موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

السبت، 12 ديسمبر، 2015

البيان الختامي لمؤامرة الرياض والتحاق البعض بالكافرين

البيان الختامي لمؤامرة الرياض والتحاق البعض بالكافرين

رضوان محمود نموس (أبو فراس)
أنهت قوى المؤامرة المجتمعة في الرياض؛ بناءً على أمر ثلاثي الكفر:(كيري, لافروف, ديمستورا) اجتماعهم، حيث تم الاتفاق على ما كان قرره ثلاثي الكفر للخروج بتسوية سياسية؛ يباع فيها دم الشهداء وأشلاؤهم, والمجاهدون الأحياء منهم والأموات, وقبل ذلك الدين الذي صوره أحد من يظن نفسه مستشارًا لبعض الحضور, عندما شبه الأمر بالتجارة, ولم يدر هذا الغراب أن الأمر دينًا وليس تينًا يباع في سوق الهال, أو على أرصفة الطرقات, وأقول لهؤلاء:
 ومن جعل الغراب له دليلًا  ***   يمر به على جيف الكلاب.
فاحذروا هؤلاء الذين يزيِّنون السوء, ويجمِّلون الباطل ويهوِّنون مخالفة أمر الله, ولا يفرقون بين العقيدة والبيع على البسطات.
وكان من أهم البنود:
1-عدم وجود دور للأسد في المرحلة الانتقالية التي ستشهدها سوريا الغد.
2-الحفاظ على أجهزة الدولة.
3-حل الجيش والأجهزة الأمنية وإعادة تشكيلهم من جديد.
4-الدولة هي المحتكر الوحيد للسلاح وعدم تواجد مظاهر مسلحة ومحاربة التنظيمات المتطرفة.
5-الدخول في مفاوضات مع ممثلين عن النظام حسب بنود جنيف واحد.
6-التمسك بوحدة الأراضي السورية ونبذ الطائفية.
7-تشكيل دولة مدنية وديمقراطية وتعددية.
8-رفض وجود مقاتلين أجانب في سوريا.
9-تشكيل هيئة عليا لقوى الثورة مقرها الرياض تتولى تشكيل الوفد المفاوض.
وهذا يعني أن المتآمرين قرروا الاصطفاف في خندق الكفر, وبدؤوا يطالبون بتطبيق الكفر, وهذا أمر متوقع من أركان المؤامرة, وليس من الذين حضروا كحواشٍ وهوامش, فالحضور كما بينت في مقالاتي السابقة كانوا في غالبهم من الكفرة, وقلة من شهداء الزور الذين قبلوا الكفرة شركاء وأخدان وأصدقاء لهم وإياهم مسار واحد, التحقوا بالكفر بعد توقيع هذا البيان, سواء كان عن جهل لا يعذر صاحبه, أو عن هوىً جامح, أو مع سبق الإصرار والتصميم, وإن سكتت عنهم الشياطين الخرس, ودافعت الشياطين الناطقة, فلا يستطيع أحد كائن من كان حجب الشمس بغربال مخروق, ومع أنني كنت أتوقع هذه النتيجة, فهي نتيجة قائمة على مقدمات لا تؤدي إلا لمثل هذه النتائج, إلا أنني كنت أتمنى وأود عدم انزلاق بعض الناس إلى هذا المنحدر الوخيم, والهوة السحيقة, ولكن لا ولن تغني عنهم الأماني.
قال الله تعالى: {وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ} [المائدة: 41]
لقد قاموا بكل المقدمات التي لا تؤدي إلا إلى إضلالهم, وكانوا كقوم ثمود الذين قال الله فيهم: {وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى } [فصلت: 17]
فالله تعالى يهدي من يشاء ويشرح صدره للإسلام قال الله تعالى: {فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا } [الأنعام: 125] وقال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم  {إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (56) وَقَالُوا إِنْ نَتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا} [القصص: 56، 57]
ولما حزن نوح عليه السلام على مصير ابنه, وكيف اختار طريق الهلاك, قال له الله تعالى: {قَالَ يَانُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ} [هود: 46]
فنستغفر الله أن نسأله ما ليس لنا به علم, أو نكون من الجاهلين.
وفي البيان الختامي أكثر من مناط ردة؛ مثل المطالبة بدولة ديمقراطية, والمطالبة بالتعددية, والمطالبة بالدولة المدنية, وحرب المجاهدين الذي أطلقوا عليهم ما أسموه التنظيمات المتطرفة,  وما أسموه نبذ الطائفية.
والبيان التفصيلي لكل مناط يحتاج إلى تفصيل ليس هنا مكانه وسنبينه قريبًا جدًا إن شاء الله.
لقد استطاع الكفرة جمع هذه المجموعات المتنافرة, التي يكفِّر بعضها بعضًا, ويلعن بعضها بعضًا, جمعهم في بوتقة واحدة لحرب الإسلام, نعم استطاع أن يجمعهم بثقل الحذاء, وشراء الذمم بحفنة دولارات, ووا أسفاه على من يظنهم البعض رجالًا ولكنهم يُباعون ويُشرون كما تباع الأنعام وسقط المتاع, ولسان حال المشتري يقول:
بدراهمي بدراهمي
لا بالقنا والصارم
حطمت كل صمودهم
وصياحهم بدراهمي
بدراهمي أسست تنظيم الفساد
وأرحت نفسي والعباد
من دعوة الأوغاد للتدبير والتفكير في عز البلاد
ومن الدروس السود في ليل المساجد, والتكلم في الجهاد
ومن التفلسف والتمنطق عن قضايا الاقتصاد
وأحلت جمعهم إلى باقي الرماد
لا يرتجى من جلهم خير ولا قدح الزناد
وبحفنتين من الدراهم
جمعت كل معارض يبغي الغنائم
يسعون زحفًا نحونا والبعض حبوًا يرتجي
والنذر منهم قد أتانا وهو قائم
قالوا بصوت واحد لبيك
وانحنت الجماجم
وسألتهم عن رأيهم فيمن ينادي بالجهاد
ويريد طرد الكفر من كل البلاد
ويدندنون بأنهم أنصار تطبيق الشريعة
يسعون كل الوقت في هذي الذريعة
وأتى جواب واحد من شلة المتآمرين
إن شئت قلنا كافرين
أو شئت قلنا مجرمين
يعزرون ويجلدون
وإذا أصروا يعدمون
كذبوا بدعواهم دعاة
فهم على المولى بغاة
لا يستحقون الحياة
وليعملن سيف الإمام
وليقطعن رأسًا وهام
ويريح أمتنا من الأوغاد أبناء اللئام.
بدراهمي ابتعت الحقائب والمسجل والقلم
ورنين دولاري استباح حمى الذمم
سقطت أمام هديره كل المواقع والمعاقل والقمم
ودراهمي جعلت دعاويهم مكاء
وزئيرهم أضحى أمام دراهمي مثل المواء
وإذا علا صوت النكير
من تابع لهم خطير
قالوا بأن مصالح الإسلام تلزمنا بذاك
ويجمعون أدلة من ها هنا أو من هناك
من قائل لا بأس إن كنا استعنا بالطغاة الكافرين
أو قائل هي هدنة مثل الحديبية التي هادنا فيها المشركين
لكن واقعهم يجاهر
أن الدراهم والجواهر
قد أعمت الأبصار منهم والبصائر
وغدوا بفعل دراهمي
لا بالقنا والصارم
جندًا لكل جرائمي
بدراهمي أنشأت هيئات الضرار
من رابطات تجمع العلماء كي يفتوا لنا حسب القرار
وكذاك هيئات لترصد شعبنا خلف الديار
باسم الإغاثة نشتري الأحزاب والعملاء في وضح النهار
والفضل في هذا وذاك الانتصار
لدراهمي
لا للقنا والصارم
بدراهمي جمّعت مؤتمر القمامة
ليؤيدوا ويباركوا فعل الجريمة والمهانة والخيانة
ودراهمي ابتاعت لهم
ما يدفنون به الجهاد ويجهزون على نباله
ودراهمي نسجت خيوط مؤامرات
لإبادة الإسلام من وجه الحياة
فلكم فرحت على دماء المسلمين تسيل من أشلائهم
ولكم طربت على عويل بناتهم ونسائهم
ولكم سكرت على مناظر جلدهم ودمائهم
فدراهمي فعلت بهم.. فعل القنا والصارم
بدراهمي استقدمت جيشًا من عتاة الكافرين
حتى يساعد في دمار المسلمين
وليقتلع جذر الجهاد من الشباب الطائشين
نعم فئات متناحرة متشاتمة متدابرة؛ جمعتهم العصا والدولار, وسيفرقهم الجشع ويودي بهم إلى دار البوار, جمعتهم قوى الكفر ومحور الشر؛ على حرب الإسلام, والكيد بدين الله والمكر بعباد الله,
نعم لقد اتفق المؤتمرون على حرب المجاهدين, وهذا يحمل عدة معانٍ منها ضخامة الحقد والخيانة لله تعالى, ورسوله صلى الله عليه وسلم, ودينه, ومقدار الخطر الذي يشكله المجاهدون على القوى الدولية والطواغيت, وأهل الكفر والفساد والعناد في هذا الزمان؛ حتى لو تمسح بعضهم بالدين.
نعم حققوا مكسبًا كبيرًا في نظرهم, سبةً في أعين العقلاء, أن أضافوا إلى أسمائهم لقبًا جديدًا (عضوٌ مشاركٌ في مؤتمر الرياض)
والله يعلم حرصنا على عدم انزلاقهم إلى مستنقع الكفر, ونحب لهم أن يؤوبوا إلى الله, ويدخلوا في دين الإسلام فلا نجاة إلا بذلك, ولم تفوتهم الفرصة فباب التوبة مفتوح, عودوا إلى الله, خذوا العقيدة الصحيحة بقوة، وأعلنوا براءتكم من الطواغيت وأنظمة الردة, ، فوا لله لن تجدوا أفضل لكم في الدنيا والآخرة من الصدع بالحق, والوقوف معه, والتصدي للمنحرفين الضالين { الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا } [الفتح: 6] وليكن المقياس والميزان الذي يحكم قراراتكم ميزان العقيدة الصحيحة، وليس التجارة بالدين.
إن بيانكم الختامي وغير ما فيه من مناطات الردة, هو خيانة عظمى للدين وللمسلمين, وشهادة زور على أبناء الأمة الإسلامية, وخاصة أهل الشام ومجاهديها ومن هاجر إليهم, وستلعنكم الأجيال بسبب هذا إلى يوم الدين.
عودوا إلى الله قبل فوات الأوان, وأول المستفيدين من العودة أنتم فبالعودة نجاة لكم في الدنيا والآخرة.   
إنني على يقين كامل, واطمئنان شامل, أن كل الكفار يعملون على فصل الأمة عن دينها وربطها بالدنيا الزائلة وغير الحاصلة, ويستخدمونكم كأدوات, وعمالة رخيصة, ومآلكم ومآل هؤلاء الفشل؛ وإن نجحوا في بعض الجولات, وأن الإسلام هو دين الله وقدر هذه الأمة وأن الله ناصر دينه لا محالة.
عن سُلَيْمَ بْنَ عَامِرٍ، يَقُولُ: سَمِعْتُ الْمِقْدَادَ بْنَ الْأَسْوَدِ، يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: "لَا يَبْقَى عَلَى الْأَرْضِ بَيْتُ مَدَرٍ وَلَا وَبَرٍ إِلَّا أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْإِسْلَامَ بِعِزِّ عَزِيزٍ أَوْ بِذُلِّ ذَلِيلٍ" ([1]).
والله يعلم كم نفرح بعودتكم  ***  هيا هلموا فباب التوب مفتوح




[1] - المسند الموضوعي الجامع للكتب العشرة (2/ 39) (رقم طبعة با وزير: 6664) , (حب) 6699 [قال الألباني]: صحيح - "تحذير الساجد" (173)، "الصحيحة"

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.