موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الأربعاء، 29 فبراير، 2012

سلام الله عليك يا بلادي (19)


سلام الله عليك يا بلادي (19)
رضوان محمود نموس
سلام الله عليك يا بلادي كم حنوت على قضية فلسطين وكم خدعك المتظاهرون بالعمل للقضية وهم عار عليها وسبة في جبينها لقد آويت أحمد جبريل وعصابته وجورج حبش وعصابته ونايف الحواتمة وعصابته وسائر سفلة فتح ومنظمة الخيانة والاستسلام وكنت في هذا كمجير أم عامر.
فعندما نهضت للتخلص من الطاغوت قاموا ليساعدوا طائفة الردة الذين داسوا كرامتهم في لبنان ودمروا مخيمات أهلهم ولكنهم انتفضوا ليعملوا مرتزقة لدى قاتلهم. وجعلوا من أنفسهم عصابة قتلة سفلة أوباش, ومرتزقة باعوا رجولتهم في سوق النخاسة. وضاعة وحقارة, خسة ونذالة. كما كان دأبهم طيلة حياتهم.
ولكن المفاجأة جاءتك من حيث لا تحتسبين. وكما قيل يؤتى المرء من مأمنه. جاءتك ممن كنت تظنين فيهم الإسلام, وتتوسمين فيهم الخير.
ولكن خاب ظنك كما كان يخيب في كل مرة؛ لأنك قفزت فوق خط الطيب وتجاوزتيه إلى صحراء السذاجة المفرطة, وتربعت هناك وأردفت إعجازاً ونؤت بكلكل, هؤلاء هم حماس. حماس التي صرح قائدها المخذول, التالف المنحرف, الضال خالد مشعل. عندما أعلن الوفاء للطاغوت, والولاء للمرتد؛ من أجل بيت منحه إياه بعد أن ركبوا عليه, وتاجروا كما تاجر بقضية فلسطين. وما كدت تفيقين من الصدمة حتى جاءت أخرى جاءت من النذل إسماعيل هنية. الذي سارع إلى أسياده المجوس؛ ليتمسح عند قبر الخميني, ويرفع يديه مع المرزبان أحمدي نجاد؛ الذي أرسل زبانيته لقتل أبنائك, وسبي حريمك وذبح أطفالك, ذهب إسماعيل سيء الذكر؛ ليؤيد المرزبان ويبارك إجرامه وغدره وسفكه للدماء, ويقول له نحن معكم ولوكره المسلمون, نحن معكم ولو غضب المؤمنون, نحن معكم ولو غضب الله, نحن معكم ومع حلفائكم ومع أتباعكم وعصاباتكم ولو كره الله, ولو كرهت الأخلاق والكرم, ولو كرهت المروءة والشهامة, فأملنا رضاك؛ ولو كانت الدنيا غضاب فها نحن نشرنا التشيع في غزة وبنينا لهم الحسينيات , وقتلنا السلفيين وهدمنا مساجدهم, ونفذنا كل رغباتكم. فليفعل المسلمون في غزة وسوريا ما يشاؤون.
 فهل عرفت الآن من هم حماس. هل عرفتيهم على الحقيقة، هل تأكدت أنهم يوالون المجوس والمرتدين, وأهل الكفر والطغيان, هل عرفت أن حماس حرب على الإسلام والأيمان والقيم, والمروءة والأخلاق والشيم, هل علمت جيداً أنهم أولياء الشيطان. أعداء لجنود الرحمن, ولكن يا بلادي عليك أن تفتحي السجل الأسود لتسجلي قوائم بهؤلاء المجرمين المخادعين أولياء المرتدين فلا تقبليهم وقولي لهم عندما يتخلى عنهم أسيادهم كما يتخلى الرجل عن منديله القذر قولي لهم: (قُل لاَّ تَعْتَذِرُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكُمْ).

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.