موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الاثنين، 3 يونيو، 2013

هذه تجربتي وهذه شهادتي الحلقة الثانية

هذه تجربتي وهذه شهادتي الحلقة الثانية
الفصل الثاني : الدكتور عبد الستار الزعيم رحمه الله
كان عبد الستار الزعيم رحمه الله طبيب أسنان ، وكان متفوقا في دراسته ، وهذا أهله لأن يكون معيدا في كلية طب الأسنان في دمشق.
وكان من أسرة إسلامية إخوانية في حماة ، وكان له تلمذته الخاصة على يد الشيخ مروان حديد رحمه الله ، شارك في عدة عمليات فدائية على الأرض الفلسطينية ، وكان الناس يعجبون أثناء قيامه بالعمليات من جرأته ورباطة جأشه وشجاعته وذكائه الوقاد.
كان يمتلك تصميما ندر أن يمتلكه واحد من الناس ، وكان ذا شخصية آسرة ، فهو يمتلك لياقة جسمية عالية كما يمتلك جمالا أخاذا ، ورشاقة وطولا نسبيا ، بحيث لا يمكن أن يظنه الناظر إليه أنه يقود عملا جهاديا يصارع فيه نظاما من أعتى الأنظمة على طريقة حرب العصابات ، وكان قد تعهد أمام الشيخ مروان حديد في حياته أن يقود العملية الجهادية ، وكلفه الشيخ مروان رحمه الله بهذه القيادة ، وعلى إثر اعتقال الشيخ مروان داهمت المخابرات بيته في دمشق فلم تعثر عليه ، وجاء هو إلى البيت بعد ذلك فرأى آثار التفتيش ورأى نسخة من المصحف ممزقة وملقاة في المرحاض كما حدثني بذلك ، فأقسم أن ينتقم للإسلام والقرآن ، وقد وضع خطته وكنت يوم ذاك في السجن ، وانطلق بها ، وكانت الخطة الوحيدة التي تصلح للمواجهة وقتذاك وكان الخروج عنها سببا في فقدان السيطرة على الأمور.
وخلاصة خطته :
أولا : أن العناصر النصيرية التي يقوم عليها نظام حافظ أسد يجب أن تدخل في دائرة الخطر لتتخلى الطائفة عن دعم نظام حافظ أسد ، بل لتفكر في تغييره لأنه أدخلها في دائرة الخطر.
ثانيا : أن عمليات الاغتيال يجب أن توجه إلى رموز الطائفة دون أن يعرف أحد من وراء عمليات الاغتيال.
ثالثا : أنه ينبغي أن تكون بين العملية والعملية فترة من الزمن تهدأ فيها حركة السلطة على أثر العملية السابقة.
رابعا : يجب أن نبتعد عن فكرة الاغتيال الجماعي لأن هذا يعطي للسلطة فرصة الانتقام من الشعب.
خامسا : لا يصح أن نصل إلى المواجهة المكشوفة مع السلطة لأن هذا يؤدي إلى قتل الأبرياء ، ثم إنه لا قبل لنا بذلك.
سادسا : لا يصح أن نجند أحدا للعمليات من خارج الأخوان المسلمين ، وبذلك تضمن التربية الإسلامية ، كما يضمن الأمن فلا يخترق صفه.

سابعا : لا ينبغي أن يتوسع بالتجنيد لأن القدر الذي يحتاجه من المجموعات قليل ، فخطته تقوم على مبدأ وخز الدبوس ، وهذه الخطة لا تحتاج إلى مجموعات كثيرة ، ولكنها كافية لأن تفقد السلطة توازنها في النهاية.
ثامنا : كان يدخل المجند في مجموعاته في تكاليف متدرجة قبل أن يكلفه بأي عملية قتالية : مراقبة ، فحماية ، وهكذا..
كان رحمه الله لا يطمئن إلا أن يشرف على العملية بنفسه ، فإن حدث أن قصر عضو في التنفيذ تولى مهمته بنفسه ، وكان يقول لأي مجموعة من مجموعاته بعد أن يعرض عليهم خطة العملية المقترحة أي شيء لا تستطيعون تنفيذه من هذه العملية فأنا جاهز لتنفيذه ، وكان الجميع يعرفون أنه قادر على ذلك ، ومن هاهنا نشأ عند إخوانه شعار : إن كنت إمامي فكن أمامي. فلم يكن إخوانه يسلمون لأحد من القيادة إلا إذا كان أقدرهم على التنفيذ.
كانت قيادات الأخوان المسلمين تشعر بأن مجموعات الشيخ مروان حديد ستورطها في معركة قبل إبانها وقبل إعداد العدة لها ، وكانت قيادات الأخوان المسلمين منقسمة على نفسها فمنهم من يرى أن المعركة قادمة لا شك فيها وعلينا أن نعد لها العدة ، وقسم يرى أنه يجب أن نتجنب المعركة مهما تحملنا وكان الجميع في أول الأمر يحاولون أن يجمدوا حركة عبد الستار الزعيم, ولكن تصميم عبد الستار الزعيم كان أكبر من أن يسيطر عليه, فلقد كان عنده استعداد أن ينفذ عملياته بالخنجر والسكين, ولما نفّذ عدة عمليات ناجحة بدأ الكثير من قيادات الأخوان المسلمين في حماة يتعاطفون معه ويقدمون المساعدة له.
وهاهنا بدأت قضية تطرح نفسها وهي هل يمكن أن يتبنى عمل عبد الستار الزعيم من قبل جماعة الأخوان المسلمين خاصة وأن قواعد الأخوان المسلمين كانت مستعدة لأن تستجيب لعناصر عبد الستار الزعيم إذا دعتها للمشاركة, ومن هاهنا بدأ حوار سري بين عبد الستار الزعيم وبين قيادات من الأخوان المسلمين.
كان الحوار مع عبد الستار الزعيم صعبا لأن عنده ثوابت ما كان ليتخلى عن أي واحد منها بسهولة, وقد كشف بعض هذا الحوار للسلطة على أثر اعتقال بعض العناصر القيادية, وكان هذا عاملا من عوامل قرار السلطة بتصفية الأخوان المسلمين الذي كان عاملا بدوره في اتخاذ قرار المواجهة.
الفصل الثالث : عمليات عبد الستار الزعيم وأحدث التفاعلات
من الملاحظ أن العمليات التي خطط لها عبد الستار الزعيم ونفذها كانت كلها ناجحة, ولم يصب أحد من الذين نفذوها بأذى, ولم يعرف أحد ابتداء من وراءها,([1]) وتلقاها الشعب بابتهاج عظيم وتلقاها الأخوان بابتهاج أكبر وأدخلت السلطة في دوامة وهي تبحث عن المجهول, وصار الناس يذهبون مذاهب متعددة وهم يحاولون معرفة الجهة التي وراء العمليات, ولكن كبار قادة الأخوان المسلمين كانوا يعرفون الجهة التي تنفذ العمليات.
أوجدت العمليات التي قادها عبد الستار الزعيم تفاعلات كثيرة عند الجيش والشعب لدرجة أنه أصبح كثير من الناس عندهم استعداد للمشاركة فيها وتقديم الخدمات لأصحابها وتفاعلت قيادة مركز حماة الإخوانية مع الأحداث وأصبحت تقدم مساعدات وخدمات لعبد الستار الزعيم, لكن الشيء الأهم من ذلك أن قيادة الأخوان المسلمين بدأت تدفع بقوة نحو إيجاد مجموعات عسكرية ضاربة تتبع بقيادة إخوانية مباشرة, وأخذت تؤمن لهذه المجموعات التدريب والسلاح, وحصلت بعض قيادات المراكز على صفقة سلاح جاءت من العراق, ولم يكن بوسع قيادات الإخوان المسلمين في الداخل ألا تفكر بالسلاح والجو حولها يموج بالأحداث والاحتمالات, وشبابها ثائرون, وقد وصل الكثيرون منهم إلى درجة التمرد والاستعداد للالتحاق بمجموعات عبد الستار الزعيم, ولو أن الأمر طال قليلا وكان عند عبد الستار الزعيم الرغبة بالتوسع في التجنيد, ولو كانت هناك إمكانية لذلك, لتوسع التنظيم المسلح كثيرا, بدليل أن عدنان عقلة وخلفاء عبد الستار الزعيم لما توسعوا بالتنظيم استجاب لهم خلق كثير, ولكن هذا بدوره أدى إلى أن تخرق القواعد التي  وضعها عبد الستار الزعيم, مما أدى إلى أن يخترق التنظيم وتتم المواجهة المكشوفة مع السلطة, فلجأت السلطة إلى الانتقام الجماعي, وهذه كلها قضايا كان يحذر منها عبد الستار الزعيم ويُحَذِّر.
إن تشكيل الأخوان مجموعات مقاتلة, وتملكهم للسلاح, وانكشاف ذلك للسلطة على إثر اعتقال بعض القيادات كان عاملا من عوامل قرار السلطة استئصال الإخوان الذي كان عاملا بدوره على أن يتخذ الأخوان قرار المواجهة.
الفصل الرابع : الذين اعتقلوا في عمان.
بدأ بعض الأخوان في سورية يحسون بخطر الملاحقة من السلطة وبدؤوا يتوجهون إلى عمان في الأردن, وكان الأمر ميسرا فالمجيء إلى عمان من سورية كان بالهوية المجردة, ولم يكن يحتاج إلى إجراءات وهكذا تواجد عدد من الأخوان في الأردن, وقد استأجروا بيتا يقطنونه, وكان وضعهم في عمان طبيعيا جدا, وفي يوم من الأيام جاء أحد الملاحقين, وكان مريضا مرضا عصبيا, ولكنه لم يخبر أخوانه بمرضه, وكان الأخ موثوقا جدا وقد بدأ مرضه يتطور نتيجة لعدم أخذ الأدوية, ولكن أخوانه لم يستطيعوا أن يفهموا وضعه, وجاءني في يوم ومعه سيارة أجرة استأجرها للنزول إلى دمشق وطلب مني أن أنزل معه لأن كل شيء في سوريا قد انتهى, وعندئذ أدركت أنه مريض, فأفهمت السائق فيما بيني وبينه حالة الأخ ورجوت منه أن يتعاون معنا, ركبت مع الأخ في سيارته وأفهمته أنه قبل النزول إلى دمشق يجب أن نراجع طبيبا, وهكذا احتلنا على الأخ حتى أدخلناه على طبيب أعصاب, وحدثنا طبيب الأعصاب سرا عن وضعه, وأقنعنا الأخ أن عليه أن يأخذ إبرة, فأعطاه الطبيب إبرة هدأ على أثرها, فأخذته إلى بيتي وأكلنا سوية ثم أرجعته إلى بيته وأوصيت أخوانه به, وكان الطبيب قد أعطانا علاجا, فكلفنا أخوانه أن يسهروا على مداواته.
لكن فوجئت بعد ثلاثة أيام بأحد الأخوان قد جاءني وأبلغني أن الرجل قد نزل في اليوم الثاني إلى سورية, وأن المخابرات السورية مع المخابرات الأردنية قد داهمت البيت واعتقلت عددا من الأخوان,([2]) تحركت بسرعة فلم أترك أحدا أعرفه في الأردن إلا طلبت منه أن يتدخل ولكن من دون فائدة, فقد تم نقل الأخوة إلى سورية على عجل, وعلى إثر ذلك مباشرة كشف تنظيم الأخوان في سورية فقد اعتقلت بعض قياداته والاعتقال جر الاعتقال, وكنا نظن أن الذين اعتقلوا من عمان هم سبب كشف التنظيم, لكن أحد أخواننا الذين كانوا في السجن يوم ذاك وأفرج عنه أخبرنا أن الكشف لم يكن بسبب هؤلاء وإنما هو بسبب أخ اعتقل وهو ينقل سلاحا فهذا دل على أحد الأخوان, وذاك دل على أحد أعضاء القيادة الذي أدخل في طور من التعذيب لا يطاق, فكشف التنظيم وبدأت الاعتقالات في سورية على قدم وساق.



[1] -كانت الدولة تعرف منذ وقت مبكر أن الإسلاميين وراء العمليات وهذا اعرفه معرفة أكيدة من موقعي في الدولة آنذاك ولكنها كانت لا تريد التصريح خشية الحرب السنية النصيرية فكانت تلقي باللوم والاتهام على حكام العراق _ الناشر-
[2] - هؤلاء الأخوة الذين يتكلم عنهم الشيخ رحمه الله كانوا قد خرجوا من حماة إلى العراق وكانوا هناك بمعرفة جماعة أكرم الحوراني والعراق وحصل أثناء هذه الفترة 1979 تقارب عراقي سوري ظاهري وأعلن عن وحدة فخشي هؤلاء الشباب أن تسلمهم العراق للنظام السوري فخرجوا إلى الأردن واستأجروا بيتا في الزرقاء ولما نزل هذا المريض مسك في درعا واعترف بكل شيء فطلبت سوريا فورا من الأردن تفعيل الاتفاقات الأمنية بينهما فداهم البيت قوة مشتركة ومسكوا الشباب وأخذوهم إلى السجن في سوريا وكان من أبرزهم مهدي علواني رحمهم الله جميعاً  - الناشر-  


0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.