موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الثلاثاء، 17 سبتمبر، 2013

هذه تجربتي وهذه شهادتي للشيخ سعيد حوى الحلقة التاسعة

هذه تجربتي وهذه شهادتي
للشيخ سعيد حوى الحلقة التاسعة
رجعنا إلى عمان, وعكفت مع بعض الأخوة على الإعداد للمرحلة اللاحقة, وكان قد أصبح في حكم البدهية أن الجماعة, لا بد لها بشكل مستمر من نظام يحقق نظريتها التنظيمية والحركية, ومناهج ثقافية وتربوية, على ضوء نظرية متكاملة, ولا بد لها من خطة عمل تنطلق على ضوئها مع القناعة أن هذا كله بحاجة إلى تطوير مستمر على ضوء التجربة والنضج.
كان عندنا مناهج وكان عندنا نظام, وكان عندنا خطة عمل مكتوبة قبل الأحداث, وكان هناك تصورات أنضجتها التجربة.
بدأت مع بعض الأخوة في التحضير للمرحلة القادمة وانتظرنا أن يأتي شركاؤنا في القيادة الجديدة فلم يحضر أحد, ثم جاء الدكتور الهواري, وفرحنا به وأحضرناه جلسة مكتبنا التنفيذي, وشاركنا في الأمور المطروحة, ووعدنا أنه سيعود إلينا قريبا لأنه مضطر للسفر, وتجمد الوفاق.
وفوجئنا أن الأستاذ عصام العطار يصر على أنه لا بد من لقاء عنده, وبدأنا نسمع من هنا وهناك أن الأمر لم يبرم بعد, وسافرنا فعلا إلى ألمانيا, واجتمعنا, أبا عامر, وعلي البيانوني, وسعيد, وعرفنا الجو الجديد, وبعد مراجعات اجتمعنا في قرية قريبة من آخن بعد إجراءات أمنية من قبل البوليس الألماني من أجل الأستاذ عصام, وفوجئنا في الاجتماع أن كل شيء يحتاج إلى بحث من جديد, كان اتفاقنا أن تشكل قيادة من الطرفين ومعها رجل اعتبر أنه حيادي, هذه القيادة مفوضة في كل شيء وبروح الأخوة والإخلاص وأمام ضرورات الجهاد ستتجاوز كل شيء.
تحدث الأستاذ عصام عن نفسه وعن أوضاعه حديثا مسهبا, وكان حاضرا من طرفه أبو سليم, ومحمد الهواري, وفي الجلسة الأولى والجلسات اللاحقة تبين لنا أن فكرة التعاون مع التنظيم العالمي تحتاج إلى بحث طويل, وأن قضية الأخوان المسلمين أصبحت ميتة في نفس الأستاذ عصام, فتجربته أن الأخوان لا إخاء بينهم, وأن الاتفاق غير صالح, وأن الشيخ منير لا يعتبر حياديا, وأن التشكيل الجديد للقيادة ينبغي أن يضم ثلاثة أطراف أحدها الطليعة المقاتلة, وأنه هو الذي سيرشح ممثلي الطليعة المقاتلة بناءا على معطيات عنده, وأن منصب المراقب العام ليس محل اتفاق, وتحدث عما آلت إليه حركة الأخوان المسلمين, وأنه لا بد من بحث في المبادئ والاتفاق على شروط.
حاولنا المستحيل, لكن لا فائدة.
قلنا أننا نسلم أن تكون القيادة الميدانية في الداخل بيد الطليعة, ونحن لا نرى أن المسألة بهذا التعقيد, فالحركة الإسلامية تنطلق من خلال الحكم الشرعي, ثم من خلال الشورى من أهلها, وأشرت إلى ما ذكرته في حقه من قبل في أنه يستطيع أن يحقق ما يريد من خلال وجوده في الجماعة. ولكن لا فائدة.

الأربعاء، 4 سبتمبر، 2013

لا تكونوا أجراء الطاغوت وعصابته(86)

لا تكونوا أجراء الطاغوت وعصابته(86)
رضوان محمود نموس
الـولاء والـبراء

 19-[ وسئل الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف, عمن لم يكفر الدولة, ومن جرهم على المسلمين, واختار ولايتهم, وأنه يلزمهم الجهاد معه؛ ولآخر لا يرى ذلك كله, بل الدولة ومن جرهم بغاة, ولا يحل منهم إلا ما يحل من البغاة,
فأجاب: من لم يعرف كفر الدولة, ولم يفرق بينهم وبين البغاة من المسلمين, لم يعرف معنى لا أله إلا الله, فإن اعتقد مع ذلك: أن الدولة مسلمون, فهو أشد وأعظم, وهذا هو الشك في كفر من كفر بالله, وأشرك به؛ ومن جرهم وأعانهم على المسلمين, بأي إعانة, فهي ردة صريحة.{([1]).
وقال رحمه الله تعالى: [وأعجب من هذا أن بعض من يتولى خدمة من حاد الله ورسوله, يحسن أمرهم, ويرغب في ولايتهم, ويقدح في أهل الإسلام, وربما أشار بحربهم, فإذا قدم بعض بلاد أهل الإسلام, تلقاه منافقوها وجهالها, بما لا يليق إلا مع خواص الموحدين, فافهم أسباب الشرك ووسائله, ومن كان في قلبه حياة وله رغبة, وله غيرة, وتوقير لرب الأرباب, يأنف ويشمئز من ذلك, ولكن الأمر كم قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: إنما ينقض عرى الإسلام عروة عروة, إذا نشأ في الإسلام من لا يعرف الجاهلية.
وما جاء في القرآن من النهي, والتغليظ والتشديد في موالاتهم وتوليتهم, دليل على أن أصل الأصول, لا استقامة له ولا ثبات إلا بمقاطعة أعداء الله, وحربهم وجهادهم, والبراء منهم, والتقرب إلى الله بمقتهم وعيبهم, وقد قال الله تعالى لما عقد الموالاة بين المؤمنين, وأخبر أن الذين كفروا بعضهم أولياء بعض, قال الله تعالى: وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ الأنفال (73) {([2]). ثم استطرد الشيخ في بحت ممتع ومفيد يمكن مراجعته في الدرر.
وقال رحمه الله تعالى في الرد على ابن عجلان: [ أن ما كتبته ونقلته, من آية أو سنة, أو أثر, فهو عليك لا لك, لأنه يدل بوضعه, أو تضمنه, أو التزامه, على البراءة من الشرك وأهله, ومباينتهم في المعتقد والقول والعمل, وبغضهم وجهادهم, والبراءة من كل من اتخذهم أولياء من دون المؤمنين, ولم يجاهدهم حسب طاقته, ولم يتقرب إلى الله بالبعد عنهم, وبغضهم ومراغمتهم.{([3]).                 
20- وقال الشيخ عبد الرحمن بن حسن بن الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمهم الله تعالى: [ قال الله تعالى: تَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ المائدة (80) فسجل تعالى على من تولى الكافرين, بالمذمة وحلول السخط عليهم, والخلود في العذاب وأكد ذلك بنوعي التوكيد, ث ثم ذكر أن هذا الذي وصفهم به, ينافي الإيمان بالله والنبي, وما أنزل إليه,{([4]).                
وقال ابن باز في فتاوى مهمة  وأن يكون مضمرا لعداوة الكافرين وبغضهم مبتعدا عن موالاتهم ومحبتهم فإن موالاتهم ومحبتهم مما ينافي الإيمان قال الله تعالى لا تجد قوما يؤمنوا بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم  الآية وقال تعالى يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين  وثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن من أحب قوما فهو منهم وأن المرء مع من أحب ومحبة أعداء الله من أعظم ما يكون خطرا على المسلم{([5]).

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.