موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الأربعاء، 23 يناير، 2013

سقوط الأخوان في منظومة الطغيان (14)


سقوط الأخوان في منظومة الطغيان (14)
رضوان محمود نموس
الملاحظات وبعض الردود
31- قال محمد سعيد حوى ومن ورائه الإخوان: ص5 الفقرة4: المواقف السياسية لسوريا كإغلاق جبهة الجولان وحضور أنابولس هي مواقف سياسية قد يكون صاحب القرار مقتنعاً لصلاحيتها وليس بالضرورة خيانة.

أقول: هذه مغالطة عجيبة يثيرها الكاتب، وهل إذا كان المرء مقتنعاً بخيانة قومه يُنفى عنه فعل الخيانة. أم يكون هذا الفعل خيانة مضاعفة أضعافاً كثيرة.

إن خيانات كل الطوائف الباطنية خيانات عن قناعة، فهم يحاولون ضرب الأمة المسلمة عن قناعة، ويعتقدون وجوب ضرب الإسلام والتعاون مع أعدائه. ولا يقول أي عاقل أو شبه عاقل، إن الفعل إذا كان عن قناعة تنفى عنه صفة الجرمية إذا كان إجراماً، بل على العكس؛ يذهب مبرر الخطأ ويكون جرماً عن سابق إصرار وتصميم.

32-  يقول الكاتب ص5 الفقرة الخامسة: أي مفاوضات سورية إسرائيلية ليست بالضرورة خيانة.

وأقول: بلى إذا كانت المفاوضات تفضي كما هو واقع فعلاً إلى الاعتراف بالعدو المحتل للأرض والمحرمات والإقرار بشرعيته فهذه أكبر خيانة أيا كان فاعلها.

ولقد أجمع علماء الإسلام على أنه لا يجوز التنازل عن شبر من أرض المسلمين.

قال مجمع الفتوى في الكويت: إجابة على سؤال: [ما حكم الإسلام في التنازل عن جزء من أرض المسلمين سبق اغتصاب غير المسلمين له وإقامة دولة عليه إذا كان التنازل مقابل الجلاء عن جزء محتل أيضاً من أرض المسلمين لإقامة دولة عليه منزوعة السلاح؟

أجابت اللجنة بما يلي: لا يجوز التنازل لغير المسلمين عن أي جزء من أرض المسلمين سواء أكان التنازل من أهل تلك الأرض أم من غيرهم، ويحرم الاعتراف بالدولة التي تقام على ما يحتل من أرض المسلمين على الرغم من وجودها الفعلي على سبيل الاغتصاب والاحتلال.]([1])

وقال ابن القيم: [لحجة الثانية قول النبي: لا تبدأوا اليهود والنصارى بالسلام وإذا لقيتموهم في طريق فاضطروهم إلى أضيقه. وتقرير الاستدلال من هذا أنه لم يجعل له حقَّا في الطريق المشترك عند تزاحمهم مع المسلمين فكيف يجعل لهم حقَّا إلى انتزاع ملك المسلم منه قهراً؟ بل هذا تنبيه على المنع من انتزاع الأرض من يد المسلم وإخراجه منها لحق الكافر لنفي ضرر الشركة عنه وضرر الشركة على الكافر أهون عند الله من تسليطه على إزالة ملك المسلم عنه قهراً.

 الدليل الثالث قوله: لا يجتمع دينان في جزيرة العرب. ووجه الاستدلال من هذا: أن النبي حكم بإخراجهم من أرضهم ونقلها إلى المسلمين لتكون كلمة الله هي العليا ويكون الدين كله لله، فكيف نسلطهم على انتزاع أراضي المسلمين منهم قهرا وإخراجهم منها]([2]).

33 - يقول الكاتب ص5 الفقرة السادسة: ليس صحيحاً أن موقف إيران من أمريكا والعكس ليس إلا لمجرد المناورة.

أقول: قد بينا أن إيران هي أكبر المتعاونين مع أمريكا. وهاك زيادة في التبيان:

وهاك بعض وثائق التعاون الإيراني اليهودي والذي تم يموجبها نقل الأسلحة وقطع الغيار الأمريكية إلى إيران عبر إسرائيل.

صور الصفقات السرية المبرمة بين إيران وإسرائيل

رسائل متبادلة بين إيران وعقيد الجيش الاسرائيلي يعقوب نمردوي:

رسائل متعلقة بالصفقة بين إيران والعقيد الإسرائيلي يعقوب  نمرودي هذه الرسائل الواردة هنا بلغتها الأصلية ثم بترجمتها العربية تشكل مجموعة متكاملة وفائقة الأهمية لأنها تؤكد وبشكل قاطع ثلاثة أمور:

1.              وجود علاقة عسكرية رسمية بين إيران وإسرائيل.

2.              هذه العلاقة ليست هامشية بل هي خاضعة لإشراف ومتابعة أعلى السلطات الرسمية الإيرانية.

3.              الأسلحة الإسرائيلية هي ذات أهمية حيوية بالنسبة لإيران ومن دونها لاتستطيع الاستمرار في الحرب.

 

سري جداً

 شركة التجهيزات الدولية لإزالة الملح

 نائب وزير الدفاع الوطني للشؤون اللوجستيكية

وزارة الدفاع الوطني للشؤون اللوجستيكية

جمهورية إيران الإسلامية

طهران , إيران

الرقم: 672/ 5 / 81                     في 12 تشرين الاول _ اكتوبر _ 1980 م

السيد العزيز ,

نلفت نظركم إلى الرسالة الأخيرة التي بعثنا بها إليكم في 24 ايلول _ سبتمبر _ 1980 م  والتي تطرقنا فيها إلى مشاكل التحميل والنقل التي تواجهنا والتي تؤدي إلى إطالة المهلة اللازمة لإنجاز هذه الصفقة. أثناء حوارنا معكم ومع السيد نواصرتينيا في 19 آب _ اغسطس _ ذكرنا لكم أن هذا الجانب من العملية يمكن أن تواجهه عقبات قد لانتوصل إلى تذليلها إن قوانين المنظمة الدولية الاستشارية للملاحة البحرية لاتسمح بشحن المعدات بشكل علني من روتردام / انتوارب. ولأسباب بديهية لانستطيع ذلك كذلك شحن هذه المعدات من زيبروغ لأننا سنخضع هناك لتفتيش كامل للحمولة.

 هذه المشكلة حلت الآن لكن سيرتب علينا تكاليف إضافية نطلب منكم المساهمة فيها.

 في مرحلة أولى سيتم تحميل المعدات الواردة في الفاتورة الشكلية الرقم 470/18 معبأة في صناديق متشابهة ثم يتم الحصول على أذون الجمارك على أساس أنها منتجات معدنية. لكن لتأمين نجاح هذه العملية اشترط أصدقاؤنا في روتردام/انتوراب  أن تصل الصناديق إلى رصيف التحميل في اليوم نفسه الذي ستصل فيه الباخرة الآتية من قبلكم وأن يتم التحميل فوراً ولقد اضطررنا لتأكيد ذلك لهم لذا من الحيوي الحرص على وصول المعدات والباخرة سوية.

كذلك على إحاطتكم علما بأننا اضطررنا عند وضع المعدات في الصناديق إلى تفكيكها بدرجة أكثر تفصيلاً مما كان متفقاً عليه في البداية هذا الأمر فرضه علينا حجم الهيكل ولن يسبب مشاكل كبرى عند الوصول.

إننا نرغب بعقد لقاء آخر في أقرب وقت ممكن للتباحث في هذه الأمور.

مع الشكر وجزيل الاحترام ,                     بإخلاص / يعقوب نمردوي

جمهورية ايران الاسلامية

وزارة الدفاع الوطني

 الرقم: 327 / م / دو

 التاريخ: 17 / 8 / 1360 (تشرين الثاني – نوفمبر – 1980 م)

 جانب معالي رئيس الوزراء.

عطفاً على مانقلته شفهياً إلى معاليكم أعتقد أنه من الضروري مرة أخرى إعادة طرح مختلف الجوانب التي جرت مناقشتها في الاجتماع الذي عقده المجلس الأعلى للدفاع الوطني في 3 / 8 / 1360 (تشرين الأول – أكتوبر – 1981 م) وذلك بسبب أهمية الموضوع

 نظراً للمشاكل السياسية الراهنة ولصعوبة وضع البلاد الاقتصادي وضعفه وهو يستحق اهتماماً أكبر أعتقد أنه من الحيوي اتخاذ قرار حول إمكانيات القبول بوقف إطلاق النار مع النظام العراقي التي عرضت بالتفصيل على سيادة حجة الإسلام والمسلمين السيد هاشمي رفسنجاني لقد سبق لنا وعرضنا الأسباب المختلفة لذلك لكن السبب الأساسي  مازال هو الوقت لأنه في الوضعية الحالية للأمور يجب قبل أي شئ آخر الحصول على المزيد من الوقت.

حالياً يجري تنفيذ المراحل الأخيرة من صفقة العقيد نمرودي بموجب برنامج رئاسة الأركان الميدانية والحسابات العديدة التي جرت حوله، ويمكن لهذه المراحل أن تكون حاسمة. إن المجلس الأعلى للدفاع الوطني مدرك لكون المرحله الهجومية التي ستجري في ربيع  1361 (1982 م) هي الفرصة الأخيرة لإنهاء هذه الحرب المفروضة علينا ولتحقيق نصر جيش الإسلام، وبالتالي لايجب ترك أي تفصيل من دون دراسة، لذا هناك حاجة للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار ولو مشروطاً, إن تحضير المعدات المتفق عليها في صفقة نمرودي دخل في مرحلته الأخيرة وحسب بعض المعلومات ستترك هذه المعدات البلد القادمة منه الأسبوع الثاني من شهر اصفاند (آذار – مارس – 1982 م) في اتجاه المرافئ الأوربية لكي يتم شحنها على متن باخرة شركة الملاحة التابعة لجمهورية إيران الإسلامية. خلال الوقت الذي مضى تم بذل كل ماهو ممكن لشحن هذه المعدات مباشرة إلى إيران لكن بسبب الوضعية الخاصة للبلد المعني استحال تنفيذ ذلك. أحد الأسباب هو نقل صواريخ لانس التي لايمكن شحنها إلى إيران إلا انطلاقاً من أوروبا أما باقي العملية فمرتبط بالتغيير الذي حدث في برنامج النقل.

وفق البرمجة الحالية ستصل المعدات إلى بندر عباس في أواسط شهر فافاردين 1361 (مطلع نيسان/1982م)  وستكون جاهزة كلياً على الجبهات في بداية شهر اورديبهشتي (آواخر نيسان – إبريل 1982 م)

أو على أبعد تقدير في أواسطه (مطلع ايار – مايو – 1982 م)

 انطلاقاً من هذه العناصر أرجو في حال وافقتم على ذلك إعادة طرح هذا الموضوع مجدداًً في أحد اجتماعات المجلس الأعلى للدفاع الوطني.



 النائب عن وزير الدفاع الوطني

 سري جداً

مستعجل جداً

جمهورية إيران الإسلامية

وزارة الدفاع الوطني

الرقم: 312 / م / دو

التاريخ: 2 / 8 / 1360 (تشرين الأول – أكتوبر – 1981 م)

ملحوظة: وثيقة ربطاً

جانب المجلس الأعلى للدفاع الوطني

تجدون ربطاً , الرسالة رقم 672 / 5 / 80 , المؤرخة في 12 تشرين الاول _ اكتوبر _ 1981 م , والواردة من شركة العقيد نمرودي مصحوبة بترجمتها وفق معلومات مستقاة من مصادر موثوقة ومعلومات قدمتها الأجهزة الحليفة يدرس النظام العراقي حالياً وقفاً لإطلاق النار في شهر محرم ومن المرجح أنه سيقدم قريباً اقتراحاً بهذا الصدد.

انطلاقاً من مضمون رسالة شركة العقيد نمرودي, ومن نتائج الدراسات اللوجستيكية تعتقد الوزارة أنه من الضروري التعامل مع مثل هذا الاقتراح العراقي بإيجابية وذلك للحصول على المزيد من الوقت.

النائب عن وزير الدفاع

مستعجل جداً

سري جداً


وهذا خبر جديد: سوريا وإيران استفادتا من برنامج معونات نووية تموله الولايات المتحدة.

موقع إيلاف - الخميس 02 نيسان/ إبريل 2009

محمد حميدة من القاهرة: كشفت تقارير عن حصول سوريا وإيران على معونات أمريكية نووية، وقالت صحيفة (وول ستريت جورنال) فى تقرير لها إن البلدين اللتين تطاردهما أميركا بدعم الإرهاب استفادتا من برنامج تموله واشنطن يهدف إلى تعزيز الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

ووفقاً للمعلومات التى نقلتها الصحيفة عن تقرير رسمي للكونجرس الأميركي، حصل كلا البلدين على معونات تقدر بحوالي 29 مليون دولار بواقع 15 مليون لإيران و14 مليون لسوريا، في إطار برنامج الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتعاون التكنولوجي، تبلغ ميزانيته 55 مليون دولار، حصلت منها السودان وكوريا على 11 مليون دولار أيضاً.

وقال التقرير: إن إيران حصلت على هذا المبلغ فى الفترة ما بين 1997 و2007، بمعنى أنها حصلت على المبلغ المذكور إبان الإدارة السابقة بقيادة جورج بوش، تلك الفترة التى حفلت بالشد والجذب بين طهران وواشنطن، وهو ما يثير علامات استفهام كثيرة ويدعو للدهشة حول الازدواجية فى التعامل ما بين عداء فى الظاهر وتعاون وود فى الخفاء.

34 -  يقول الكاتب ص6 سطر1: (لذا فالمطلوب تصحيح هذه التصورات إذا تم الاتفاق عليها وتثقيف إخواننا وفق ما ورد في الورقة).

أقول: وهذا من أعجب العجب، فخلال هذه الورقة لم يأت الكاتب بدليل شرعي لا من قرآن ولا من سنة ولا من إجماع، إنما كان في غالبها يهرف بما لا يعرف، متبعاً لهواه ثم يريد لهذا الهوى والجهل والغثاء أن يكون منهجاً تسير الحركة الإسلامية بمقتضاه. وتثقف الأجيال على هذا اللغط والضلال. وهنا لا بد من تبيان أهمية تحديد مصدر التلقي فما لم يكن المسلم متلقياً عن الكتاب والسنة فليس وراء ذلك  إلا الأهواء.

فعندما يقدم الكاتب ورقة عمل للجماعة ويدعوها إلى تغيير إستراتيجيتها وتربية أعضائها على وفق هذه الورقة ومع خطورة هذين الأمرين، تغيير الإستراتيجية ووضع منهج تربوي تثقيفي نرى الكاتب لم يستشهد خلال ورقته بآية واحدة أو حديث واحد أو إجماع واحد أو قاعدة فقهية واحدة أو قاعدة أصولية أو حتى نقل عن عالم سواء كان معتبراً أو غير معتبر.

وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على افتقار رسالة الكاتب إلى التأصيل الشرعي والواقعي، خصوصاً وأنها كشفت عن عدم وضوح في رؤية الكاتب تجاه المسائل الشرعية والواقعية.

إن عدم وضوح الرؤية عن الكاتب جعل رسالته عبارة عن روءاً شخصية غير مؤصلة، معتمدة على المزاجية الشخصية التي تسمى شرعاً بالهوى ولقد قال الله تعالى: (مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ )الأنعام: ٣٨

وقال تعالى: (وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنْ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنْ الْحَقِّ )المائدة: ٤٨

وقال تعالى: (وَأَنْ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً مِنْ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ) المائدة: ٤٩

وقال تعالى: (وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ حُكْماً عَرَبِيّاً وَلَئِنْ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَمَا جَاءَكَ مِنْ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنْ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا وَاقٍ) الرعد: ٣٧

وقال تعالى: (فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنْ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) القصص: ٥٠

وقال تعالى: (بَلْ اتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَهْوَاءَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ فَمَنْ يَهْدِي مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ) الروم: ٢٩

وقال تعالى: (فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَقُلْ آمَنْتُ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ كِتَابٍ) الشورى: ١5

وقال تعالى: (إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ)  يونس: ١٥

وقال تعالى: (وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ) القمر: ٣

وقال تعالى: (وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنْ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِي عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذاً لاتَّخَذُوكَ خَلِيلاً) الإسراء: ٧٣

وعن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال: « ثلاث منجيات، وثلاث مهلكات، فأما المنجيات: فتقوى الله في السر والعلانية، والقول بالحق في الرضا والسخط، والقصد  في الغنى والفقر، وأما المهلكات: فهوى متبع، وشح مطاع، وإعجاب المرء بنفسه، وهي أشدهن]([3])

فالقضية واضحة وضوح الشمس دين كامل لم يفرط فيه بشيء والقسمة ثنائية فمن لم يتبع فمبتدع؛ إما القرآن والسنة والإجماع والقياس الصحيح والاجتهاد المنضبط لمن يملك الأهلية؛ وإما الهوى المردي.

قال ابن حزم: [وقال تعالى: (فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنْ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) القصص: ٥٠. فمن حكم في دين الله عزَّ وجلَّ بما استحسن وطابت نفسه عليه دون برهان من نص ثابت أو إجماع، فلا أحد أضل منه، وبالله تعالى نعوذ من الخذلان،]([4]).

وقال ابن القيم: [فصـل في تحريم الإفتاء في دين الله بالرأي المتضمن لمخالفة النصوص والرأي الذي لم تشهد له النصوص بالقبول.

قال الله تعالى: ((فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنْ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)  القصص: ٥٠  فقسم الأمر إلى أمرين لا ثالث لهما، إما الاستجابة لله والرسول وما جاء به، وإما اتباع الهوى، فكُلُّ ما لم يأتِ به الرسولُ فهو من الهوى.

وقال تعالى: (يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ) ص: ٢٦ فقسَّم سبحانه طريقَ الحُكْم بين الناس إلى الحقِّ وهو الوحي الذي أنزله الله على رسوله، وإلى الهَوَى وهو ما خالفه.

وقال تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: (ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنْ الأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ) الجاثية: ١٨ فقسم الأمر بين الشريعة التي جَعَله هو سبحانه عليها وأوحى إليه العملَ بها وأمَرَ الأمة بها وبين اتِّباع أهواء الذين لا يعلمون؛ فأمر بالأول، ونهى عن الثاني.]([5]).

وقال ابن تيمية: [قال تعالى: (فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنْ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)  القصص: ٥٠ فإن أصل الهوى محبة النفس، ويتبع ذلك بغضها، ونفس الهوى ـ وهو الحب والبغض الذي في النفس ـ لا يلام عليه؛ فإن ذلك قد لا يملك، وإنما يلام على اتباعه؛

والحب والبغض يتبعه ذوق عند وجود المحبوب والمبغض، ووجد وإرادة؛ وغير ذلك، فمن اتبع ذلك بغير أمر الله ورسوله فهو ممن اتبع هواه بغير هدى من الله؛ بل قد يصعد به الأمر إلى أن يتخذ إلهه هواه، واتباع الأهواء في الديانات أعظم من اتباع الأهواء في الشهوات؛ فإن الأول حال الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين؛ كما قال تعالى: (فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنْ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) القصص: ٥٠ ولهذا كان من خرج عن موجب الكتاب والسنة من العلماء والعباد يجعل من أهل الأهواء؛ كما كان السلف يسمونهم أهل الأهواء، وذلك أن كل من لم يتبع العلم فقد اتبع هواه، والعلم بالدين لا يكون إلا بهدي الله الذي بعث به رسوله؛ ولهذا قال الله تعالى في موضع آخر: (وَإِنَّ كَثِيراً لَيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ) الأنعام: ١١٩ وقال في موضع آخر: (وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنْ اللَّهِ) ولهذا قال: (يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ) ص: ٢٦ فأخبر أن من اتبع هواه أضله ذلك عن سبيل الله، وهو هداه الذي بعث به رسوله؛ وهو السبيل إليه... كما في الصحيح عن النبـي صلى الله عليه وسلم قال: «يقول الله أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك فيه غيري فأنا بريء منه، وهو كله للذي أشرك».

.....وكما في حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه: { العلم إمام العمل والعمل تابعه}؛ وهذا ظاهر فإن القصد والعمل إن لم يكن بعلم كان جهلاً وضلالاً واتباعاً للهوى كما تقدم، وهذا هو الفرق بين أهل الجاهلية وأهل الإسلام]([6]).

وقال الشنقيطي: [قال تعالى (فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ ) فقسم الأمور إلى قسمين لا ثالث لهما: اتباع لما دعا إليه الرسول صلى الله عليه وسلم، واتباع الهوى...([7]) وقال تعالى: (فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنْ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)  القصص: ٥٠

والاستجابة له صلى الله عليه وسلم بعد وفاته هي الرجوع إلى سنته صلى الله عليه وسلم، وهي مبينة لكتاب الله.

وقد جاء في القرآن العظيم أن النبي صلى الله عليه وسلم لا يتبع شيئاً إلا الوحي.

وأن من أطاعه صلى الله عليه وسلم فقد أطاع الله.

وقال تعالى: {قُلْ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلَا تَتَفَكَّرُونَ } [الأنعام: 50]

وقال تعالى: (قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنْ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ) سبأ: ٥٠ فبين أن الاهتداء إنما هو بالوحي والآيات بمثل هذا كثيرة.

وإذا علمت منها أن طريقه صلى الله عليه وسلم هي اتباع الوحي، فاعلم أن القرآن دَلَّ على أن من أطاعه صلى الله عليه وسلم فهو مطيع لله كما قال تعالى: (مَنْ يُطِعْ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ) النساء: ٨٠  وقال تعالى: (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ) آل عمران: ٣١

ولم يضمن الله لأحد ألا يكون ضالاً في الدنيا ولا شقياً في الآخرة إلا لمتبعي الوحي وحده قال الله تعالى: (فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى) طه: ١٢٣ وقد دَلَّتْ آية طه هذه على انتفاء الضلال والشقاوة عن متبعي الوحي. و دَلَّتْ آية البقرة على انتفاء الخوف والحزن عنه، وذلك في قوله تعالى: (فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ) البقرة: ٣٨ ولا شَكَّ أنَّ انتفاء الضلال والشقاوة والخوف والحزن عن متبعي الوحي، المصرح به في القرآن، لا يتحقق فيمن يقلد عالماً ليس بمعصوم، لا يدري أصواب ما قلده فيه أم خطأ. في حال كونه معرضاً عن التدبر في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

ولا سيما إن كان يظن أن آراء العالم الذي قلده، كافية مغنية، عن كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

والآيات القرآنية الدالة على لزوم اتباع الوحي، والعمل به، لا تكاد تحصى، وكذلك الأحاديث النبوية الدالة على لزوم العمل بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، لا تكاد تحصى، لأن طاعة الرسول طاعة الله. –... وبما ذكرنا تعلم أنه لا اجتهاد أصلاً ولا تقليد أصلاً في شيء يخالف نصاً من كتاب أو سنة أو إجماع.]([8]).

يتبع



[1] - فتاوى قطاع الإفتاء بالكويت - (5 / 259)
[2] - أحكام أهل الذمة - (1 / 592)
 [3] - شعب الإيمان للبيهقي - (15 / 300) حديث رقم 7003
[4] - الأحكام لابن حزم: 1/134.
[5] - إعلام الموقعين: 1/37.
[6] -مجموع الفتاوى:28/69.
[7] - أضواء البيان: 4/146.
[8]- المصدر السابق:7/181.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.