موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الخميس، 25 أبريل، 2013

لا تكونوا أجراء الطاغوت وعصابته(72)


لا تكونوا أجراء الطاغوت وعصابته(72)
رضوان محمود نموس
ويتكلم الكاتب في هذه الحلقات عن موقف أجراء الطاغوت من الجهاد
وهنا لا بد من ترتيب النتيجة :
العلماء الموظفون وما يتعلق بهم, خاضعون لأمر وتوجيهات القيادة السياسية المتمثلة شكلياً بالملك أو الرئيس أو الأمير ...الخ وأصحاب السلطة في قمة الهرم السياسي الشكلي, وهؤلاء خاضعون للقيادة الفعلية المتمثلة بالسفير الأمريكي, وتوجيهات الخارجية الأمريكية, ووكالة الاستخبارات الأمريكية, وقد حصل فعلاً أن أنب السفير الأمريكي مراراً مسؤولين عرب وسعوديين؛ مثل كمال أدهم, وسعود الفيصل, وبندر بن سلطان, وغيرهم ([1]) وهذا يعني بداهة أن على العلماء الانسجام مع التوجيهات الأمريكية, وصياغة الرغبات والتوجيهات الأمريكية على شكل فتاوى شرعية, وهذا ما حصل فعلاً في فتاواهم المنتشرة مثل (الفتاوى الشرعية في القضايا العصرية جمع وإعداد محمد بن فهد الحصين) جمع فيها فتاوى علماء آل سعود والتي تقول بعدم شرعية مقاطعة منتجات الكفار, أو الدعاء عليهم, وتحريم العمليات الاستشهادية, وتحريم قتل الحربيين أو الطواغيت المرتدين, وتحريم القنوت, ومنع الجهاد إلا بعد إذن العملاء, وتبرير لبس الصليب, والحكم بغير ما أنزل الله, والسكوت عن البنوك الربوية, ونشر الرزيلة, والرذيلة, ومحاربة الإسلام ....الخ
وهنا ارتكب العلماء الموظفون؛ أكبر خيانة لله ولرسوله ولكتابه ولدينه ولأنفسهم ولجماعة المسلمين. فبينما ينظر المسلمون إلى فتوى العلماء على أنها حكم الله جل جلاله وحكم الشرع الحنيف, لأن العلماء ورثة الأنبياء, وأنهم في فتواهم يوقعون عن الله جل جلاله كما سماهم ابن القيم رحمه الله في كتابه الشهير ( إعلام الموقعين عن رب العلمين ) وقال ذلك أيضاً ابن الصلاح والنووي وغيرهم .إذن فبينما يتلقى الناس الفتاوى على أنها حكم الله, وأن الموقع عليها موقع عن الله, تكون الفتاوى في الحقيقة (خاصة الفتاوى السياسية والمتعلق منها بالحكام, والجهاد, والحاكمية, والولاء والبراء, وأحكام الكفار ) تكون هذه الفتاوى هي إخضاع النصوص بأقصى الطاقة بل ومجافاتها بحيث توافق رغبات وأمر أمريكا, والتحالف اليهودي البروتستانتي, وتوقيعاً عن الرئيس الأمريكي والماسونية العالمية. نعم إن فتاواهم بأحكام الصلاة والزكاة والصيام والطهور والنجاسات والمواريث وما شابه في غالبها مطابقة لأحكام الشرع إلا أن يكون خطأً غير مقصود وهم في هذا الباب أفضل من المقلدين وأكثر تحرياً للدليل وهذا من بركات دعوة الشيح المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله. ولكن في قسمها الآخر المتعلق بأحكام الجهاد, والسيِّر, والولاء والبراء, وأحكام الكفار, فهي خاضعة للانسجام مع أمر ورغبة القيادية اليهودية البروتستنتية, ولم يتقيد هؤلاء بالأدلة الشرعية؛ كما كان عليه الشيخ محمد بن عبد الوهاب والرعيل الأول والثاني والثالث من علماء الدعوة رحمهم الله جميعاً, بل ابتدعوا منكراً من القول وزوراً, أساءوا به إلى الدين, وإلى الأمة, وإلى الدعوة وشيوخها, بل وإلى أنفسهم.

وأي كانت المبررات مثل تحمل أخف الضررين وأهون الشرين,  وعدم إثارة الفتن, والحفاظ على أمن البلاد, ودرء المفاسد مقدم على جلب المصالح, وأنه إذا ذهب آل سعود فسيأتي العلمانيون, وجهل العلماء بالواقع السياسي ..الخ فكل هذا لا يعني شيئاً عند تزوير الدين وإخضاع الأحكام الشرعية لرغبة أئمة الكفر, فكما هو معلوم أن أول مقصد من المقاصد الخمسة للدين أو ما يسمى الضروريات الخمسة هو حفظ الدين, ومن أجله تقدم المهج والأرواح والأموال والبنين, ولم يقل أحد لا من الأولين ولا من الآخرين بل ولا من الزنادقة المأفونين بأن حفظ كرسي الحاكم المرتد بل وأي حاكم من المقاصد الخمسة.
إذن فمختصر ما قدمنا أن الحكام خاضعون لأمريكا, والعلماء خاضعون للحكام, فالنتيجة البدهية أن العلماء خاضعون لأمريكا, ويفتون حسب توصياتها وتوجيهاتها,
وإذا أدركنا هذه الحقيقة إدراكاً كاملاً فلا نستغرب من هؤلاء العلماء مثل هذه الفتاوى, ولكننا نستغرب من الشباب الذي يقبل هذه الفتاوى ويُخدع بأبسط الألاعيب, وينسى المقررات الأساسية والأركان الكبيرة في دينه, ولئن كان للشباب بعض العذر بسبب الحملة التضليلية الواسعة, وقلة المنبهين على الواقع, أو إخماد صوتهم ومنعه من الوصول إلى الناس, ولكن هذا لا يعني إعذارهم بالكامل لأن هناك قضايا أوضح من الشمس في رابعة النهار, وهناك تضليل وزيف مركب لا يحتاج لأدنى عناء لكشفه.
فمثلاً يسأل العلماء عن أحكام الحربيين فيجاوبوا عن أحكام الذميين. و كل الدنيا تعرف أنه لا يوجد الآن كافر تؤخذ منه الجزية ليعتبر من أهل الذمة فهذا تضليل مكشوف إذن.
ويسألون عن مقاطعة بضائع الكفار الحربيين فيجاوبوا عن التعامل مع أهل الذمة ويقولون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مات ودرعه مرهونة عند يهودي بينما السؤال عن الكفار الحربيين وشركاتهم التي تسرق أموال المسلمين لتمويل الحرب اليهودية البروتستنتية على الإسلام وتمويل إسرائيل وقتل إخواننا في فلسطين والعراق وأفغانستان وفي كل مكان.
وإذا كان بيع العنب لمن يصنعه خمراً حرام باتفاق المسلمين إلا أصحاب الشذوذ فالأعمال التجارية التي تؤدي بالتبعية لتمويل الحرب على الإسلام وقتل المسلمين حرام من باب أولى, وفتوى العلماء بعدم شرعية مقاطعة بضائع الكفار تضليل مكشوف
ويسألون عن جهاد دفع العدو الصائل المحتل الذي أخذ البلاد وقتل العباد وسبى ذرارينا ونساءنا وصادر وسرق أموالنا واختطاف شبابنا وأسرهم بمساعدة الحكومات المرتدة فيجاوبون عن جهاد الطلب والغزو ولا شك أن هذا إمعان في التضليل وخضوع ذميم لرغبات القيادة اليهودية الصليبية والأصل أن من عرف أنه (لا إله إلا الله) ولو معرفة جزئية أن يتجنب هذه الأساليب الإبليسية ولقد قال الأمام أحمد: [في رواية عبد الخالق بن منصور من كان عنده كتاب الحيل في بيته يفتى به فهو كافر بما انزل الله على محمد  صلى الله عليه وسلم{([2]). فكيف بهذه الألاعيب التي هي أسوأ من كتاب الحيل بملايين المرات فلئن كان كتاب الحيل يعيد امرأة بغير وجه شرعي لرجل كان زوجها مثلاً ففتاوى العلماء التلاعبية تجعل بلاد الإسلام برمتها تحت تصرف المحتل الكافر وتعطي المبرر للمرتدين بالتسلط على العباد وتخذِّل المؤمنين عن الجهاد وتوقع البلابل بين الناس وتسمح بالتطاول للأنجاس والمتوقع أن لا تنطلي مثل هذه الأباطيل على شباب الإسلام وسنحاول إن شاء الله كنس ما يهيله علماء الطائفة الممتنعة عن تطبيق الشرائع  من الركام على أحكام الجهاد ولن يستطيع أحد حجب الشمس بغربال.
الجهاد لغة:
قال في لسان العرب [جهد: جهد: الجَهْدُ و الجُهْدُ: الطاقة، تقول: اجْهَد جَهْدَك؛ وقيل: الجَهْد المشقة و الجُهْد الطاقة. الليث: الجَهْدُ ما جَهَد الإِنسانَ من مرض أَو أَمر شاق، فهو مجهود؛ قال: و الجُهْد لغة بهذا المعنى. وفي حديث أُمِّ معبد: شاة خَلَّفها الجَهْد عن الغنم؛ قال ابن الأَثير: قد تكرر لفظ الجَهْد و الجُهْد في الحديث، وهو بالفتح، المشقة، وقيل: المبالغة والغاية، وبالضم، الوسع والطاقة؛ وقيل: هما لغتان في الوسع والطاقة، فأَما في المشقة والغاية فالفتح لا غير؛ ... ومن المضموم حديث الصدقة أَيُّ الصدقة أَفضل، قال: جُهْدُ المُقِلِّ أَيْ قدر ما يحتمله حال القليل المال....جاهد: يريدون المبالغة، كما قالوا: شِعْرٌ شَاعر ولَيْل لائل؛ قال سيبويه: وتقول جَهْدواي أَنك ذاهب؛ تجعل جَهْد ظرفاً وترفع أَنَّ به على ما ذهبوا إِليه في قولهم حقاً أَنك ذاهب. وجُهِد   الرجل: بلغ جُهْده، ... الأَزهري: الجَهْد بلوغك غاية الأَمر الذي لا تأْلو على الجهد فيه؛ تقول: جَهَدْت جَهْدي و اجْتَهَدتُ رأْيي ونفسي حتى بلغت مَجهودي. قال: وجهدت فلاناً إِذا بلغت مشقّته و أَجهدته على أَن يفعل كذا وكذا. ابن السكيت: الجَهْد الغاية. قال الفراء: بلغت به الجَهْد أَي الغاية. وجَهَدَ الرجل في كذا أَي جدَّ فيه وبالغ. وجاهَدَ العدوَّ مُجاهَدة و جِهاداً: قاتله و جاهَد فـي سبـيل اللَّه، وفـي الحديث: لا هِجرة بعد الفتح ولكن جِهاد ونِيَّةٌ؛ الجهاد محاربة الأَعداء، وهو المبالغة واستفراغ ما في الوسع والطاقة من قول أَو فعل، والمراد بالنـيّة إِخلاص العمل للَّه أَي أَنه لم يبقَ بعد فتح مكّة هجرة لأَنها قد صارت دار إِسلام، وإِنما هو الإِخلاص فـي  الجهاد وقتال الكفار. والجِهاد: المبالغة واستفراغ الوسع فـي الحرب أَو اللسان أَو ما أَطاق من شيء.
الجهاد شرعاً:
قال ابن مفلح في المبدع:[كتاب الجهاد وهو فرض كفاية كتاب الجهاد وهو مصدر جاهد جهادا ومجاهدة ومجاهد اسم فاعل من أجهد في قتل عدوه حسب الطاقة والوسع وشرعا عبارة عن قتل الكفار خاصة والأصل فيه قبل الإجماع قوله تعالى كتب عليكم القتال (البقرة) انفروا خفافا وثقالا وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله (التوبة) والسنة: قوله صلى الله عليه وسلم من مات ولم يغز ولم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من النفاق رواه مسلم وغيره من الأحاديث الصحيحة{([3]).
وقال منصور بن يونس البهوتي في الروض المربع : [الجهاد مصدر جاهد في قتل عدوه وشرعا قتال الكفار وهو فرض كفاية إذا قام به من يكفي سقط عن سائر الناس وإلا أثم الكل ويسن بتأكد مع قيام من يكفي به وهو أفضل مُتَطَوَعٍ به ثم النفقة فيه ويجب الجهاد إذا حضره أي حضر صف القتال أو حصر بلده عدو أو احتيج إليه{([4]).
وقال البهوتي أيضاً في كشاف القناع: [كتاب الجهاد ختم به العبادات لأنه أفضل تطوع البدن وهو مشروع بالإجماع لقوله تعالى كتب عليكم القتال ذلك ولفعله صلى الله عليه وسلم وأمره به وأخرج مسلم من مات ولم يغز ولم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من النفاق وهو أي الجهاد  مصدر جاهد جهادا ومجاهدة من جهد في قتل عدوه فهو لغة بذل الطاقة والوسع وشرعا قتال الكفار خاصة بخلاف المسلمين من البغاة وقطاع الطريق وغيرهم فبينه وبين القتال عموم مطلق وهو فرض كفاية إذا قام به من يكفي سقط وجوبه عن غيرهم وإن لم يقم به من يكفي أثم الناس كلهم فالخطاب في ابتدائه يتناول الجميع كفرض الأعيان ]([5]).  
وقال محمد بن أحمد السمرقندي في تحفة الفقهاء:[أما تفسير الجهاد فهو الدعاء إلى الدين الحق والقتال مع من امتنع عن القبول؛ بالمال والنفس قال الله تعالى: { انفروا خفافا وثقالا وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم} وقال: {إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم } ]([6]).




[1]- انظر مثلاً سلام الأوهام لهيكل وقصة كما ل أدهم مع السفير الأمريكي
[2] - إعلام الموقعين ج: 3 ص: 175
[3] - المبدع ج: 3 ص: 307
[4] - الروض المربع ج: 2 ص: 3
[5] - كشاف القناع ج: 3 ص: 32
-[6]  تحفة الفقهاء ج: 3 ص: 293

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.