موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الخميس، 20 يونيو، 2013

مكانة العلم وأهميته(1)

مكانة العلم وأهميته(1)

رضوان محمود نموس

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
 { يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ }
{ يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا }
{ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا }
 ...... وبعد .
إن الإسلام نور، والجهل ظلام. فلذلك كانت مهمة الإسلام إخراج الناس من الظلمات إلى النور ، أي من الجهل إلى العلم ، قال تعالى {اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } [البقرة: 257]
وقال تعالى {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ} [المائدة: 15]
وقال تعالى {فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } [الأعراف: 157]
وقال تعالى {هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا} [الأحزاب: 43]
ووصف الله تعالى الكفر الذي يناقض الإسلام بالجهل فقال سبحانه وتعالى {قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ} [الأعراف: 138]
وقال تعالى {مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ} [الأنعام: 111]
وقال تعالى { قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ} [الزمر: 64]
ووصف الله عز وجل الأعمال التي لا تنبغي للمؤمن بالجهل فقال {وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ} [آل عمران: 154]
ووصف دساتير وقوانين الدول الكافرة بالجاهلية فقال تعالى { أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ} [المائدة: 50]
ووصف رسول الله صلى الله عليه وسلم المعاصي فسماها من الجاهلية فقال لأبي ذر (إنك امرؤ فيك جاهلية ) الحديث رقم 30 صحيح البخاري .
ووصف رسول الله زمن ما قبل الساعة بالجهل فعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويثبت الجهل ويشرب الخمر ويظهر الزنا ) (متفق عليه البخاري رقم 80 ومسلم رقم 2671)
ووصف الله سبحانه وتعالى الهداية المنزلة من عنده على رسله بالعلم فقال سبحانه {قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ} [البقرة: 120]
وقال تعالى {وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ} [البقرة: 145]
وقال تعالى {وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ} [آل عمران: 7]
وأصل العلم من الله عز وجل فقال تعالى {وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا} [البقرة: 31] وقالت الملائكة لله سبحانه {قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ} [البقرة: 32] وقال تعالى {قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ} [الملك: 26] فالله عز وجل يخلق الخلق على الفطرة السليمة والنقاء والصفاء ، ثم تأتي العملية التربوية التعليمية إما لتكريس هذا النقاء وهذه الفطرة وتطويرها نحو الأفضل  وتنميتها ورعايتها وتغذيتها باكتساب مزيد من العلم والاستفادة مما خلق الله لنا من سمع وأبصار وأفئدة لهذه الغاية حيث قال {وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } [النحل: 78] وقال {إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا} [الإسراء: 36] وقال {وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ} [المؤمنون: 78]
ووصف الكفار بعدم استفادتهم من السمع والأبصار فقال تعالى {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ } [الأنفال: 21]

 {وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ } [الملك: 10]
وقال تعالى {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} [الأعراف: 179]
ووصف الله عز وجل غير أتباع الرسل كما مر معنا بالجهل أو باتباع الظن فقال تعالى {مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ} [النساء: 157]
وقال تعالى {وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ } [الأنعام: 116]
وقال تعالى {وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلَّا ظَنًّا إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ } [يونس: 36]
وقال تعالى { إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنْفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدَى} [النجم: 23]
فلقد وضح لنا من خلال الآيات والأحاديث أن الإسلام هو العلم وهذا العلم هو النور. والإسلام والجهل لا يجتمعان, ووصف الله تعالى أتباع الإسلام والرسل باتباع العلم, ووصف المؤمنين بالعلم, والكافرين بالجهل واتباع الظن.
ورحمة من الله تعالى بالناس أنه عندما خلق أباهم آدم علمه الأسماء كلها وأنزل معه الهدى ليكون الناس على علم ، وفوق ذلك كل مولود خلقه الله فيخلقه على الفطرة السوية
عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلَّا يُولَدُ عَلَى الفِطْرَةِ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ، وَيُنَصِّرَانِهِ، أَوْ يُمَجِّسَانِهِ، كَمَا تُنْتَجُ البَهِيمَةُ بَهِيمَةً جَمْعَاءَ، هَلْ تُحِسُّونَ فِيهَا مِنْ جَدْعَاءَ» ثُمَّ يَقُولُ أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: {فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لاَ تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ القَيِّمُ} [الروم: 30] صحيح البخاري (2/ 95) 1359
فمن لم يطور فطرته بزيادة علمه ولم يستفد مما خلق الله من السمع والأبصار والأفئدة وصفهم الله بأنهم كالأنعام ، بل هم أضل لأنه من لم يستغل ما خلق الله لما خلقه من العلم والنفع وأعمله في المعاصي فالسمع إما أن يسمع العلم المفيد أو الغيبة والموسيقا وفاحش القول ، والغناء والمكاء والتصدية ولغو الحديث، فله ثلاث حالات يسمع علماً مفيداً أو موقور لا يسمع شيئاً أو يسمع شيئاً ضاراً ، ففي الحالة الأولى هم المؤمنون الذين أثنى الله عليهم والثانية إما بعذر خلقي فهم معذورون أو كالأنعام ، والثالثة هم الأضل من الأنعام كما وصف الله وقل مثل هذا في الإبصار والأفئدة.
فمن استغل ما خلق الله لما خلقه من العلم يأتي ثماراً طيبة وعلماً نافعاً ( زرع استوى على سوقه فآزره فاستغلظ .... ) وأما أولئك الذين تشوه فطرهم ولا يستفيدون مما خلق الله لهم فينحرفون عن الجادة وينتقلون من النور إلى الظلمات {وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } [البقرة: 257] فالعملية التربوية هي أخطر العوامل في تكوين الفرد ، والذي يشكل اللبنة الأساسية للمجتمع الذي يشكل التكوين الحضاري والرسالي للأمة ويرسم منحى حياة الإنسان بل ومماته وما بعد الموت .
لذا كان زعماء مواكب التاريخ وقادة مسيرته من الرسل والأنبياء ورجالات الدعوة يحاولون دائماً الحفاظ على الفكرة وتنميتها وإخراج الناس من الظلمات إلى النور وفي الطرف الآخر يقف إبليس وجنوده من قادة وفلاسفة للإلحاد والانحراف والدعوات الهدامة والنظريات المضادة لشرع الله من ديمقراطية واشتراكية وشيوعية وليبرالية ودولة مدنية وحداثة وما بعد الحداثة وسائر هذه القائمة وأخواتها في الشذوذ والكفر وطغاة الأمم وفراعينها ونماريدها وحكامها الضالون ودعاة الأهواء ورؤوس الضلالة ومزينو الشهوات ومبررو الانحراف ومهونو الزيغ ومزخرفو الشذوذ ، هؤلاء جميعاً هم قادة إخراج الناس من النور إلى الظلمات ولا ينفع الناس المسير وراءهم وسيأتي اليوم الذي يقولون فيه لبعضهم كما وصفهم رب العزة {هَذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ (55) جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ (56) هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ (57) وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ (58) هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُو النَّارِ (59) قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ (60) قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ (61) } [ص: 55 - 61]
وقال تعالى {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا اللَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الْأَسْفَلِينَ } [فصلت: 29]
فطريق النجاة هو العلم وسبل الهلاك هي الجهل والظن وما تفرع عنهما وحرصاً من الإسلام على هداية البشر وإنقاذهم من سوء المصير الذي ينتظر الجاهلين والظانين بالله ظن السوء حرض على العلم ودعا إليه بل وفرضه على أتباعه .

يتبع

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.