موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الأحد، 27 يناير، 2013

لا تكونوا أجراء الطاغوت وعصابته(63)


لا تكونوا أجراء الطاغوت وعصابته(63)
رضوان محمود نموس
يتابع الكاتب في هذه الحلقة حكم الاستعانة بالمشركين
ولقد سئل ابن باز السؤال التالي:
[س7ما رأيكم في المؤسسات التي تستقدم العمال من الكفار؟
الجواب: لا يجوز استقدام العمال من الكفرة إلى هذه الجزيرة العربية، لأن الرسول صلى الله عليه وسلّم أوصى بإخراج الكفار منها، وقال لا يجتمع فيها دينان، وقد نفذ ذلك عمر رضي الله عنه. وقد نبهنا على هذا غير مرة في برنامج نور على الدرب، وفيما نكتب في الصحف ولولاة الأمور وفقهم الله لكل خير؛ لأن هذه الجزيرة لا يجوز أن يقيم فيها المشركون لما ذكرنا آنفاً، ولا يجوز السماح لهم بدخولها إلاَّ لحاجة كباعة الحاجات التي تستورد من بلاد الكفرة إلى هذه الجزيرة، وكالبرد الذين يقدمون من بلاد الكفرة لمقابلة ولي الأمر في هذه الجزيرة، أما أن تكون محل إقامة لهم فلا يجوز ذلك.
وهكذا لا يجوز منحهم الجنسية؛ أعني جنسية سكانها لأن ذلك وسيلة إلى الإِقامة بها؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلّم أوصى بإخراج الكفار من هذه الجزيرة كما تقدم، ويجب أن يمنع من كان منهم فيها من إظهار شعائر دينهم.
أما استقدامهم ليكونوا عمالاً أو موظفين فيها، وما أشبه ذلك فلا يجوز ذلك، بل يجب الحذر منهم، وأن يُستغنى عنهم بالعمال المسلمين، ويكتفي بهم في العمل بدلاً من الكفار، إلاَّ عند الضرورة القصوى التي يراها ولي الأمر لاستقدام بعضهم لأمور لا بد منها، ولا يوجد من يقوم بها من المسلمين، أو صنعة لا يجيدها المسلمون والحاجة ماسة إليها، أو نحو ذلك، ثم بعد انتهاء الحاجة منهم يردون إلى بلادهم، كما أقرّ النبي صلى الله عليه وسلّم اليهود في خيبر للحاجة ثم أجلاهم عمر رضي الله عنه، لما زالت الحاجة إليهم.
س15يوجد لدينا خادمة مسيحية فهل يجب علينا التحجب عنها؟
الجواب: أولاً: يجب أن يعلم أنه لا يجوز استقدام الكفرة إلى هذه الجزيرة لا من النصارى ولا من غير النصارى، لأن الرسول صلى الله عليه وسلّم أمر بإخراج الكفرة من هذه الجزيرة وأوصى عند موته صلى الله عليه وسلّم بإخراجهم من هذه الجزيرة وهي المملكة العربية السعودية واليمن ودول الخليج، كل هذه الدول داخلة في الجزيرة العربية فالواجب ألاَّ يقر فيها الكفرة من اليهود، والنصارى، والبوذيين، والشيوعيين، والوثنيين، وجميع من يحكم الإسلام بأنه كافر لا يجوز بقاؤه ولا إقراره في هذه الجزيرة ولا استقدامه إليها إلاَّ عند الضرورة القصوى التي يراها ولي الأمر كالضرورة لأمر عارض، ثم يرجع إلى بلده ممن تدعو الضرورة إلى مجيئه أو الحاجة الشديدة إلى هذه المملكة وشبهها كاليمن ودول الخليج.
أما استقدامهم ليقيموا بها فلا يجوز بل يجب أن يُكتفى بالمسلمين في كل مكان وأن تكون المادة التي تصرف لهؤلاء الكفار تصرف للمسلمين، وأن يُنتقى من المسلمين من يعرف بالاستقامة والقوة على القيام بالأعمال حسب الطاقة والإمكان، وأن يختار أيضاً من المسلمين من هم أبعد عن البدع والمعاصي الظاهرة، وأن لا يستخدم إلاَّ من هو طيب ينفع البلاد ولا يضرها، هذا هو الواجب، لكن من ابتلي باستقدام أحد من هؤلاء الكفرة كالنصارى وغيرهم فإن عليه أن يبادر بالتخلص منهم وردّهم إلى بلادهم بأسرع وقت]([1]).
فتوى ابن باز في الاستعانة بالمشركين
السؤال: الحمد لله وحده والصلاة السلام على من لا نبي بعده.
سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز:
زعم بعض الناس وأشاعوا أنكم أفتيتموهم بجواز التحالف مع الكفار من وطنيين وعروبيين وقوميين واشتراكيين فهل يجوز التعاون معهم أو التحالف لإسقاط طاغية, ومن ثم إقامة دولة دينها الإسلام وتقوم على حرية الاعتقاد وحرية الأحزاب السياسية.
الإجابة:
الحمد لله وصلى الله على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.
أما بعد, فلم يصدر مني فتوى في جواز التحالف مع كفرة, سواءً كانوا من العرب أو كانوا من العجم بل الذي صدر مني هو أنه لا يجوز التحالف مع أي كافر, وإنما سئلت عمن أراد أن يرجع عما هو عليه من النحل الكافرة وأن يتوب عنها وأن يتعاون مع المسلمين في جهاد فئة من الكفرة, ثبوت له أن التائب من الذنب كمن لا ذنب له, من تاب من كفره وشركه وأحب أن يجاهد مع إخوانه المسلمين جهاداً شرعياً فلا بأس, التوبة تجب ما قبلها, أما أن يتحالف مع كافر شيوعي أو يهودي أو نصراني أو أي كافر فلا يجوز التعاون مع هؤلاء أو التحالف معهم لأنه ثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه أتى إليه في غزوة بدر رجل فقال يا رسول الله أريد أن أقاتل معك قال: أسلمت؟ قال لا, قال: ارجع فلن أستعين بمشرك.
فبين النبي صلى الله عليه وسلم أنه لا يستعين بالمشركين في قتال قريش. فهكذا لا يستعان بالمشركين والكفار في قتال أي طائفة لأنهم لا يؤمَنون إنما يستعان بأهل الإيمان والهدى والإسلام ولو كان فيهم معاصٍ. أما الكفرة فلا يستعان بهم ولا يتحالف معهم في جهاد أي شخص كان أو أي جهة كانت وأي طائفة كانت لأنه الكافر مهما كان لا يؤمَن سواءُ كان يهودياً أو نصرانياً أو شيوعياً أو غير ذلك ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم بين لنا أنه لا يستعان بأهل الشرك في قتال الكفرة لأنهم أخوانهم لا يؤمَنون قال الله تعالى ) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ هَاأَنْتُمْ أُوْلاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ([آل عمران:118-119]
بين سبحانه أنه لا يجوز لنا أن نتخذ بطانة من الكفرة لأنهم يودون عنتنا ومقتنا وضرنا ولا يألون خبالاً أي تخريباً وتدميراً وإفساداً ولهذا وجب الحذر منهم وألا يستعان إلا بأهل الإسلام وألا يتحالف إلا مع أهل الإسلام لا مع الكفرة اللئام, وأسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين وأن يوفقهم لما فيه رضاه وأن يجمع كلمتهم على الحق وأن يصلح قادة المسلمين أينما كانوا وأن يردهم للصواب وأن يبعدهم عن طاعة الهوى والشيطان وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه.([2])

وقال ابن باز في كتابه نقد القومية العربية على ضوء الإسلام والواقع { والآيات الدالة على وجوب موالاة المؤمنين, ومعاداة الكافرين, والتحذير من توليهم كثيرة لا تخفى على أهل القرآن, فلا ينبغي أن نطيل بذكرها . وكيف يجوز في عقل عاقل أن يكون أبو جهل , وأبو لهب , وعقبة بن أبي معيط , والنضر بن الحارث وأضرابهم من صناديد الكفار في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وبعده إلى يومنا هذا, إخوانا وأولياء لأبي بكر وعمر وعثمان وعلي وسائر الصحابة , ومن سلك سبيله من العرب إلى يومنا هذا. هذا والله من أبطل الباطل وأعظم الجهل . وشرع القومية ونظامها يوجب هذا ويقتضيه, وإن أنكره بعض دعاتها جهلا أو تجاهلا وتلبيسا, فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
وقد أوجب الله على المسلمين: أن يتكاتفوا ويتكتلوا تحت راية الإسلام, وأن يكونوا جسدا واحدا, وبناء متماسكا ضد عدوهم, ووعدهم على ذلك النصر والعز والعاقبة الحميدة, كما تقدم ذلك في كثير من الآيات, وكما في قوله تعالى: سورة النور الآية 55 وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا الآية . وقال تعالى: )وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ  وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ ( الصافات 171- 173 فوعد الله سبحانه عباده المرسلين, وجنده المؤمنين بالنصر والغلبة, واستخلافهم في الأرض والتمكين لدينهم, وهو الصادق في وعده, سورة الزمر الآية 20 وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ وإنما يتخلف هذا الوعد في بعض الأحيان بسبب تقصير المسلمين, وعدم قيامهم بما أوجب الله عليهم من الإيمان بالله, والنصر لدينه, كما هو الواقع, فالذنب ذنبنا لا ذنب الإسلام, والمصيبة حصلت بما كسبت أيدينا من الخطايا, كما قال تعالى: سورة الشورى الآية 30 وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ
فالواجب على العرب وغيرهم: التوبة إلى الله سبحانه, والتمسك بدينه, والتواصي بحقه, وتحكيم شريعته, والجهاد في سبيله, والاستقامة على ذلك من الرؤساء وغيرهم, فبذلك يحصل لهم النصر ويهزم العدو, ويحصل التمكين في الأرض, وإن قل عددنا وعدتنا, ولا ريب أن من أهم الواجبات الإيمانية: أخذ الحذر من عدونا, وأن نعد له ما نستطيع من القوة, وذلك من تمام الإيمان, ومن الأخذ بالأسباب التي يتعين الأخذ بها, ولا يجوز إهمالها, كما في قوله تعالى: سورة النساء الآية 71 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ وقوله تعالى: سورة الأنفال الآية 60 وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ
وليس للمسلمين أن يوالوا الكافرين أو يستعينوا بهم على أعدائهم, فإنهم من الأعداء ولا تؤمن غائلتهم . وقد حرم الله موالاتهم, ونهى عن اتخاذهم بطانة, وحكم على من تولاهم بأنه منهم, وأخبر أن الجميع من الظالمين, كما سبق ذلك في الآيات المحكمات, وثبت في: ( صحيح مسلم ), عن عائشة رضي الله عنها قالت: صحيح مسلم الجهاد والسير (1817),مسند أحمد بن حنبل (6/149). خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل بدر ، فلما كان بـ( حرة الوبرة ) أدركه رجل قد كان يذكر منه جرأة ونجدة ، ففرح أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رأوه ، فلما أدركه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : جئت لأتبعك وأصيب معك . قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم " تؤمن بالله ورسوله؟ " قال : لا ، قال " فارجع فلن استعين بمشرك " قالت : ثم مضى حتى إذا كنا بالشجرة أدركه الرجل ، فقال له كما قال أول مرة ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم كما قال أول مرة ، فقال : لا ، قال " فارجع فلن استعين بمشرك " قالت : ثم رجع فأدركه في البيداء ، فقال له كما قال أول مرة : " تؤمن بالله ورسوله؟ " قال : نعم ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " فانطلق فهذا الحديث الجليل, يرشدك إلى ترك الاستعانة بالمشركين , ويدل على أنه لا ينبغي للمسلمين أن يدخلوا في جيشهم غيرهم, لا من العرب ولا من غير العرب; لأن الكافر عدو لا يؤمن. وليعلم أعداء الله أن المسلمين ليسوا في حاجة إليهم, إذا اعتصموا بالله, وصدقوا في معاملته؛ لأن النصر بيده لا بيد غيره, وقد وعد به المؤمنين, وإن قل عددهم وعدتهم كما سبق في الآيات وكما جرى لأهل الإسلام في صدر الإسلام,
ويدل على تلك أيضا قوله تعالى: سورة آل عمران الآية 118 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ فانظر أيها المؤمن إلى كتاب ربك وسنة نبيك عليه الصلاة والسلام كيف يحاربان موالاة الكفار, والاستعانة بهم واتخاذهم بطانة, والله سبحانه أعلم بمصالح عباده, وأرحم بهم من أنفسهم, فلو كان في اتخاذهم الكفار أولياء من العرب أو غيرهم والاستعانة بهم مصلحة راجحة, لأذن الله فيه وأباحه لعباده, ولكن لما علم الله ما في ذلك من المفسدة الكبرى, والعواقب الوخيمة, نهى عنه وذم من يفعله, وأخبر في آيات أخرى أن طاعة الكفار, وخروجهم في جيش المسلمين يضرهم, ولا يزيدهم ذلك إلا خبالا, كما قال تعالى: سورة آل عمران الآية 149 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ *  بَلِ اللَّهُ مَوْلَاكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ وقال تعالى: سورة التوبة الآية 47 لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلَّا خَبَالًا وَلَأَوْضَعُوا خِلَالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ
فكفى بهذه الآيات تحذيرا من طاعة الكفار, والاستعانة بهم, وتنفيرا منهم, وإيضاحا لما يترتب على ذلك من العواقب الوخيمة, عافى الله المسلمين من ذلك, وقال تعالى: سورة التوبة الآية 71 وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وقال تعالى: سورة الأنفال الآية 73 وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ أوضح سبحانه أن المؤمنين بعضهم أولياء بعض, والكفار بعضهم أولياء بعض, فإذا لم يفعل المسلمون ذلك, واختلط الكفار بالمسلمين, وصار بعضهم أولياء بعض, حصلت الفتنة والفساد الكبير, وذلك بما يحصل في القلوب من الشكوك, والركون إلى أهل الباطل والميل إليهم, واشتباه الحق على المسلمين نتيجة امتزاجهم بأعدائهم وموالاة بعضهم لبعض, كما هو الواقع اليوم من أكثر المدعين للإسلام حيث والوا الكافرين, واتخذوهم بطانة, فالتبست عليهم الأمور بسبب ذلك, حتى صاروا لا يميزون بين الحق والباطل ولا بين الهدى والضلال, ولا بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان, فحصل بذلك من الفساد والأضرار ما لا يحصيه إلا الله سبحانه.
وقد احتج بعض دعاة القومية على جواز موالاة النصارى والاستعانة بهم بقوله تعالى: سورة المائدة الآية 82 لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى وزعموا أنها ترشد إلى جواز موالاة النصارى ; لكونهم أقرب مودة للذين آمنوا من غيرهم, وهذا خطأ ظاهر وتأويل للقرآن بالرأي المجرد, المصادم للآيات المحكمات المتقدم ذكرها وغيرها, ولما ثبت في السنة المطهرة من التحذير من موالاة الكفار, من أهل الكتاب وغيرهم وترك الاستعانة بهم , وقد ورد عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: سنن الترمذي تفسير القرآن (2951),مسند أحمد بن حنبل (1/233). من قال في القرآن برأيه فليتبوأ مقعده من النار والواجب: أن تفسر الآيات بعضها ببعض, ولا يجوز أن يفسر شيء منها بما يخالف بقيتها, وليس في هذه الآية بحمد الله ما يخالف الآيات الدالة على تحريم موالاة الكفار من النصارى وغيرهم, وإنما أتي هذا الداعية من سوء فهمه وتقصيره في تدبر الآيات, والنظر في معناها, والاستعانة على ذلك بكلام أهل التفسير المعروفين بالعلم والأمانة والإمامة, ومعنى هذه الآية على ما قال أهل التفسير, وعلى ما يظهر من صريح لفظها: أن النصارى أقرب مودة للمؤمنين من اليهود والمشركين, وليس معناها: أنهم يوادن المؤمنين, ولا أن المؤمنين يوادونهم, ولو فرض أن النصارى أحبوا المؤمنين وأظهروا مودتهم لهم لم يجز لأهل الإيمان أن يوادوهم ويوالوهم; لأن الله سبحانه وتعالى قد نهاهم عن ذلك في الآيات السالفات ومنها قوله تعالى: سورة المائدة الآية 51 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ الآية.
وقوله تعالى: سورة المجادلة الآية 22 لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ولا ريب أن النصارى من المحادين لله ولرسوله, النابذين لشريعته, المكذبين له ولرسوله عليه أفضل الصلاة والسلام فكيف يجوز لمن يؤمن بالله واليوم الآخر, أن يوادهم أو يتخذهم بطانة؟ نعوذ بالله من الخذلان وطاعة الهوى والشيطان.
وزعم آخر من دعاة القومية أن الله سبحانه قد سهل في موالاة الكفار الذين لم يخرجونا من ديارنا, واحتج على ذلك بقوله تعالى: سورة الممتحنة الآية 8 لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ
وهذا كالذي قبله احتجاج باطل, وقول في القرآن بالرأي المجرد, وتأويل للآية على غير تأويلها. والله سبحانه حرم موالاة الكفار ونهى عن اتخاذهم بطانة في الآيات المحكمات, ولم يفصل بين أجناسهم, ولا بين من قاتلنا ومن لم يقاتلنا, فكيف يجوز لمسلم أن يقول على الله ما لم يقل, وأن يأتي بتفصيل من رأيه لم يدل عليه كتاب ولا سنة؟ سبحان الله ما أحلمه, وإنما معنى الآية المذكورة عند أهل العلم: الرخصة في الإحسان إلى الكفار , والصدقة عليهم إذا كانوا مسالمين لنا, بموجب عهد أو أمان أو ذمة, وقد صح في السنة ما يدل على ذلك, كما ثبت في الصحيح أن أم أسماء بنت أبي بكر قدمت عليها في المدينة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وهي مشركة تريد الدنيا, فأمر النبي صلى الله عليه وسلم أسماء أن تصل أمها, وذلك في مدة الهدنة التي وقعت بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين أهل مكة , وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أعطى عمر جبة من حرير, فأهداها إلى أخ له بمكة مشرك, فهذا وأشباهه من الإحسان الذي قد يكون سببا في الدخول في الإسلام, والرغبة فيه, وإيثاره على ما سواه, وفي ذلك صلة للرحم, وجود على المحتاجين, وذلك ينفع المسلمين ولا يضرهم, وليس من موالاة الكفار في شيء كما لا يخفى على ذوي الألباب والأبصار.
وللقوميين هنا شبهة, وهي أنهم يقولون: إن التكتل حول القومية العربية بدون تفرقة بين المسلم والكافر يجعل العرب وحدة قوية, وبناء شامخا, يهابهم عدوهم ويحترم حقوقهم, وإذا انفصل المسلمون عن غيرهم من العرب, ضعفوا وطمع فيهم العدو, وشبهة أخرى وهي أنهم يقولون: إن العرب إذا اعتصموا بالإسلام, وتجمعوا حول رايته, حقد عليهم أعداء الإسلام, ولم يعطوهم حقوقهم, وتربصوا بهم الدوائر, خوفا من أن يثيروها حروبا إسلامية, ليستعيدوا بها مجدهم السالف, وهذا يضرنا ويؤخر حقوقنا ومصالحنا المتعلقة بأعدائنا, ويثير غضبهم علينا.
والجواب: أن يقال: إن اجتماع المسلمين حول الإسلام, واعتصامهم بحبل الله, وتحكيمهم لشريعته, وانفصالهم من أعدائهم والتصريح لهم بالعداوة والبغضاء, هو سبب نصر الله لهم وحمايتهم من كيد أعدائهم, وهو وسيلة إنزال الله الرعب في قلوب الأعداء من الكافرين, حتى يهابوهم ويعطوهم حقوقهم كاملة غير منقوصة, كما حصل لأسلافهم المؤمنين. فقد كان بين أظهرهم من اليهود والنصارى الجمع الغفير, فلم يوالوهم ولم يستعينوا بهم, بل والوا الله وحده, واستعانوا به وحده, فحماهم وأيدهم ونصرهم على عدوهم والقرآن والسنة شاهدان بذلك, والتاريخ الإسلامي ناطق بذلك, قد علمه المسلم والكافر. وقد خرج النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر إلى المشركين, وفي المدينة اليهود, فلم يستعن بهم, والمسلمون في ذلك الوقت ليسوا بالكثرة, وحاجتهم إلى الأنصار والأعوان شديدة, ومع ذلك فلم يستعن نبي الله والمسلمون باليهود, لا يوم بدر ولا يوم أحد , مع شدة الحاجة إلى المعين في ذلك الوقت, ولا سيما يوم أحد , وفي ذلك أوضح دلالة على أنه لا ينبغي للمسلمين أن يستعينوا بأعدائهم, ولا يجوز أن يوالوهم أو يدخلوهم في جيشهم, لكونهم لا تؤمن غائلتهم, ولما في مخالطتهم من الفساد الكبير, وتغيير أخلاق المسلمين, وإلقاء الشبهة, وأسباب الشحناء والعداوة بينهم, ومن لم تسعه طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم وطريقة المؤمنين السابقين فلا وسع الله عليه.
وأما حقد غير المسلمين على المسلمين إذا تجمعوا حول الإسلام , فذلك مما يرضي الله عن المؤمنين ويوجب لهم نصره, حيث أغضبوا أعداءه من أجل رضاه, ونصر دينه والحماية لشرعه. ولن يزول حقد الكفار على المسلمين, إلا إذا تركوا دينهم واتبعوا ملة أعدائهم, وصاروا في حزبهم, وذلك هو الضلال البعيد والكفر الصريح, وسبب العذاب والشقاء في الدنيا والآخرة, كما قال سبحانه: سورة البقرة الآية 120 وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ
وقال تعالى: سورة البقرة الآية 217 وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ وقال تعالى: سورة الجاثية الآية 18 ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ سورة الجاثية الآية 19 إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ فأبان الله سبحانه وتعالى في هذه الآيات البينات: أن الكفار لن يرضوا عنا حتى نتبع ملتهم, وندع شريعتنا, وإنهم لا يزالون يقاتلونا حتى يردونا عن ديننا إن استطاعوا.
وأخبر أنه متى أطعناهم واتبعنا أهواءهم, كنا من المخلدين في النار, إذا متنا على ذلك, نسأل الله العافية من ذلك, ونعوذ بالله من موجبات غضبه وأسباب انتقامه.([3]).
 ولكن ابن باز لعق كلامه وغير فتواه بناءً على أمر فهد عبد محور الشر المتمثل في التحالف الصهيوني البروتستنتي



[1] - من قرص مدمج لفتاوى ابن باز شركة العريس.
[2] - نقلاً عن الثورة الإسلامية الجهادية في سورية 2/111
[3] - نقد القومية العربية على ضوء الإسلام والواقع  صفحة 36-49

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.