موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الأربعاء، 1 أغسطس، 2012

لا تكونوا أجراء الطاغوت وعصابته (7)


لا تكونوا أجراء الطاغوت وعصابته (7)
رضوان محمود نموس
لقد بين الباحث في الحلقة السابقة عن أهم ما يميز سياسة آل سعود في شبه الجزيرة. وفي هذه الحلقة بجدثنا موقف السعودية من العرب والمسلمين:
موقف السعودية من العرب:
1.              قامت السعودية باحتلال أجزاء من اليمن، حتى وصلت قواتها إلى الحديدة، ولا تزال إلى الآن تحتل منطقة نجران وجيزان، وتحاول بشتى الوسائل عدم إعادتها إلى اليمن، وتحاول شراء ذمم بعض القبائل لإثارة المشاكل لليمن، وعندما قامت حرب بين المسلمين في الشمال والشيوعيين في الجنوب قامت السعودية بتأييد الشيوعيين وأرسلت لهم المساعدات من مال وسلاح وعتاد، وبعد هزيمتهم، آوت الفارين منهم ليشكلوا معارضة من أراضيها.
2.              عندما نشبت حرب أهلية في لبنان بين المسلمين والمسيحيين قامت السعودية وبتوجيه من أمريكا بمساعدة حزب الكتائب النصراني، وهناك عدد من رجال هذا الحزب يعملون كمستشارين عند الأسرة المالكة، كما يديرون عدة مصانع للأسرة في جدة والرياض وغيرها، وتزوج عدد من الأمراء السعوديين نصرانيات من حزب الكتائب ليخدموا حزبهم في هذا السياق، وعندما يحتاجون إلى مساعدات مالية يرسلون بعض الحظيات للأمراء فيحل كل شيء.

ولما عينت السعودية بضغط منها رفيق الحريري اللبناني الأصل، السعودي الجنسية رئيس وزراء للبنان وشعبه يعاني من آلام الجوع وعدم السكن، صرف ملايين الدولارات على حفل اختيار ملكة جمال.
3.              في السودان وبينما يهاجم الوثنيون والنصارى, المسلمين في السودان؛ ويحاولون فصل الجنوب, وتشكيل دولة نصرانية، ولقد عرض التلفزيون السوداني صور لهؤلاء وهم يهاجمون المساجد, ويدمرونها، ويأخذون المصاحف ويحرقونها، قامت السعودية بإرسال سفينتين من السلاح؛ للوثنيين والنصارى السودانيين، ولكن السودان مسكت الباخرتين, وعرضت السلاح السعودي على شاشات التلفزيون .
4.              قامت السعودية بتأمين قواعد أرضية, وبحرية, وجوية, للقوات الأمريكية؛ التي قامت بتدمير العراق, وقتل عشرات الألوف من شعبه وأطفاله، وسنتعرض لأمر العراق واليمن بشيء من التفصيل لاحقا.
5.              لم تشارك السعودية في حرب 48و 56 و 67 و 73 ضد إسرائيل، بل كان موقفها متناغما مع الموقف الأمريكي اليهودي.
6.              عدلت السعودية حدودها مع الأردن لتبتعد عن فلسطين وتبتعد عن مسؤولية الجهاد ضد اليهود .
7.              احتلت السعودية أراض من الإمارات للتتمكن من عزل قطر بريا، وسوي الأمر مع الإمارات بتبويس اللحى.
8.              تمنع السعودية إرسال أي مساعدات مالية من المسلمين والفلسطينيين القاطنين فيها لحركة الجهاد في فلسطين وآخر هذه الممارسات منع جمع التبرعات للجهاد في سوريا.
9.              قامت السعودية بتمويل الجيش السوري عام 1975-1983أثناء ضربه للمسلمين في سوريا, (حلب وحمص وحماة وجسر الشغور, والدير ومجزرة تدمر, وفي لبنان,( ضرب طرابلس) والفلسطينيين: (تل الزعتر والكرنتينا) قامت السعودية بالتمويل واستمرت تحت اسم تمويل (قوات الردع العربية) ومساعدة الدول الشقيقة إلى عام 2000لذلك قامت سوريا برد القبيح بقبيح مثله فشاركت بقواتها في الحرب التي شنها محور الشر المتمثل في التحالف الصهيوني البروتستنتي بزعامة أمريكا على العراق بناءً على طلب السعودية.
موقف السعودية من قضايا المسلمين والعالم :
منذ بداية الخمسينات أخذت السعودية دور التابع لأمريكا، فقامت بدعم ثورات في أمريكا اللاتينية، وتبذير الأموال هنا وهناك بناءً على طلب أمريكا، فدعمت ثوار الكونترا، وصرفت أموال في نيكاراجوا والسلفادور، بينما كان موقفها من القضايا الإسلامية موقفا هزيلا، وعندما أرادت أمريكا إخراج الروس من أفغانستان كان المكلف بالدعم المالي هو السعودية، فبينما كانت أمريكا تدفع 300 مليون دولار رفعتها إلى 600 مليون دولار فيما بعد، كانت السعودية تدفع 1500 مليون دولار سنويا أي خمسة أمثال ما تدفعه أمريكا في مرحلتها الأولى.
ولما أصدرت أمريكا الأمر بوقف الدعم امتنعت السعودية عن دفع أي دولار بل لم تعترف بحكومة طالبان وقامت بحربها .
ولقد قال أحد قادة المجاهدين الأفغان وبلغته بالمقارنة بين الموقفين : [ إن السعودية هي عبد أمريكا وليس عبداً لله ].
ردة الفعل على التصرفات السعودية والسيطرة الأمريكية :
نتيجة للسيطرة الأمريكية على السعودية والسياسة السعودية الذليلة قامت عدة ردود أفعال نلخصها بشكل سريع على الشكل التالي :
1.              ثورة سلطان بن بجاد عام 1927م.
2.              ثورة فيصل الدويش، وهو أحد أبرز قادة جيش عبد العزيز، اعترض على سياسات عبد العزيز في تمكين الإنجليز وأمريكا من البلاد، وقامت حرب بين الاثنين انتهت عام 1930م .
3.              شكلت سرا جبهة الإصلاح الوطني عام 1956م, وأعلنت أن أهدافها إنشاء نظام حكومي يعبر عن رغبات الشعب ويقاوم الصهيونية واليهود، ويقلل من النفوذ الأمريكي، وإزالة القواعد الأمريكية من البلاد، وإعادة النظر في الاتفاقيات الحالية .
4.              تشكلت عام 1962م عصبة الأحرار برئاسة طلال بن عبد العزيز الأخ الأصغر للملك سعود، واقترحت مشروع دستور للبلاد، وتشكيل مجلس تشريعي، فطرد طلال خارج البلاد وأسس هناك لجنة التحرير العربية السعودية، وما زالت هذه اللجنة ولكن نضالها سياسي ضعيف .
5.              المجلس السعودي للتماسك والسلام، وهو مجلس إصلاحي له جريدة خارج البلاد باسم طريق الشعب، ونشاطه السياسي ضعيف .
6.              أكبر هزة هزت البلاد هي حركة قام بها عبد الله القحطاني وجهيمان العتيبي عام 1979م إذ اعتصموا بالمسجد الحرام، ولكن فهد طلب المساعدة من القوات الأمريكية والفرنسية والأردنية فحضرت القوات الأمريكية الفرنسية ودمرت جزءا من المسجد الحرام وقتلت عددا كبيرا من المعتصمين وأسرت الباقي وأعدمت من الأسرى 63رجلاً .
ثم حدثت أزمة الخليج وهي استعادة العراق للكويت في حركة لتوحيد العراق، فقامت السعودية باستدعاء القوات الأمريكية وكان للعلماء الشباب دور النصح في هذه القضية، إذ كتبوا مذكرة توضيحية وأرسلوها إلى هيئة كبار العلماء والحكومة بعنوان : (كشف الغمة عن علماء الأمة) أوضحوا فيها النقاط التالية :
إن أمريكا تريد احتلال منابع النفط وليست القضية قضية العراق والكويت، ووضعت لذلك عدة مخططات مسبقة وشكلت منذ فترة زمنية بعيدة قوات التدخل السريع لهذه الغاية، كما بنت في المملكة عدة مرافئ ومخازن للقوات الأمريكية، وأن أمريكا إذا جاءت لن تخرج لأن هدفها هو احتلال البلاد، وقدموا مع المذكرة كل الأدلة والخرائط وتصريحات المسؤولين الأمريكين وصور عن مخططات أمريكا من صحفها . مستشهدين بأقوال بعض قادة أمريكا مثل : قول ديك تشيني، إننا ذاهبون إلى هناك لإصلاح خطأ الرب . ولكن هيئة كبار العلماء لم تستجب وحصلت الكارثة، واستهلكت كافة الأرصدة السعودية في أمريكا حتى طلبت الاستدانة .
إزاء الوضع الجديد تشكلت لجنة من العلماء والمثقفين والسياسيين وقدموا النصيحة للملك، والتي سيمر ذكرها عند الكلام على موضوع تحكيم القوانين الوضعية في السعودية والتي أدت – أي النصيحة – إلى اعتقال مقدميها.
وغضب الناس كثيرا من حملات الاعتقال، وفي نفس الوقت قام فهد بوضع الصليب على صدره في بريطانيا، ذلك الأمر الذي استغله المنصرون وخاصة في قبائل جنوب شرق آسيا، وأعلنوا بصور الفيديو أن فهد تنصر لاقتناعه بالنصرانية، ونتيجة للظروف السالفة قام عدد من الرجال الذين لم يعتقلوا بالفرار خارج البلاد وشكلوا لجانا منها : الحركة الإسلامية للإصلاح، m.i.r.a  . ولجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية c.d.l.r. بقيادة عبد الله المسعري، كما أسس الدكتور حسن الفقي لجنة معارضة في لندن، وأسس أسامة بن لادن هيئة النصيحة والإصلاح A.r.c .
ولكن الحكومة السعودية وعلماءها لم تصغ لأي ناصح ووصفت هؤلاء جميعاً بالإرهابيين الخوارج وقاموس اتهامات الحكومات الطاغوتية لأي مصلح.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.