موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الأربعاء، 26 يونيو، 2013

لا تكونوا أجراء الطاغوت وعصابته(83)

لا تكونوا أجراء الطاغوت وعصابته(83)
رضوان محمود نموس
الـولاء والـبراء
الدليل السادس:
قال الله تعالى: { وَلا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرْ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ } ([1]).
قال الطبري:[ وأما قوله وإن أطعتموهم إنكم لمشركون فإنه يعني وإن أطعتموهم في أكل الميتة, وما حرم عليكم ربكم, كما حدثني المثنى قال ثنا عبد الله بن صالح قال ثنا معاوية عن علي بن أبي طلحة عن ابن عباس وإن أطعتموهم يقول وإن أطعتموهم في أكل ما نهيتكم عنه. حدثني محمد بن الحسين قال ثنا أحمد بن مفضل قال ثنا أسباط عن السدي وإن أطعتموهم  فأكلتم الميتة, وأما قوله إنكم لمشركون, يعني إنكم إذا مثلهم{([2])
   وقال البغوي:[وإن أطعتموهم في أكل الميتة إنكم لمشركون, قال الزجاج وفيه دليل على أن من أحل شيئا مما حرم الله, أو حرم ما أحل الله, فهو مشرك{([3]).
وقال الشوكاني:[ وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم أي يوسوسون لهم بالوساوس المخالفة للحق, المباينة للصواب, قاصدين بذلك أن يجادلكم هؤلاء الأولياء بما يوسوسون لهم وإن أطعتموهم فيما يأمرونكم به وينهونكم عنه إنكم لمشركون مثلهم{([4])
وكل العقلاء, وأنصاف العقلاء, يعلمون أن حكام آل سعود يتلقون الأمر والتعليمات والتوجيهات من أمريكا الكافرة, ولا يعصون لها أمراً, بل العصيان لله جل جلاله , ولرسوله صلى الله عليه وسلم , والطاعة لأمريكا, وإليك أخي القارئ بعض رؤوس المسائل:
فعَنْ أَبِي مُوسَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ:{ إِنَّ الْمُؤْمِنَ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا وَشَبَّكَ أَصَابِعَهُ }([5]).
وعن عَبْدَا للَّهِ بْنَ عُمَرَ رَضِي اللَّهم عَنْهمَا ُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:{ الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لا يَظْلِمُهُ وَلا يُسْلِمُهُ وَمَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ }([6]).
هذا أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم , ولكن عندما أمرت أمريكا بضرب شعب العراق المسلم, وحاصرت شعب ليبيا المسلم, وضربت الشعب الأفغاني المسلم, عصا أل سعود وعلماؤهم الله وأطاعوا أمريكا.

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه أَنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم َأَوْصَى عِنْدَ مَوْتِهِ بِثَلاثٍ{ أَخْرِجُوا الْمُشْرِكِينَ مِنْ جَزِيرَةِ الْعَرَبِ وَأَجِيزُوا الْوَفْدَ بِنَحْوِ مَا كُنْتُ أُجِيزُهُمْ وَنَسِيتُ الثَّالِثَةَ وَقَالَ يَعْقُوبُ بْنُ مُحَمَّدٍ سَأَلْتُ الْمُغِيرَةَ بْنَ عَبْدِالرَّحْمَنِ عَنْ جَزِيرَةِ الْعَرَبِ فَقَالَ مَكَّةُ وَالْمَدِينَةُ وَالْيَمَامَةُ وَالْيَمَنُ وَقَالَ يَعْقُوبُ وَالْعَرْجُ أَوَّلُ تِهَامَةَ }([7])..
عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: لا تَصْلُحُ قِبْلَتَانِ فِي أَرْضٍ وَلَيْسَ عَلَى مُسْلِمٍ جِزْيَةٌ }([8]).
ولكن آل سعود وعلماءهم عصوا رسول الله صلى الله عليه وسلم , وأطاعوا أمريكا وأعطوها البلاد تنشئ عليها قواعد ومعسكرات؛ لضرب الإسلام, وأخرجوا المسلمين؛ كما فعلوا  بأبناء اليمن وغيرهم. وسمحوا لليهود والنصارى بالاحتفالات بديانتهم في جزيرة العرب.
والله يقول:{ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنْ الرِّبَا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ% فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ }
ولكن آل سعود عصوا الله جل جلاله, وخضعوا لأمريكا, ووضعوا أموال الدولة في البنوك الأمريكية اليهودية تستثمرها لحرب الإسلام.
الدليل السابع:
قال الله تعالى: {   يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا آبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنْ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الإمَانِ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ } ([9]).
 قال القرطبي:[ قوله تعالى ومن يتولهم منكم  فأولئك هم الظالمون قال ابن عباس: هو مشرك مثلهم{([10]).
فإذا كان الذي يتولى أبويه أو إخوانه من الكفار حكمه حكمهم في الشرك؛ فكيف بمن يتولى أمريكا ؟! هل قرأ علماء آل سعود هذه الآيات؟! نعم ولكن الله يقول:{ وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصْ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ}
وقال الله تعالى: { أَفَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلا تَذَكَّرُونَ}
الدليل الثامن:
قال الله تعالى: { وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمْ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ } ([11]).
قال القرطبي:[ فيه أربع مسائل  الأولى قوله تعالى  ولا تركنوا الركون حقيقة الاستناد والاعتماد, والسكون إلى الشيء والرضا به, قال قتادة  معناه لا تودوهم, ولاتطيعوهم ابن جريج لا تميلوا إليهم, أبو العالية لا ترضوا أعمالهم, وكله متقارب. وقال ابن زيد  الركون هنا الإدهان, وذلك ألاينكر عليهم كفرهم, الثانية قرأ الجمهور تركنوا بفتح الكاف قال أبو عمرو هي لغة أهل الحجاز وقرأ طلحة بن مصرف وقتادة وغيرهما  تركنوا بضم الكاف قال الفراء وهي لغة تميم وقيس وجوز قوم ركن يركن مثل منع يمنع الثالثة قوله تعالى  إلى الذين ظلموا قيل  أهل الشرك وقيل  عامة فيهم وفي العصاة على نحو قوله تعالى وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا الآية وقد تقدم وهذا هو الصحيح في معنى الآية وأنها دالة على هجران أهل الكفر والمعاصي من أهل البدع وغيرهم فإن صحبتهم كفر أو معصية إذ الصحبة لا تكون إلا عن مودة وقد قال حكيم:
عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه

فكل قرين بالمقارن يقتدي

  فأما الصحبة عن ضرورة وتقية فقد مضى القول فيها في آل عمران والمائدة وصحبة الظالم على التقية مستثناة من النهي بحال الاضطرار والله أعلم.
 الرابعة قوله تعالى فتمسكم النار أي تحرقكم بمخالطتهم ومصاحبتهم وممالأتهم على أغراضهم وموافقتهم في أمورهم{([12]).
وقال ابن كثير:[ وقوله ولا تركنوا إلى الذين ظلموا قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس لا تداهنوا وقال العوفي عن ابن عباس هو الركون إلى الشرك وقال أبو العالية لا ترضوا بأعمالهم وقال ابن جرير عن ابن عباس ولا تميلوا إلى الذين ظلموا وهذا القول حسن أي لا تستعينوا بالظلمة فتكونوا كأنكم قد رضيتم بأعمالهم  فتمسكم النار   ومالكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون أي ليس لكم من دونه من ولي ينقذكم ولا ناصر يخلصكم من عذابه{([13]).
وقال الطبري:[ القول في تأويل قوله تعالى ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار   وما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون يقول تعالى ذكره ولا تميلوا أيها الناس إلى قول هؤلاء الذين كفروا بالله فتقبلوا منهم وترضوا أعمالهم   فتمسكم النار   بفعلكم ذلك وما لكم من دون الله من ناصر ينصركم وولي يليكم ثم لا تنصرون{([14]).
فهل آل سعود ركنوا للكفار فقط؟ أم ساعدوهم فقط؟ أم أنهم خلفوا الإسلام وراء ظهورهم وساروا بالركب الأمريكي على حداء كيسنجر وبوش وكلينتون ومونيكا؟.
   الدليل التاسع:
 قال تعالى:{   إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمْ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا  } ([15]).
وقال تعالى:{ الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمْ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوْا السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ }   ([16]).
والذي عليه جمهور أهل العلم والتفسير أن هذه الآيات نزلت بسبب قومٍ قد أسلموا إلا أنهم آثروا البقاء مع المشركين في مكة ـ شحاً بالموطن والسكن ـ على الهجرة إلى النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة، فأكرهوا يوم بدر على الخروج لقتال المسلمين، وكان بعضهم قد قتل مع من قتل من مشركي قريش، فماتوا وهم كفار، لقوله تعالى: {فادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فلبئس مثوى المتكبرين } وهذا وعيد لا يُطلق إلا بحق الكافرين.
قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأحفاده: أن يوافقهم في الظاهر مع مخالفته لهم في الباطن، وهو ليس في سلطانهم، وإنما حمله على ذلك إما طمع في رئاسة أو مالٍ أو مشحةٍ بوطنٍ أو عيالٍ أو خوف مما يحدث في المال، فإنه في هذه الحال يكون مرتداً ولا تنفعه كراهته لهم في الباطن، وهو ممن قال الله فيهم:{ ذلك بأنهم استحبوا الحياة الدنيا على الآخرة، وأن الله لا يهدي القوم الكافرين }.([17]).
الدليل العاشر:
قال الله تعالى: { أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا % إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ %ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الأَمْرِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ} ([18]).
قال ابن كثير في تفسيره:[ قال تعالى إن الذين ارتدوا على أدبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى أي فارقوا الإيمان ورجعوا إلى الكفر من بعد ما تبين لهم الهدى. الشيطان سول لهم أي زين لهم, وحسنه وأملى لهم, أي غرهم وخدعهم {ذلك بأنهم قالوا للذين كرهوا ما نزل الله سنطيعكم في بعض الأمر} أي مالؤوهم وناصحوهم في الباطن على الباطل وهذا شأن المنافقين يظهرون خلاف ما يبطنون ولهذا قال الله عز وجل والله يعلم إسرارهم أي ما يسرون وما يخفون. الله مطلع وعالم به كقوله تبارك وتعالى:{ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ} قال تعالى: فكيف إذا توفتهم الملائكة يضربون وجوههم وأدبارهم أي كيف حالهم إذا جاءتهم الملائكة لقبض أرواحهم وتعاصت الأرواح في أجسادهم واستخرجتها الملائكة بالعنف والقهر والضرب كما قال سبحانه وتعالى: ولو ترى إذ يتوفى الذين كفروا الملائكة يضربون وجوههم وأدبارهم الآية وقال تعالى: ولو ترى إذ الظالمون في غمرات الموت والملائكة باسطوا أيديهم أي بالضرب أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن آياته تستكبرون ولهذا قال ههنا ذلك بأنهم اتبعوا ما أسخط الله وكرهوا رضوانه فأحبط أعمالهم{([19]).
وقال الطبري:[عن ابن عباس قوله إن الذين ارتدوا على أدبارهم  إلى إسرارهم هم أهل النفاق وهذه الصفة بصفة أهل النفاق عندنا أشبه منها بصفة أهل الكتاب وذلك أن الله عز وجل أخبر أن ردتهم كانت بقيلهم للذين كرهوا ما نزل الله سنطيعكم في بعض الأمر{([20]).
فإذا كانت طاعة الذين كرهوا ما نزل الله في بعض الأمر؛ تقتضي الردة, والكفر فكيف بآل سعود الذين أطاعوا الذين كفروا في كل الأمر, أو على الأقل في غالب الأمر.
نحن لا نعتب على أل سعود؛ فهم كفروا منذ أمد بعيد من أكثر من مائة وجه, ولكن هؤلاء الذين قرؤوا القرآن, والحديث, وكتب الفقه والتفسير, وكتب أعلام الدعوة الإصلاحية من الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله وطيب ثراه إلى الرعيل الرابع ماذا نقول لهم؟ أكل هذا خوف على الدنيا الزائلة؟! أيدمر الدين ويوالى الكفار ويحكم بقوانين الكفر وتسلم البلاد والعباد للكفر. والشيطان يوحي لكم أن هذا أهون الضررين؟!!!!  أي ضرر أعظم من تدمير الدين مالكم كيف تحكمون.
الدليل الحادي عشر:
قال الله تعالى: { بَشِّرْ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا%الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمْ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا%  وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا } ([21]).  
قال القرطبي:[ والمراد سماع الكفر والاستهزاء كما تقول  سمعت عبد الله يلام أي سمعت اللوم في عبد الله قوله تعالى: فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره أي غير الكفر إنكم إذا مثلهم فدل بهذا على وجوب اجتناب أصحاب المعاصي إذا ظهر منهم منكر لأن من لم يجتنبهم فقد رضي فعلهم والرضا بالكفر كفر قال الله عز وجل  إنكم إذا مثلهم{([22]).
  قال ابن كثير:[ وقوله وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذا مثلهم أي إنكم إذا ارتكبتم النهي بعد وصوله إليكم ورضيتم بالجلوس معهم في المكان الذي يكفر فيه بآيات الله ويستهزأ بها وأقررتموهم على ذلك فقد شاركتموهم في الذي هم فيه فلهذا قال تعالى: إنكم إذا مثلهم في المآثم كما جاء في الحديث من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يجلس على مائدة يدار عليها الخمر {([23]).
فكم من جلسات بين حكومة الآل وأسيادهم الأمريكيين للتخطيط لما يسمونه حرب الإرهاب أي الحرب على الإسلام.




[1] - الأنعام 121
[2] - تفسير الطبري ج: 8 ص: 21
[3] - البغوي 2/127
[4] - فتح القدير ج: 2 ص: 158
[5] - البخاري برقم 481
[6] - البخاري برقم 2442
[7] - البخاري برقم 3053
[8] - مسند أحمد برقم 1950
[9] - التوبة 23
[10] - تفسير القرطبي ج: 8 ص: 94
[11] - هود 113
[12] - تفسير القرطبي ج: 9 ص: 108
[13] - تفسير ابن كثير ج: 2 ص: 462
[14] -  تفسير الطبري ج: 12 ص: 126
[15] - النساء 97
[16] - النحل 28
[17] - مجموعة التوحيد 296
[18] - سورة محمد 23-26
[19] - تفسير ابن كثير ج: 4 ص: 181
[20] - تفسير الطبري ج: 26 ص: 58
[21] - النساء 138-140
[22] - تفسير القرطبي ج: 5 ص: 418

[23] - تفسير ابن كثير ج: 1 ص: 567

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.