موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الأربعاء، 13 يونيو، 2012

على ماذا يلتقي نظام الآيات والعمائم وبعث الكفر والجرائم(1)


على ماذا يلتقي نظام الآيات والعمائم وبعث الكفر والجرائم(1)
رضوان محمود نموس
من نافلة القول أن حكم الآيات في طهران وأذياله، وخاصة في لبنان يدَّعون أنهم إسلاميون أصوليون ضدّ الأحزاب القومية والعلمانية، ومع الدولة الإسلامية.
بينما حزب البعث في سوريا يدعي أنه حكم قومي علماني ضدّ الأصولية والمذهبية.
هذا على صعيد التصريحات والأقوال؛ ولكن على أرض الواقع نرى البعث السوري القومي العلماني النضالي كان عدواً لتوأمه بعث العراق القومي العلماني، متحالفاً مع الفرس قومياً، والأصولية الشيعية مذهبياً، وكان هذا في وضح النهار، والببغاوات في سوريا تنعق في كل صباح :( أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة وحدة حرية اشتراكية).
وهنا نرى أن ننقل موقف كلا الطرفين من بعض القضايا:
أولاً الموقف من العرب:
يقول الميرزا في مستدرك الوسائل [قال : " إذا خرج القائم (عليه السلام)، لم يكن بينه وبين  العرب و قريش إلا السيف]([1]).
وينسبون إلى علي رضي الله عنه أنه قال: [قال يفرج الله برجل من أهل بيتي كانفراج الأديم من بيته ثم يرفعون إلى من يسومهم خسفا ويسقيهم بكأس مصبرة، ولا يعطيهم ولا يقبل منهم إلا السيف هرجاً مرجاً يحمل السيف على عاتقه ثمانية أشهر ... حتى يقولوا ما هذا من قريش لو كان هذا من قريش ومن ولد فاطمة لرحمنا يُغرِ به الله ببني أمية فيجعلهم تحت قدميه ويطحنهم طحن الرحى ملعونين أينما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتيلا سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا ]([2])
 [عن أبي بصير، قال : " قال أبو جعفر ( عليه السلام ) : يقوم القائم بأمر جديد، وكتاب جديد، وقضاء جديد، على العرب شديد، ليس شأنه إلا السيف، ولا يستتيب أحدًا، ولا تأخذه في الله لومة لائم " ...وعن أبي عبد الله ( عليه السلام ) أنه قال : " إذا خرج القائم لم يكن بينه وبين العرب وقريش إلا السيف]([3]).
ويقولون عن القائم أنه يخرج [عليه قميص رسول الله (صلى الله عليه وآله) الذي كان عليه يوم أحد، وعمامته السحاب، ودرعه درع رسول الله (صلى الله عليه وآله) السابغة، وسيفه سيف رسول الله (صلى الله عليه وآله) ذو الفقار، يجرد السيف على عاتقه ثمانية أشهر يقتل هرجا، فأول ما يبدأ ببني شيبة فيقطع أيديهم ويعلقها في الكعبة، وينادي مناديه : هؤلاء سراق الله، ثم يتناول قريشا فلا يأخذ منها إلا السيف، ولا يعطيها إلا السيف، ولا يخرج القائم ( عليه السلام ) حتى يقرأ كتابان، كتاب بالبصرة، وكتاب بالكوفة، بالبراءة من علي ( عليه السلام ) ]([4]).
[عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال لي : يا رفيد كيف أنت إذا رأيت أصحاب القائم قد ضربوا فساطيطهم في مسجد الكوفة، ثم أخرج المثال الجديد، على العرب شديد قال : قلت : جعلت فداك ما هو ؟ قال : الذبح]([5]).
 [ثم يتوجه إلى الكوفة، فينزلها وتكون داره ويبهرج سبعين قبيلة من قبائل العرب تمام الخبر . وفي خبر آخر أنه يفتح قسطنطينية والرومية وبلاد الصين . 62 - غيبة الشيخ الطوسي : الفضل، عن علي بن أسباط، عن أبيه أسباط بن سالم، عن موسى الأبار، عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : اتق العرب فان لهم خبر سوء أما إنه لم يخرج مع القائم منهم واحد]([6]).
قلت أين آل البيت الذين يتمسحون فيهم أليسوا من العرب؟، أليست ذرية الحسن والحسين من العرب؟ وأين الشيعة من العرب في العراق ولبنان والبحرين أليسوا من العرب؟  أم أنه الحقد الفارسي أم كما يظن بعض غلاتهم أن الحسن والحسين أبناء سلمان الفارسي؟؟!!!!

هل يفكر الشيعة العرب والسذج من أهل السنة المتعاطفين مع طليعة الدجال بكلام الجوس الفرس الذين انتحلوا التشيع لتخريب الدين هل حاولوا دراسة أقوال وممارسات هؤلاء المجوس؟؟.
الأمل أن تنتهي الغفلة ويعود المضللين عن غيهم ويؤثروا الحق على الإدهان. 
[روى عبد الله بن المغيرة، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إذا قام القائم من آل محمد عليهم السلام أقام خمسمائة من قريش فضرب أعناقهم، ثم أقام خمسمائة [ فضرب أعناقهم، ثم خمسمائة ] أخرى حتى يفعل ذلك ست مرات قلت : ويبلغ عدد هؤلاء هذا ؟ قال : نعم  قال أبو عبد الله عليه السلام : إذا قام القائم هدم المسجد الحرام حتى يرده إلى أساسه، وحول المقام إلى الموضع الذي كان فيه، و قطع أيدي بني شيبة، وعلقها على باب الكعبة، وكتب عليها : هؤلاء سراق الكعبة .... إذا قام القائم عليه السلام جاء بأمر جديد كما دعى رسول الله في بدو الإسلام إلى أمر جديد]([7]).
[ثم قال : يقوم بأمر جديد، وسنة جديدة وقضاء جديد، على العرب شديد، وليس شأنه إلا القتل،.... قال أبو عبد الله عليه السلام : ما بقي بيننا وبين العرب إلا الذبح وأومأ بيده إلى حلقه]([8]) .
 [قال أبو جعفر عليه السلام : يقوم القائم بأمر جديد، وكتاب جديد، وقضاء جديد على العرب شديد، ليس شأنه إلا بالسيف لا يستتيب أحدًا]([9]).
هذا هو موقفهم من العرب في كتب التراث المعتمدة لديهم، وموقفهم هو نفسه في العصر الحديث فإذا جئنا إلى شيعة لبنان المعاصرين رأينا الحقد على العرب يعمي قلوبهم فها هو عبد الله بري يقول:
 [لم يكن بالاستطاعة المجردة ونحن نبحث في موضوع العرب والإسلام _وللإسلام تاريخ لا علاقة له بالعرب, وللعرب تاريخ لا ارتباط له بالإسلام_ أن نتحرى ما هو صحيح وما هو غير صحيح في تقديم صورة واضحة عن تاريخ العرب ... لأننا نشك _بدافع الصراحة_ فيما كتبه العنصريون أو المؤرخون العرب, ولا نأخذ بأقوال المستشرقين الذين عنوا في تاريخ العرب]([10]).
وقال: [مع أننا لا نثق كل الوثوق في كل ما كتبه المؤرخون الأجانب والمؤرخون العرب, إذ لا ندري على وجه التحقيق إذا كان هذا التاريخ, تاريخ رواة صحراء وضعته أقلام عربية تريد بتأثير عاطفة العنصرية أن ترفع ذكر العرب إلى الأجواء، وخاصة الحوار والتنافس الذي كان قائماً بين الفرس والعرب وما زال قائماً حتى الآن, فيمكن والحالة هذه أن يكون قد أخذ المستشرقون مصادرهم عن هذه المركبات الروائية التي عفا عليها الدهر ومضت فوقها الأيام تَذُرُّ التراب في عيون الأهواء والهواء ....أما الضيافة التي عُرِف العرب بها والتي هي من أبرز ميزاتهم الشعبية أو القبيلية كانت في نظرنا ضرورة من ضرورات البقاء.]([11]).
وقال: [لقد قال امرؤ القيس مترجمة عن الإنجليزية "نحن طيور وذباب وديدان غير أن ما زلنا وقحين طبيعياً كالذئاب الشرسة"] ([12]).
وقال: [ ولعل أول هذه الحضارات كانت حضارة العصر الحجري الجديد وهذه يرجع تاريخها إلى سبعة آلاف سنة قبل المسيح, وفي فارس إيران اليوم كانت هناك نشأة العصر الحجري الجديد, الذي امتدت مؤثراته وأفعاله إلى الجوار والأبعاد]([13]).
وقال: [ويذكر العهد القديم الذي فيه شيء من تاريخ الشعوب أن الأعراب أو العرب كانوا يركبون الحمير ويسكنون الخيام ويوقدون بعر الجمال]([14]).
وقال: [ويظهر مما تقدم ذكره في موضوع الأجناس أنه لم يكن في الصحراء من يمكن إرجاع جذوره إلى أصل عربي خالص]([15]).
وقال: [وبالرجوع إلى الفتوحات وإن كان في ذلك خروج عن الموضوع التي ملأ بها العرب أسماع الزمن تطبيلاً وتزميراً وملؤوا صفحات التاريخ بالبطولات المزورة فإن هذه الفتوحات كان قد هيئها الإسلام بالسلام وبدون حرب]([16]).
فهدف الكاتب الحطّ والنيل من العرب وحجب الشمس بغربال وإنكار النور بالعمى وشطب التاريخ بالأوهام فهو ينكر الفتوحات فليسأل الأرض التي تئن من تلوثها بدم الكفر المجوسي. إن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وجندهم الذين هدموا مجد كسرى وداسوه بالتراب، وسحبوا بعضاً من أبناء فارس إلى الجنة بالسلاسل لن يستطيع أحد إهالة أحقاده على مجدهم والترهات لا تضر إلى أصحابها ولقد صدق من قال:
كناطح جبل يوماً ليوهنه *** فلم يضره وأوهى قرنه الوعل
موقفهم المعلن من القومية والبعث:
يقول نجاح عطا الطائي في كتابه "الفكر القومي إسلامياً وتاريخياً" [القومية: هي الهدنة الاستعمارية التي قدمت للتعويض عن الرابطة العقائدية الأصلية التي كانت تشد العالم الإسلامي بعضه لبعض من جهة وإلى أهدافه السامية من جهة أخرى, إلا أن الخطط الاستعمارية عملت على تمزيق القاعدة الرئيسية واستبدالها بقواعد أخرى كالقومية والوطنية] ([17]).
وقال تحت عنوان الحركات القومية العربية:
[أما الحركات القومية التي تأسست في هذه الفترة فكانت متصلة بفرنسا وأوربا بشكل أو بآخر وهنا نحاول أن نذكرها بصورة سريعة, وهي جمعية العهد, وجمعية العربية الفتاة, والاثنتان تأسستا في باريس]([18]).
وقال: [ومن جملة الركائز التي استند إليها الغرب وعمل على نشرها كانت الدعوة القومية, فهذه الدعوة تختلف مع الإسلام في صلب مبادئه وأسسه وسر قوته وحضارته]([19]).
وقال: [وقد شهدت مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية ظهور أكبر حزب قومي علماني في الوطن العربي هو حزب البعث الذي كان امتداداً للحركات القومية التي نشأت في المرحلة الأولى بداية هذا القرن في أرض سوريا ولبنان, فمثل ما أسس عازوري أول حركة قومية في المرحلة الأولى أنشأ عفلق الصليبي أول حزب قومي في المرحلة الثالثة من مراحل القومية، وقد كتبت القوى الغربية لهذا الحزب أن يكون دعامته التنظيمية في المنطقة العربية مسهّلة له كل الظروف المواتية للوصول إلى السلطة]([20]).
وقال: [وفي خلال العقود الثلاثة من عمر حزب البعث كشف عفلق وأماط اللثام عن حقيقة هذا الحزب وبغضه الشديد للإسلام قائلاً "فالحركة الدينية مثلاً إنما هي فكر موجهيها والدافعين إليها حركة تقوم على أشياء سلبية محضة"]([21]).
وقال: [وواصل هذا الحزب اعتداءاته على الدين قبل تسلمه الحكم وبعد قفزه إلى السلطة قالوا بفصل الدين عن الدولة التي يجب أن تكون علمانية, فيصل بنا الفهم  إلى أن قادة البعث وأعضاءه الكبار ينظرون للإسلام نظرة صليبية فرضها عليهم تعارض عقيدتهم الوضعية مع الشريعة الإسلامية ملتزمين بتمجيد كل بضاعات الغرب الفكرية -اشتراكية, قومية, ليبرالية, علمانية_ كما أن القادة الكبار لحزب البعث لم يخفوا عداءهم للإسلام ولم يكتفوا بحديث واحد في هذا المجال، فيصفون الدعوة الإسلامية بالرجعية، فالبعثيون يعادون الدين الإسلامي كما يعاديه أربابهم الغربيون، ولا يلتقون معه في أي نقطة، محاولين بخطى ماكرة الاستعانة بالعاطفة القومية الهشة وتأجيجها وشد الناس بعصبيتها ... فحزب البعث يحاول بكل الطرق الممكنة إهمال وإغفال دور الإسلام في الحضارة الإسلامية ويريد فصل الإسلام عن العرب]([22]).
وقال: [وكما ادعى الماركسيون الحتمية الشيوعية للتاريخ سار البعثيون على هذا التقليد مدعين الحتمية القومية, إذا قال منيف الرزاز "الحركة القومية الاشتراكية هي المرحلة الرابعة من مراحل تطور الحركة القومية ونضجها, فبعد أن مرت هذه الحركة بمرحلة رد الفعل الفطري ثم مرحلة الإصلاح الديني فمرحلة الوطنية البرجوازية الليبرالية كان حتماً أن تنتهي إلى مرحلة القومية الاشتراكية" (نقلاً عن فلسفة الحركة القومية العربية منيف الرزاز ص: 94)]([23]).
وقال تحت عنوان: "شعار القومية بدل لا إله إلا الله" [من خلال الدراسة التحقيقية لتاريخ القومية كفرع من فروع العلمانية وبنت من بناتها ومن خلال قراءتنا لسيرة القوميين ومنهجهم وعقيدتهم ورايتهم وهدفهم وما نستشفه من أقوال قادتهم نجد أن القومية قد جاءت بشكل أساسي لضرب الدين وهدم أركانه واقتلاع جذوره ومنع شعائر الله، وإنهاء الدور السياسي والاجتماعي والروحي لبيوت الله ... كما قال عفلق : "إن الدعوة الإسلامية والدعوات الطائفية الأخرى كان مصيرها الفشل"]([24]).
إذا كان هذا موقفهم من القومية والبعث وهو موقف لا غبار عليه من الناحية الشرعية فكيف تركوا كل الحركات الإسلامية العربية وصبوا جام غضبهم على الحركات السلفية التي تنادي بضلال الفكر القومي والبعثي ويشتمونهم ويضللونهم صباح مساء ثم تحالفوا مع صاحب الدعوة القومية البعثية الكافرة والعلمانية الخبيثة اللادينية والبعث الذي لا يمل من ترداد السفاهات البعثية والقومية ويتهجم على الأسس الدينية هل هو التقية والكذب الذي يقولون عنه أنه دينهم أم التآمر المجوسي هو القاسم المشترك بينهم؟ لقد وقفوا ضد الأخوان المسلمين- الذين أيدوا الشيعة وما زالوا نتيجة للخلل العقدي والفقهي والإدراكي والسياسي- ووقفوا مع نظام حافظ الطاغوت البعثي القومي العلماني وفهمت كل الدنيا مجوسية الشيعة وما زال الأخوان في الغي يسرحون.
فإذا رجعنا إلى دستور حزب البعث السوري العربي الاشتراكي رأينا الصورة تختلف بزاوية 180درجة.
فيقول دستور البعث السوري عن البعث أنه:
حركة قومية شعبية انقلابية تناضل في سبيل الوحدة والحرية والاشتراكية.
3- الوطن العربي للعرب، ولهم وحدهم حق التصرف بشؤونه وثرواته وتوجيه مقدراته.
المبدأ الثاني:
الأمة العربية تختص بمزايا متجلية في نهضاتها المتعاقبة، وتتسم بخصب الحيوية والإبداع، وقابلية التجدد والانبعاث، ويتناسب انبعاثها دوماً مع نمو حرية الفرد ومدى الانسجام بين تطوره وبين المصلحة القومية.
المادة 1/ حزب (البعث العربي الاشتراكي) حزب عربي شامل تؤسس له فروع في سائر الأقطار العربية، وهو لا يعالج السياسة القطرية إلا من وجهة نظر المصلحة العربية العليا.
المادة 2/ مركز الحزب العام هو حالياً دمشق ويمكن أن ينقل إلى أية مدينة عربية أخرى إذا اقتضت ذلك المصلحة القومية.
المادة 3/ حزب (البعث العربي الاشتراكي) قومي يؤمن بأن القومية حقيقة حية خالدة، وبأن الشعور القومي الواعي الذي يربط الفرد بأمته ربطاً وثيقاً هو شعور مقدس حافل بالقوى الخالقة، حافز على التضحية باعث على الشعور بالمسؤولية، عامل على توجيه إنسانية الفرد توجيهاً عملياً مجدياً، والفكرة القومية التي يدعو إليها الحزب هي إرادة الشعب العربي أن يتحرر ويتوحد وأن تعطى له فرصة تحقيق الشخصية العربية في التاريخ،.
المادة 5/ حزب (البعث العربي الاشتراكي) شعبي يؤمن بأن السيادة هي ملك الشعب، وأنه وحده مصدر كل سلطة وقيادة وأن قيمة الدولة ناجمة عن انبثاقها عن إرادة الجماهير، كما أن قدسيتها متوقفة على مدى حريتهم في اختيارها، لذلك يعتمد الحزب في أداء رسالته على الشعب ويسعى للاتصال به اتصالاً وثيقاً ويعمل على رفع مستواه العقلي والأخلاقي والاقتصادي والصحي لكي يستطيع الشعور بشخصيته وممارسة حقوقه في الحياة الفردية والقومية.
المادة 6/ حزب (البعث العربي الاشتراكي) انقلابي يؤمن بأن أهدافه الرئيسية في بعث القومية وبناء الاشتراكية لا يمكن أن تتم إلا عن طريق الانقلاب والنضال..
المادة 15/ الرابطة القومية هي الرابطة الوحيدة القائمة في الدولة العربية التي تكفل الانسجام بين المواطنين وانصهارهم في بوتقة أمة واحدة، وتكافح سائر العصبيات المذهبية والطائفية والقبلية والعرقية والإقليمية.
المادة 20/ تمنح حقوق المواطنين كاملة لكل مواطن عاش في الأرض العربية وأخلص للوطن العربي وانفصل عن كل تكتل عنصري.
المادة 22/ تستوحى السياسة الخارجية للدولة العربية من المصلحة القومية العربية ومن رسالة العرب الخالدة التي ترمي إلى المساهمة مع الأمم الأخرى في إيجاد عالمٍ منسجمٍ حرٍ آمنٍ يسير في سبيل التقدم الدائم.
البند الثالث: الزواج واجب قومي وعلى الدولة تشجيعه وتسهيله ومراقبته.
المادة 41/ ثقافة المجتمع:
- البند الثاني: الدولة مسؤولة عن صيانة حرية القول والنشر والاجتماع والاحتجاج والصحافة، في حدود المصلحة القومية العربية العليا وتقديم كل الوسائل والإمكانيات التي تحقق هذه الحرية.
المادة 44/ طبع كل مظاهر الحياة الفكرية والاقتصادية والسياسية والعمرانية والفنية بطابع قومي عربي يعيد للأمة صلتها بتاريخها المجيد ويحفزها إلى أن تتطلع إلى مستقبل أمجد وأمثل.
هل هناك تناقض صارخ في المبادئ أكبر من هذا التناقض؟
هل هناك خلاف في العقيدة والفهم أكبر من هذا الخلاف؟
هل هناك تنافر وتنابذ بالطرح الفكري والاستراتيجي أكبر من هذا التنافر؟
فعلى أي شيء تحالف دعاة القومية البعثية مع دعاة ولاية الفقيه؟
وعلى أي شيء تحالف دعاة التحرر العربي مع من يحتل ثلاث جزر عربية وإقليم عربستان؟
وعلى إي شيء تحالف رواد القومية العربية مع من يرى القومية صنيعة الغرب وأس الضلال والكفر؟
وعلى إي شيء تحالف دعاة نهضة العرب مع من ينكر وجود العرب ويراهم وقاحة وذباب؟
لا بد أن يكون هناك شيء غير المعلن والذي تمليه عقيدة التقية والكذب والباطنية شيء اتفقوا عليه نعم هو الحقد على العرب لأنهم حملوا دعوة الإسلام ودمروا كفر كسرى وأنهوا ديانة المجوس فيا ليت قومي يفيقون


[1] - مستدرك الوسائل - الميرزا النوري - ج 3 - ص 275
[2] - مصباح البلاغة (مستدرك نهج البلاغة) - الميرجهاني - ج 2 - ص 350
[3] - كتاب الغيبة - محمد بن إبراهيم النعماني - ص 238 - 240
[4] - كتاب الغيبة - محمد بن إبراهيم النعماني - ص 320 - 321
[5] - بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 52 ‹ صفحة 318 ›
[6] - بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 52 - ص 333
[7] - بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 52 - ص 338
[8] - بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 52 - ص 349
[9] - الأنوار - العلامة المجلسي - ج 52 - ص 354
[10] - عبد الله بري في كتابه "العرب والإسلام في أيام الرسول"ص/25
[11] المصدر السابق ص/31
[12] - المصدر السابق ص/ 37.
[13] - المصدر السابق ص/40
[14] - المصدر السابق ص/44
[15] - المصدر السابق ص/45
[16] - المصدر السابق ص/90
[17] - نجاح عطا الطائي في كتابه "الفكر القومي إسلامياً وتاريخياً" طباعة الجمهورية الإسلامية في إيران, الطبعة الأولى 1986.ص/5
[18] - المصدر السابق.ص/7
[19] - المصدر السابق.ص/75
[20] - المصدر السابق.ص/171-172
[21] - المصدر السابق.ص/172
[22] - المصدر السابق.ص/174
[23] - المصدر السابق.ص/175-176
[24] - المصدر السابق.ص/186

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.