موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الخميس، 21 فبراير، 2013

أرواد ومجتهدون أم فسقة وضالون؟! (105) وطه حسين عينه عمارة رائداً للصحوة


أرواد ومجتهدون أم فسقة وضالون؟! (105)
وطه حسين عينه عمارة رائداً للصحوة
رضوان محمود نموس
نتكلم في هذه الحلقة عن طه حسين الذي عينه عمارة رائداً للصحوة الإسلامية بل والأمة ويقدم هؤلاء على أنهم هم الرواد في الوقت الذي يحاول إهالة النسيان والجحود على جهود العلماء والرواد الحقيقيين ويصر على تشويه حقائق الإسلام بالباطل. عمارة هذا الذي وصفه القرضاوي:[بأنه أحد مجددي هذا القرن وأحد الذين هيأهم الله لنصرة الدين الإسلامي من خلال إجادته استخدام منهج التجديد والوسطية.] حسب ما نشر موقع الجزيرة وغيره من المواقع المصدر:  (الجزيرة نت) 3/11/2010

ثالثاً التشكيك في قضية البشارة بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم :
   يقول طه: [ ولم تكن العواطف الدينية أقل من العواطف والمنافع السياسية أثراً في تكلف الشعر ونحله, وإضافته إلى الجاهليين... وربما ارتقى عصر النحل المتأثر بالدين إلى أيام الخلفاء الراشدين أيضاً, ولو أن لدينا من الوقت سعة.. للهونا وألهينا القارئ بنوع من البحث لا يخلو من فائدة... فكان هذا النحل في بعض أطواره يقصد به إلى إثبات صحة النبوة وصدق النبي, وكان هذا النوع موجهاً إلى عامة الناس, وأنت تستطيع أن تحمل على هذا كل ما يروى من هذا الشعر الذي قيل في الجاهلية ممهداً لبعثة النبي, وكل ما يتصل بها من هذه الأخبار والأساطير التي تروى لتقنع العامة بأن علماء العرب وكهانهم وأحبار اليهود, ورهبان النصارى, كانوا ينتظرون بعثة نبي عربي يخرج من قريش أو مكة. وفي سيرة ابن هشام وغيرهما من كتب التاريخ والسيرة ضروب كثيرة من هذا النوع ]([1]).
فطه بطينته التي بال عليها الشيطان فنجَّسها بعد أن كانت على الفطرة لا يستطيع أن يصدق أن هناك أخباراً تبشر برسول الله صلى الله عليه وسلم, وكيف يستطيع ذلك وقد أمكن الشيطان من نفسه فعلاه وأخذ بخطامه, وجعل يقوده حيث شاء؟.
ولكنَّا نذكر شيئاً لعل الله أن ينقذ به بعض أتباعه الذين يسيرون على دربه, ويسمعون كلام سماسرة الكفر من الذين يصفونه رائداً للصحوة, ومجدِّداً للأمة, وعميداً للأدب.
قال الله تعالى: { وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ }([2]).
وقال الله تعالى: { وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ }([3]).
وروى البخاري بسنده عن عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ قَالَ: لَقِيتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قُلْتُ: أَخْبِرْنِي عَنْ صِفَةِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي التَّوْرَاةِ. قَالَ: [ أَجَلْ وَاللَّهِ إِنَّهُ لَمَوْصُوفٌ فِي التَّوْرَاةِ بِبَعْضِ صِفَتِهِ فِي الْقُرْآنِ { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا } وَحِرْزًا لِلأمِّيِّينَ. أَنْتَ عَبْدِي وَرَسُولِي سَمَّيْتُكَ المتَوَكِّلَ. لَيْسَ بِفَظٍّ, وَلا غَلِيظٍ, وَلا سَخَّابٍ فِي الأَسْوَاقِ, وَلا يَدْفَعُ بِالسَّيِّئَةِ السَّيِّئَةَ, وَلَكِنْ يَعْفُو وَيَغْفِرُ, وَلَنْ يَقْبِضَهُ اللَّهُ حَتَّى يُقِيمَ بِهِ الْمِلَّةَ الْعَوْجَاءَ, بِأَنْ يَقُولُوا لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ, وَيَفْتَحُ بِهَا أَعْيُنًا عُمْيًا, وَآذَانًا صُمًّا, وَقُلُوبًا غُلْفًا ]([4]).
- ولا يُعجِب طه حسين أن يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم  خيرة خلقه , فيقول:
[ ونوع آخر من تأثير الدين في نحل الشعر وإضافته إلى الجاهليين, وهو ما يتصل بتعظيم شأن النبي من ناحية أسرته ونسبه في قريش, فلأمر ما اقتنع الناس بأن النبي يجب أن يكون صفوة بني هاشم, وأن يكون بنو هاشم صفوة بني عبد مناف, وأن يكون عبد مناف صفوة بني قصي, وأن تكون قصي صفوة قريش, وقريش صفوة مُضَر, ومُضَر صفوة عدنان, وعدنان صفوة العرب, والعرب صفوة الإنسانية كلها, وأخذ القصاص يجتهدون في تثبيت هذا النوع من التصفية والتنقية, وما يتصل بأسرة النبي خاصة ]([5]).
ولا أدري ما الذي أغاظ طه من هذا, وجعله يقدح فيه, ويغمز ويلمز؟!
لا أجد هناك مبرراً واحداً إلا حقده على هذا الدين ونبيه ورجاله الذين نشروه في الدنيا, وأنقذوا آباءه وأجداده من عبادة الشمس والكواكب والفراعنة, أو من عبادة عيسى عليه السلام. لقد أتبع بصيرته بصره فازداد عمىً على عمى.

وتفضيل النبي صلى الله عليه وسلم  ليس من وضع القصَّاص والكذابين كطه وأضرابه من الأفاكين الزنادقة أصحاب الغرفة السوداء. ولو أن طه آمن بالقرآن أصلاً وقرأه قراءة المؤمن, وآمن بمحمد صلى الله عليه وسلم, ودرس سنته درس الموقن لما تردَّى إلى هذه الهاوية, ولما وقع في هذه الحافرة؛ ولكن العجب كل العجب من أناس يريدون أن يثبتوا له صفة الإسلام تعدياً وظلماً, ولكن هيهات هيهات ! فبينه وبين الإسلام من البعد ما تزيد على تلك التي بين الإٍسلام وبين أبي جهل ملايين الأضعاف.
ونذكِّر هنا بما روى مسلم في صحيحه بسنده عن وَاثِلَةَ بْنِ الأَسْقَعِ رضي الله عنه يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: {إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى كِنَانَةَ مِنْ وَلَدِ إِسْمَعِيلَ, وَاصْطَفَى قُرَيْشًا مِنْ كِنَانَةَ, وَاصْطَفَى مِنْ قُرَيْشٍ بَنِي هَاشِمٍ, وَاصْطَفَانِي مِنْ بَنِي هَاشِمٍ}([6]).
وروى الترمذي في سننه بسنده عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ عَنْ الْمُطَّلِبِ بْنِ أَبِي وَدَاعَةَ قَالَ: جَاءَ الْعَبَّاسُ رضي الله عنه إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم  فَكَأَنَّهُ سَمِعَ شَيْئًا, فَقَامَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَلَى الْمِنْبَرِ فَقَالَ: { مَنْ أَنَا؟ فَقَالُوا: أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ, عَلَيْكَ السَّلامُ. قَالَ: أَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ. إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْخَلْقَ فَجَعَلَنِي فِي خَيْرِهِمْ فِرْقَةً, ثُمَّ جَعَلَهُمْ فِرْقَتَيْنِ فَجَعَلَنِي فِي خَيْرِهِمْ فِرْقَةً, ثُمَّ جَعَلَهُمْ قَبَائِلَ فَجَعَلَنِي فِي خَيْرِهِمْ قَبِيلَةً, ثُمَّ جَعَلَهُمْ بُيُوتًا فَجَعَلَنِي فِي خَيْرِهِمْ بَيْتًا وَخَيْرِهِمْ نَسَبًا }([7]).
وروى بسنده أيضاً عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ عَنْ الْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ رضي الله عنه قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ! إِنَّ قُرَيْشًا جَلَسُوا فَتَذَاكَرُوا أَحْسَابَهُمْ بَيْنَهُمْ, فَجَعَلُوا مَثَلَكَ مَثَلَ نَخْلَةٍ فِي كَبْوَةٍ مِنْ الأَرْضِ. فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: { إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْخَلْقَ, فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِهِمْ مِنْ خَيْرِ فِرَقِهِمْ, وَخَيْرِ الْفَرِيقَيْنِ, ثُمَّ تَخَيَّرَ الْقَبَائِلَ فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ قَبِيلَةٍ, ثُمَّ تَخَيَّرَ الْبُيُوتَ فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ بُيُوتِهِمْ, فَأَنَا خَيْرُهُمْ نَفْسًا وَخَيْرُهُمْ بَيْتًا }([8]).




[1] - في الأدب الجاهلي, ص / 123- 133.
[2] - سورة آل عمران:81.
[3] - سورة الصف: 6.
[4] - رواه البخاري برقم (2125).
[5] - في الأدب الجاهلي  ص / 135.
[6] - صحيح مسلم برقم (2276).
[7] - سنن الترمذي برقم (2276).
[8] - المصدر السابق برقم (3607).

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.