُوجَ: «إِنِّي أَمَرْتُكُمْ أَنْ تُحْرِقُوا فُلاَنًا وَفُلاَنًا، وَإِنَّ النَّارَ لاَ يُعَذِّبُ بِهَا إِلا اللَّهُ، فَإِنْ وَجَدْتُمُوهُمَا فَاقْتُلُوهُمَا»]([41]).
والمطلوب الإحسان في القتل وعدم المثلة: [عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ، قَالَ: ثِنْتَانِ حَفِظْتُهُمَا عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «إِنَّ اللهَ كَتَبَ الإِحْسَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ، وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ، وَلْيُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ، فَلْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ»]([42])
أما أخذ الأطفال والنساء كرهائن فجائز علماً أن الأصل في النساء القتل ولكن إذا أخذوا من أجل مبادلتهم على الأسرى من نسائنا أو قتل نسائهم إذا ارتكبوا مجازر فلا بأسوأما قتل أطفالهم فلا أرى له وجه شرعي هذا والله أعلم وهو الهادي إلى سبيل الرشاد.
وكتبه رضوان محمود نموس يوم السبت 20/رجب 1433هـ



[1]- رسالة إلى أهل الثغر بباب الأبواب (ص: 5) المؤلف: أبوالحسنعليبنإسماعيلبنإسحاقبنسالمبنإسماعيلبنعبداللهبنموسىبنأبيبردةبنأبيموسىالأشعري (المتوفى: 324هـ)
[2]- الفرق بين الفرق (ص: 265) الكتاب: الفرقبينالفرقوبيانالفرقةالناجية
المؤلف: عبدالقاهربنطاهربنمحمدبنعبداللهالبغداديالتميميأبومنصور (المتوفى: 429هـ)
[3]- التبصير في الدين وتمييز الفرقة الناجية عن الفرق الهالكين (ص: 22) المؤلف: طاهر بن محمد الأسفراييني، أبو المظفر (المتوفى: 471هـ)
[4]- التبصير في الدين وتمييز الفرقة الناجية عن الفرق الهالكين (ص: 140 /141)
[5]- الفصل في الملل والأهواء والنحل (4/ 171)
[6]- الاعتقاد القادري (ص: 261)
[7]- اعتقادات فرق المسلمين والمشركين (ص: 76) المؤلف: أبوعبداللهمحمدبنعمربنالحسنبنالحسينالتيميالرازيالملقببفخرالدينالرازيخطيبالري (المتوفى: 606هـ)
[8]- مجموع الفتاوى (35/ 149) وما بعدها.
[9] انظر المختار الإسلامي عدد (16) السنة الثانية 15/ 11/1400 هـ ص39.
[10]- انظر العلويين أو النصيرية ص8.
[11]- انظر مجموعة رسائل الدروز مخطوطة بجامعة الرياض قسم المخطوطات ص6.
[12]- انظر تاريخ الإسلام السياسي، د/ حسن إبراهيم ج4 ص266.
[13] - المنتقى شرح الموطأ للباجي  5 / 182.
[14] -المصدر السابق   5 / 281.
[15] - المصدر السابق 5 / 282.
[16] - المصدر السابق 5 / 282.
[17] - المصدر السابق 5 / 282.
[18] - المصدر السابق 5 / 282.
[19] - باب أحكام الزنادقة من كتاب أهل الملل والردة والزنادقة وتارك الصلاة والفرائض، من كتاب الجامع للخلال  3 / 524.
[20] - الصارم المسلول على شاتم الرسول، ص /85، طبعة عالم الكتب.
[21] - المصدر السابق: ص/ 202.
[22] - المصدر السابق: ص/ 253.
[23] - المصدر السابق: ص/  353، 354.
[24] - رسائل ابن عابدين: 1 / 325.
[25] - المصدر السابق: 1 / 327.
[26] - المصدر السابق:  1 / 328.
[27] - المصدر السابق:  1 / 330.
[28] - المصدر السابق:  1 / 333.
[29] - المصدر السابق:  1 / 335.
[30] - المصدر السابق:  1 / 359.
[31]- سعيد عثمان بن سعيد
[32]- نقض الإمام أبي سعيد عثمان بن سعيد على المريسيالجهمي العنيد فيما افترى على الله عز وجل من التوحيد (1/ 582)  (هامش المحقق)
[33]- فضائح الباطنية (ص: 156)  للغزالي
[34]- مجموع الفتاوى (35/ 162)
[35]- مجموع الفتاوى (28/ 555)
[36]- مجموع الفتاوىلابن تيمية ج35/ص161
[37]- حاشية ابن عابدين ج: 4 ص: 244
[38]- فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء - (ج 4 / ص 28)
[39]- حاشيةابنعابدين 5/17
[40]- شرح مشكل الآثار (7/ 305) 2867
[41]- صحيح البخاري (4/ 61) 3016
[42]- صحيح مسلم (3/ 1548) 57 - (1955)

28 التعليقات:

بارك الله فيك يا شبخ رضوان على هذا الجهد المتميز في جمع أقوال السلف في الزنادقة عموما والنصيرية خصوصا ، فما كان أحوجنا إلى مثله فيما مضى من قبل أن تصبح للنصرية شوكة - عليهم لعنة الله - وأما اليوم فإن حاجتنا إليه أشد من أي وقت مضى ، فالأمة بخصوصهم في جهل قاتل ...

ألا قانل الله جميع من ساهم في تجهيل الأمة بحقيقة أعدائها من مشايخ وأدعياء علم فكانوا بذلك من أسباب تمكن الزنادقة من رقابنا مستغلين ذلك الجهل ... ولي عودة للتعقيب على الموضوع إن شاء الله ... 

جزاكم الله خيراً وأشكركم جزيل الشكر لمتابعتكم واهتمامكم وأملي كبير بأن ما يحدث في بلادنا هو بدايات التمكين للإسلام وعودة الخلافة الراشدة ولو كانت المسافة بعيدة.

السلام عليكم شيخنا الحبيب

بعد إجابتك على عدة أسئلة عن حكم النصيريين والشبيحة وحكم الأسرى منهم
أو د أن أسأل عن قاعدة "الضرورات تبيح المحظورات" وقاعدة "لاضرر ولاضرار" وغيرها من القواعد الفقهية ... ماحدود استخدام هذه القواعد في حالاتنا القتالية مثل:
1- فداء النصيريين والمرتدين من أعوان النظام، بأسرى المسلمين أو بالمال أو حتى المن عليهم منعا لمفسدة أكبر
2- السماح بتدخل الغرب في سوريا لمنع مفسدة قتل العدد الكبير من المسلمين
3- قتل النساء والاطفال قصدا لكسر شوكة النصيريين

بصراحة هناك الكثير من هذه الأمور التي تحتاج لتوضيح عن امكانية اباحتها للضرورة

جزاك الله خيرا

بارك الله فيك شيخي الفاضل في الحقيقة نحن بحاجة الى من يطرح هذا الطرح الطيب الشرعي الموافق للواقع الميسر في أسلوبه في الحقيقة هذه هي المرة الأولى التي اطلعت على مدونتك فرأيت فيهاخيرا كثيرا وكم تمنيت ان اتعلم مما فيها بارك الله فيك واضم صوتي الى صوت أخي وشيخي الحبيب د/ محمد غريب
أبو أحمد

وبكم بارك الله وحفظكم وأسأل الله أن ينصر المجاهدين في كل مكان وتحياتي لكم وللأخ محمد الغريب

جزاك الله عنا كل خير شيخنا الحبيب

بارك الله بكم جميعاً وجزاكم الله كل خير وشكراً لتواصلكم

إذا كان الإسلام هكذا.. أفضل أن أكفر به. ولكنه والحمدلله ليس هكذا... شيوخ التكفير الذين يتبعون غرائزهم المتخمة بالكراهية وسفك الدماء، هم من يذهبون هذا المذهب الأعمى. هل أترك القرآن وأصدق فلان وعلان؟
يا من أفتيت هذا الشيخ نموس، ألا تعرف العربية؟ لماذا لا تقرأ القرآن وتستفتي عقلك؟!

إذا تريد أن تكفر فلا أملك لك شيئاً مع أنني لا أحب لأحد من الخلق الوقوع في الكفر ولكن لا بد من وضوح الإيمان وللعلم فإن الله لا يقبل سوى الإسلام قال تعالى {وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [آل عمران: 85] ولا بد أن نكره الكافرين ولا نحبهم وإلا فمن لا يكره الكفار فهو عبد سوء ومن يتولهم فهو منهم كافر مثلهم وعليك أن تختار فإذا أردت أن تكفر فالنار موعدك

أنا قلت لو كان الإسلام هكذا.. وأتبعت أنه والحمدلله ليس هكذا. أنا أكفر بفتاوى الدم والكراهية لا بالإسلام الذي جاء رسوله رحمة للعالمين لا نكبة عليهم. القرآن هو كتابي وإمامي، وليس فلان أو غيره. ينسب إلى الامام أبو حنيفة قوله عندما خالف بعض سلفه من الفقهاء وعاتبه البعض على ذلك، قال: " هم رجال ونحن رجال". وأنت رجل وأنا رجل، والقرآن الكريم أمامي والحياة كذلك، والله كرمني بالعقل لأستفتيه لا لأنيمه وأتبع ما يقول فلان وفلان. القرآن الكريكم مكتوب بالعربية، وهو واضح في بعض آياته السمحة التي تنسجم مع اسم الله الرحمن الرحيم. ستقول لي يوجد آيات أخرى معاكسة، وهنا أسألك: لماذا تأخذ بآيات وتترك أخرى، تأخذ آيات القتال وتترك آيات التسامح والمحبة؟ القتال نزل للمعتدي والمجرم والباغي وليس للمختلفين عنا بالراي والدين. الله يهديك ويحمي الشباب من فتاوى الكراهية والقتل.

قال الله تعالى: {أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ } [البقرة: 85] والله الرؤوف الرحيم قال: {وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ } [البقرة: 206]
وقال الله تعالى: {قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمِهَادُ} [آل عمران: 12]
وقال الله تعالى: {لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ} [الأعراف: 18]
ووصف المؤمنين فقال: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ } [الفتح: 29]
وقال الله تعالى: { لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ } [التوبة: 128]
وقال لرسوله صلى الله عليه وسلم وللمؤمنين {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} [التوبة: 73]
وقال الله تعالى: {فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ } [التوبة: 5]
وقال الله تعالى: {قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ} [التوبة: 29]
وقال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ } [التوبة: 123]
فنحن نؤمن بكل كتاب الله ومنه أن الجهاد والقتال والقتل للكافرين والمرتدين والزنادقة والرحمة والرأفة ولين الجانب للمؤمنين أما الذين يؤمنون على طريقة أم كلثوم (كل الناس حلوين ) فما أولئك بالمؤمنين وأسأل الله أن يشرح صدرك ومن هم على شاكلتك إلى الحق

لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدْ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ(256). البقرة.

وَقُلْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا(29). الكهف.

فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ(21)لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ(22)إِلَّا مَنْ تَوَلَّى وَكَفَرَ(23)فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الْأَكْبَرَ(24)إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ(25)ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ(26). الغاشية.

نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ(45).ق.

إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا(19). المزمل.

(وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآَمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ ) [يونس : 99]

ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ( النحل: 125)

(وَلَوْ كُنتَ فَظاًّ غَلِيظَ القَلْبِ لانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ) 159 ال عمران

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ. [الحجرات:13]

وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (هود: 118)

وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَٰكِنْ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ ۚ وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (النحل: 93)

{إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء }[56 القصص]

(وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنا أعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا) - سورة الكهف آية 29.

"لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا، وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً، وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ، فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ"، و"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ" [المائدة 48، 105]،

ويوجد غير هذه الآيات الكريمة أيضاً، وإذا كنا من جماعة (كلنا حلوين)، فأنت من جماعة (كلهن بشعين، بس نحنا الحلوين) يعني انت وجماعتك.

ثم ياأخي قرأت فتاوى ابن تيمية عن النصيرية، ومع أن أحكامه قاسية عليهم، إلا أنه لا يبيح قتلهم، بل يهتدي بسنة أبو بكر في قتال المرتدين ويفتح لهم طريق التوبة. أما بخبوص استعانتك بالغزالي، يا أخي أمرك غريب، كتبه منشورة والحمدلله، فأين قال عن النصيرية ما قولته إياه، ولن ينفعك أنك استندت إلى مجلة المختار الاسلامي وتغض النظر عن المصدر، فقط لأن المجلة تنسجم مع هواك!
والله يرحمك يا أم كلثوم.. على الأقل غنيتي للمحبة والحب,, وليس للقتل والكراهية. أيضاًسلأدعو لك بالهداية انت ومن هم على شاكلتك. سلامات

قال الله تعالى: {الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ} [البقرة: 1، 2]
فالقرآن هدى للمتقين وليس للزنادقة
ولذلك قال تعالى { وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ } [فصلت: 44]
نعم عميان عن الحق لا يفهمون
قال الله تعالى: {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} [الأعراف: 179]
وقال الله تعالى: {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ} [الحج: 46]
وقال الله تعالى: {إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ} [الأنعام: 36]

وتقول أن الغزالي لم أنقل من مصادره بل من مصدره وهو فضائح الباطنية (ص: 156) للغزالي
ولكن العميان لا يرون
وتقول [ثم ياأخي قرأت فتاوى ابن تيمية عن النصيرية، ومع أن أحكامه قاسية عليهم، إلا أنه لا يبيح قتلهم،]
وأقول لك قراءتك قراءة عميان وهذا قول ابن تيمية: قال الإمام ابن تيمية:[لَكِنْ دِمَاؤُهُمْ وَأَمْوَالُهُمْ مُبَاحَةٌ. ] مجموع الفتاوى (35/ 162)

وقال رحمه الله :[وَقَتْلُ مَنْ أَصَرَّ عَلَى الرِّدَّةِ مِنْهُمْ. وَأَمَّا قَتْلُ مَنْ أَظْهَرَ الإِسْلامَ وَأَبْطَنَ كُفْرًا مِنْهُ وَهُوَ الْمُنَافِقُ الَّذِي تُسَمِّيهِ الْفُقَهَاءُ " الزِّنْدِيقُ ": فَأَكْثَرُ الْفُقَهَاءِ عَلَى أَنَّهُ يُقْتَلُ وَإِنْ تَابَ كَمَا هُوَ مَذْهَبُ مَالِكٍ وَأَحْمَد فِي أَظْهَرْ الرِّوَايَتَيْنِ عَنْهُ وَأَحَدِ الْقَوْلَيْنِ فِي مَذْهَبِ أَبِي حَنِيفَةَ وَالشَّافِعِيِّ] مجموع الفتاوى (28/ 555)
وقال: [عن الدرزية والنصيرية ماحكمهم فأجاب هؤلاء الدرزية والنصيرية كفار باتفاق المسلمين لا يحل أكل ذبائحهم ولا نكاح نسائهم بل ولا يقرون بالجزية فإنهم مرتدون عن دين الإسلام ليسوا مسلمين ولا يهود ولا نصارى... كفر هؤلاء مما لا يختلف فيه المسلمون بل من شك في كفرهم فهو كافر مثلهم لا هم بمنزلة أهل الكتاب ولا المشركين بل هم الكفرة الضالون فلا يباح أكل طعامهم وتسبى نساؤهم وتؤخذ أموالهم فإنهم زنادقة مرتدون لا تقبل توبتهم بل يقتلون أينما ثقفوا ويلعنون كما وصفوا] مجموع الفتاوى لابن تيمية ج35/ص161
فاقرأ قراءة المبصرين لا قراءة العميان عافاك الله.

أعتمد على طبعة المدينة المنورة ـ 2004
الجملة التي أوردتها، [لَكِنْ دِمَاؤُهُمْ وَأَمْوَالُهُمْ مُبَاحَةٌ. ]، نعم مذكورة (عندي في الصفحة 157)، ولكنها مذكورة في مكان ملتبس حتى لأنها تبدو مقحمة على نص ابن تيمية. فهو كان يتكلم عن العمل والتعاقد والأجر لمن يشغل العلويين، يقول: ( وأما إذا استخدموا وعملوا العمل المشروط عليهمفلهم إما المسمى وإما أجرة المثل، لأنهم عوقدوا على ذلك. فإن كان العقد صحيحاً وجب المسمى وإن كان فاسداً وجبت أجرة المثل. وإن لم يكن استخدامهم من جنس الإجازة اللازمة فهي من جنس الجعالة الجائزة، لكن هؤلاء لا يجوز استخدامهم، فالعقد عقد فاسد، فلا يستحقون إلا قيمة عملهم. فإن لم يكونوا عملوا عملا له قيمة فلا شيء لهم؛ لكن دماؤهم وأموالهم مباحة!! فما رأيك بهذا الكلام يا شيخنا الجليل؟.. هذا أولاً.
ثانياً، فما أتيت على ذكره من القول ( من شك في كفرهم فهو كافر مثلهم لا هم بمنزلة أهل الكتاب ولا المشركين بل هم الكفرة الضالون فلا يباح أكل طعامهم وتسبى نساؤهم وتؤخذ أموالهم فإنهم زنادقة مرتدون لا تقبل توبتهم بل يقتلون أينما ثقفوا ويلعنون كما وصفوا)موجود عندي في الصفحة 162، يا أخي إقرأ جيداً قبل أن تتكلم، فهذه الفتوى نزلت ببعض طوائف الدروز كما يقول السؤال ( رداً على نبذ لطوائف من "الدروز") وليس عن العلويين. ويقال كثيراً بخصوص الفتوى الأولى الخاصة بالعلويين، يبدو ثمة خلط يبدأ من السؤال عندما يشير السائل إلى أن هذه الطائفة " استولت على جانب كبير من بلاد الشام"!! متى حصل هذا؟ ليس للعلويين دولة في التاريخ فعلت هذا. ثم، يبدأ الخلط عند ابن تيمية ذاته، ويبدو لأنه لا يجد الكثير مما يقوله عن العلويين فيخلط بهم الدروز والاسماعيلية وغيرهم، فمثلاً يحملهم وزر سقوط القدس بيد الصليبيين، بينما المعروف تاريخياً أن القدس كانت بيد الفاطميين حين سقطت، ويتكلم عن قتل الحجاج وسرقة الحجر الأسود، ومن فعل هذا القرامطة، ويتكلم عن "العقل" والحديث "المنحول" الذي يستخدمه البعض، والاشتغال على العقل بالطريقة التي ذكرها ابن تيمية خاص بالاسماعيليين، وكذلك ذكره لأخوان الصفا، وهؤلاء ليسوا من العلويين.. وهناك الكثير من الملاحظات أيضاً. إلا أنه ورغم كل هذا يفتح باب التوبة لهم أولاً. وإقرأ بهذا الخصوص ما ورد بعد الجملة التي اقتطعتها من كل سياق لها [لَكِنْ دِمَاؤُهُمْ وَأَمْوَالُهُمْ مُبَاحَةٌ. ].. ولا تكن مثل جماعة ( لا تقربوا الصلاة)!!
ثالثاً، بخصوص كلام الغزالي، هو بكل بساطة ليس عن النصيرية، بل هو لا يذكرهم من بعيد ومن قريب، بل المقصود بكلامه الفاطميين الذين انتشرت دعوتهم ودعاتهم وأخذوا يهددون الخليفة العباسي. الغزالي هو من يوضح هذا الأمر وليس أنا، والكتاب بيننا. وفي المرة القادمة ارجع للكتاب الأصل وليس لمجلات الهوى والقلب الأسود.
رابعاً: أوردت قول لابن تيمية مفاده: [وَقَتْلُ مَنْ أَصَرَّ عَلَى الرِّدَّةِ مِنْهُمْ. وَأَمَّا قَتْلُ مَنْ أَظْهَرَ الإِسْلامَ وَأَبْطَنَ كُفْرًا مِنْهُ وَهُوَ الْمُنَافِقُ الَّذِي تُسَمِّيهِ الْفُقَهَاءُ " الزِّنْدِيقُ ": فَأَكْثَرُ الْفُقَهَاءِ عَلَى أَنَّهُ يُقْتَلُ وَإِنْ تَابَ كَمَا هُوَ مَذْهَبُ مَالِكٍ وَأَحْمَد فِي أَظْهَرْ الرِّوَايَتَيْنِ عَنْهُ وَأَحَدِ الْقَوْلَيْنِ فِي مَذْهَبِ أَبِي حَنِيفَةَ وَالشَّافِعِيِّ] مجموع الفتاوى (28/ 555) .. يا أخي أمرك غريب. هو واضح ويقول قتل من أصر على الردة، ومن أظهر الاسلام وأبطن النفاق، هو قول البعض، وليس قول الجميع، كما يقول ابن تيمية نفسه، يعني هذا قول مختلف حوله حتى بين الفقهاء. ولكن لابن تيمية كلام آخر، ما رأيك أن تسمعه وتقول لي رأيك به: ( .. إذ أن الأئمة متفقون على أن المرتد إذا أسلم عصم بإسلامه دمه وماله وإن لم يحكم بذلك حاكم، ولا كلام لولي بيت المال في مال من أسلم بعد ردته؛ بل مذهب الشافعي وابي حنيفة وأحمد أيضاًُ في المشهور عنه أن من شهدت عليه بينة بالردة فأنكر وتشهد الشهادتين المعتبرتين حكم بإسلامه، ولا يحتاج أن يقر بما شهد به عليه..). { المجلد 35 ص 205).
فمن عليه أن يقرأ جيدا يا أستاذنا، أنا أم أنت؟
اللهم احمي السوريين من دعاة الدم والكره وخلصهم من العصابة الحاكمة.

أقرأ بفهم وأسألك الله أن تحمي بلادنا وبلاد الإسلام من الزنادقة والمدافعين عنهم فهم منهم كنت تقول أن ابن تيمية لم يفت بقتلهم وثبت لك أنك كنت غير صادق وتؤمن ببعض الكتاب وتكفر ببعض هذا هو طريق أهل الزندقة ولن تؤثر زندقتك علي شيء بل أنت الذي ستجني ثمارها المرة يوم لا ينفع مال ولا بنون

وأما ردك على ابن تيميه فهو خارج النقاش بيني وبينك ولكن المهم أنك قلت أنه لم يقل وقد قال وثبت جهلك إن أحسنا الظن بك

نعم أعترف بأنني تسرعت بقراءة الفتوى.. ولكن عندما قرأتها بتأن رأيت فيها ما يمكن قوله، فجملة ابن تيمية التي اقتطعتها من سياقها على طريقة (ولا تقربوا الصلاة) موجودة، ولكن في أي سياق؟ وبكل الأحوال أنا لست في مباراة وتسجيل النقاط، لقد قلت أنه لم يقل، وتبين أنه قال.. ولكن: بأي سياق قال ذلك؟ وهل قال غير ذلك؟ وماذا عن تحريفك لأحد أقواله وسحبها على العلويين بالوقت الذي يخص (بعض طوائف الدروز"؟!! هل هو الهوى؟
أما بخصوص أنني أؤمن ببعض الكتاب وأكفر ببعضه، فلا أعرف كيف وصلت إلى هذه النتيجة الصميدعية؟ ما هذا التفكير السياحي يا أخي؟ أين كفرت أنا ببعض الكتاب؟ هل تقصد عندما أتيت بآيات من القرآن تخالف وجهة نظرك، بينما أنت تعتمد على آيات أخرى تدعم وجهة نظرك وتغض النظر عما أتيت أنا به؟ إذا كان هذا قصدك، ففي أسوأ الأحوال نحن متساوين، كل منا يلجأ إلى آيات بعينها لتدعيم وجهة نظره. مع أنني أزعم أنني لست كذلك، فحتى آيات القتال تكلم حولها فقهاء ورجال دين وبينوا سياقاتها وظروفها و...إلخ. وأنا أتبع أقوال هؤلاء، وبالتالي أؤمن بكل الكتاب لا ببعضه، مثلما تفعل أنت.
اللهم احمي بلادي من فقهاء الدم والكراهية والظلام... اللهم إنك الرحمن الرحيم.

القضية واضحة فابن تيمية كفرهم والنقول موجودة وهذه إعادة لها مجموع الفتاوى (35/ 157)
لَكِنْ دِمَاؤُهُمْ وَأَمْوَالُهُمْ مُبَاحَةٌ.
وَإِذَا أَظْهَرُوا التَّوْبَةَ فَفِي قَبُولِهَا مِنْهُمْ نِزَاعٌ بَيْنَ الْعُلَمَاءِ؛ فَمَنْ قَبِلَ تَوْبَتَهُمْ إذَا الْتَزَمُوا شَرِيعَةَ الْإِسْلَامِ أَقَرَّ أَمْوَالَهُمْ عَلَيْهِمْ. وَمَنْ لَمْ يَقْبَلْهَا لَمْ تُنْقَلْ إلَى وَرَثَتِهِمْ مِنْ جِنْسِهِمْ؛ فَإِنَّ مَالَهُمْ يَكُونُ فَيْئًا لِبَيْتِ الْمَالِ؛
مجموع الفتاوى (35/ 161)
وَسُئِلَ - رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى -:
عَنْ " الدُّرْزِيَّةِ " و " الْنُصَيْرِيَّة ": مَا حُكْمُهُمْ؟
فَأَجَابَ:
هَؤُلَاءِ " الدُّرْزِيَّةُ " و " الْنُصَيْرِيَّة " كُفَّارٌ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ لَا يَحِلُّ أَكْلُ ذَبَائِحِهِمْ وَلَا نِكَاحُ نِسَائِهِمْ؛ بَلْ وَلَا يُقِرُّونَ بِالْجِزْيَةِ؛ فَإِنَّهُمْ مُرْتَدُّونَ عَنْ دِينِ الْإِسْلَامِ لَيْسُوا مُسْلِمِينَ؛ وَلَا يَهُودَ وَلَا نَصَارَى لَا يُقِرُّونَ بِوُجُوبِ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ وَلَا وُجُوبِ صَوْمِ رَمَضَانَ وَلَا وُجُوبِ الْحَجِّ؛ وَلَا تَحْرِيمِ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ الْمَيْتَةِ وَالْخَمْرِ وَغَيْرِهِمَا. وَإِنْ أَظْهَرُوا الشَّهَادَتَيْنِ مَعَ هَذِهِ الْعَقَائِدِ فَهُمْ كُفَّارٌ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ. فَأَمَّا " الْنُصَيْرِيَّة " فَهُمْ أَتْبَاعُ أَبِي شُعَيْبٍ مُحَمَّدِ بْنِ نَصِيرٍ وَكَانَ مِنْ الْغُلَاةِ الَّذِينَ يَقُولُونَ: إنَّ عَلِيًّا إلَهٌ وَهُمْ يَنْشُدُونَ:...الخ
وما تقول أنه عن الدروز فقط فهذه أول الفتوى تشمل الدروز والنصيرية
وأما أنك تؤمن ببعض الكتاب وتكفر ببعض فواضح وضوح الشمس من كل استشهادك فإن راجعت وتبت إلى الله فهذا ما نحبه لك وإن أصريت فلقد قال الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم {فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا } [الكهف: 6]وقال تعالى{فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ } [فاطر: 8]ولا أملك لك شيئاً

بارك الله فيك شيخنا الجليل ونفع بعلمك المسلمين ولمن يخالفك الراي أدعوه للنظر في أحوال المسلمين وما حصل لهم من الفساد في دينهم ودمائهم وأعراضهم وأموالهم بسبب تمكين هؤلاء الزنادقة وعدم القضاء عليهم وكسر شوكتهم

الله يجزيكن الخير بس هل يجوز قتل اطفالهم

http://ardalrebat.blogspot.com/2012/07/36.html اخي الرد في هذه الفتوى يرجى متابعتها ولكم كل الاحترام وشكرا للمتابعة

تكمن مشكلة الاسلام الان في عدم وضوح موقف المسلمين من الفرق الضالة... والتباس امرهم مابين متعاطف ومتسامح عن جهل وضلال...حتى بلغ بالبعض ترك الاستشهاد بأقوال العلماء والسلف الصالح والاحاديث الشريفة الصحيحة والالتجاء الى مقولات فلسفية عن المهاتما غاندي ونلسون مانديلا ومن اشبههم....
نسأل الله العافية في امور ديننا ودنيانا....

عجيب أمر هذه الفتوى !
يعني ألقى الشاب ابن 19 عشر عاماً وابن عائلةً علوية ويشهد بأن لا إله إلى الله ، محمد رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ويقول الجنة حق والنار حق والقيامة حق والموت حق وعذاب القبر حق وعلى الصحابة رضوان الله ولا أرضى لأمنا عائشة رضي الله عنها ما يقال أن عائلتي وطائفتي تقول فيها فنقول له :
خسئت أيها الزنديق الكاذب ، قفد كشف الشيخ الجليل مستعيناً بالفتاوى المقدسة عن صدرك وحكمك القتل !!
فأقتله .
أين أنتم من لا إله إلا الله يوم القيامة ؟؟
أين أنتم من لا إله إلا الله يوم القيامة ؟؟
قاتل أبو بكر رضي الله عنه المرتدين .. ولكن ليس قبل أن يحاججهم ويقيم الحجة عليهم ويدعوهم ولو استجابوا لما فعل .
هاتوا لي سيفاً بعينين ولساناً وشفتين . يشق عن صدر هذا وذاك ، فيعرف زنديقهم من صادقهم ، فأحارب فيه .
أو أكف يدي كما أمرني ربي.
خوضوا أنتم في دماء المسلمين . ودعوا الصهاينة ودعوا الأهواز ودعوا قبرص ودعوا كل بلاد المسلمين المحتلة من قبل المشركين. اقتلونا وأقيموا الخلافة .
قاتل الله من أحل دماء المسلمين. قاتل الله من كفر المسلمين . قاتل الله من جعلهم فرقاً .فكفر طائفة واستباح دماءها.

حتى وإن قلتم مقولتكم بحكم قتلهم جميعاً لأنهم نصيريون فلا يكون هذا إلا لولي الأمر.
أين ولي الأمر اليوم ؟
ولي الأمر نصيري نفسه ؟؟ طبعاً شققتم عن صدره وعلمتم أنه كذلك !
هذا لأنه في إحدى خطبه قال : "لماذا لا نكون كلنا محمديين ؟" فاستنتجم من هذا أنه زنديقٌ منافقٌ مظهر للإسلام مبطن للكفر. هذا لإنكم قد أوتيتم علماً لدناً من الله سبحانه وتعالى. الرجل يشهد على مسمع من مئات الملايين أن لا إله إلا الله ، أن محمداً رسول الله , ويتلو القرآن >وإن كان متلعثماً فيه< ويصلي العيد >وإن كان متلكئاً فيها< ويكفر على مسمع من الملايين من قال ربي بشار وسجد لصورته وهدم المئذنة .. ولكنكم بما آتاكم ربكم من الحكمة والعلم شققتم عن صدره وقلتم : بل خسئ وكذب هو زنديق كافر وعلينا الخروج عليه وقتاله وقتله ....
وقتل كل رجال طائفته ونسائهم أيضاً ولكننا نختلف في أطفالهم .. ولمَ ؟؟
يا رجل !!
كثر الله خيركم .
قال عنكم رسول الله صلى الله عليه وسلم : كلاب النار .يدعون أهل الأوثان ويقتلون أهل الإسلام.
قال عنكم : وإن صام وصلى وزعم أنه مسلم !!
قال عنكم : إن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد !!
وقال عن المنافقين إذ استأذنه الصحابة في قتلهم : أولئك الذين يشهدون أن لا إله إلا الله ولا شهادة له ويصلي ولا صلاة له ..أولئك الذين نهاني الله عنهم.
ولكنكم على الظاهر قد أخذتم فتوى من الله لم يأخذها رسوله صلى الله عليه وسلم ، بقتل هؤلاء وإن شهدوا الشهادتين وإن صاموا وصلوا...
لماذا ؟ .... لأن "العلماء" أفتوكم وشقوا لكم عن صدورهم فصرتم تعرفون ما فيها من الزندقة والكفر . فحكمتم بما علمتم يقيناً.
ألا إني أشهد الله الذي لا إله إلا هو رب العرش الكريم أني لست من النصيريين ولم أكن منهم .
ألا إني أشهد رب العرش العظيم إني لا أدافع عن النظام السوري بل أدافع عما أراه حقاً وأتبع أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فأكف يدي.
ألا إني أشهد الله العلي العظيم أني من أهل السنة والجماعة وقبل ذلك من المسلمين .
ولكن من أناوما قسمي ؟؟ الآن يأتي أخي ناموس بارك الله فيه فيهدم كل ما أقول بآيتين وشبه حديث ثم ... بقول ست وتسعين عالماً . ويختم باتهامي بأني زنديق مخادع صاحب لسان. ومن ثم يدعو لي بالهداية أو لربما يدعو علي .
هداني الله وسائر المسلمين لخير ما يحب ويرضى
ولعن الله كل من سفك دماء المسلمين وحض على ذلك ودعا له كائناً من كان ، إلا أن يتغمده الله برحمة من عنده فهو الرحيم العليم

فكروا معي :
العلويون : من هم ؟؟
من قال بمبادئ ملتهم فهو منهم !! حتى ولو كان سنياً !!
ومن لم يقل بمبادئ ملتهم فليس منهم !! ولو كان علوياً بالوراثة !!
هل ما قلت خطأ ؟؟ يا جماعة الإسلام والحق ، أفتوني !! هل هذا خطأ ؟؟
طيب .
إن لم يقل بمبادئهم . إن كان يرفضها ويدعي بطلانها وخرفها وكفرها . فبأي حق أوجه له تهمة الكذب ؟ أو النفاق ؟ أو الارتداد ؟ أو الزندقة ؟ بل وأقتله ؟
أحترم ابن تيمية وكل علماء المسلمين الأخيار إن شاء الله ولا أزكي على الله أحداً . ولكن لا بد من إجابة واضحة شافية ؟
أما من الكتاب ، كتاب الله تعالى فهي أوضح من الوضوح : من شهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله فقد عصمت دماؤه . حتى المنافقين لم يقتلوا . بل أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا يصلي عليهم .
وأما النبوات والحديث الشريف . فواضح وضوح الشمس . من شهد أن لا إله إلا الله فقد حرم دمه . وليس لكم أن تبدلوا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكنكم بدلتم وشققتم عن الصدور وصنفتم الناس فرقاً وشيعاً ..
طيب أنا معكم ..
نناقش فرقة النصيرية "العلوية"
من قال منهم بمبادئها المعروفة الفاجرة ..اعتبرناه مرتداً فاستتبناه - أو لا - ثم قتلناه ... هذا كلام علمائكم وهو عندكم يفضل كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم
طيب ومن لم يقل بمبادئ ملتهم ماذا تقولوا فيهم ؟؟
الجواب : إما منافقون .. ليس لكم عليهم سلطان !! أصلاً اسمهم فرق باطنية لأنهم يظهرون الإسلام ويبطنون الكفر . ولمَ يظهروا الاسلام ؟ لأنهم يعلمون أن إظهارهم الاسلام يعصمهم منكم . ولكنهم الظاهر يعرفون بديننا أكثر منكم للأسف.
نعود : إما منافقون . ليس لكم عليهم سلطان . إلا إن ادعوتم أنكم تشقون الصدور. وإما صادقون . فيكون قتلهم قتل مسلمٍ عمداً . وما أدراكم ما معنى هذا .
طيب لو كان هذا صحيحاً .. بالله عليكم ؟ كيف نميز مؤمن هذه الطائفة من منافقها من معتنقها فعلاً ... ؟ أم نضرب وندع التمييز لله ؟
الآن وسط أهل السنة والجماعة وممن على هويته مسلم من لا يؤمن بالله ولا باليوم الآخر وورث اللقب من أبيه وأمه . ما حكمه عندكم ؟؟

طبعاً الجواب : لم يعد من أهل السنة والجماعة وأصبح كافراً وإن كتب على هويته مسلم .
ممتاز ..هذا الذي نقوله . من النصيريين من لا يؤمن بكل مبادئ ملتهم جملة وتفصيلاً ..لا أقول أفراد بل عائلات كاملة ..ماذا أصبح حكمهم . ؟؟ صح . كمثلهم من أهل السنة والجماعة .. والسؤال الآن :
كيف ستفعل رصاصتكم وسيفكم قبل دق عنق هذا الرجل أو ذاك ؟؟ هل ستسأله إن كان مؤمناً بها أم لا ؟ هل ستصدقه ؟؟
من سلطانكم ؟ لا سلطان لكم ليقيم حدود الله ؟ فانتخبتم أنفسكم !
يحكم الله بيننا وهو أرحم الراحمين

بارك الله بيكم وجزاكم الله خير

كس اخواتكم على فلم الرعب الوحشي هذا و ايري بشريعتكم الصحراوية الدموية يا تيوس البادية

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.