موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الأحد، 13 مارس، 2016

أي شعب وأي تمثيل؟!

أي شعب وأي تمثيل؟!
رضوان محمود نموس (أبو فراس)
قرأت أيام الصبا قصة قصيرة للأستاذ الأديب إبراهيم عاصي رحمه الله, وهو أديب سوري من جسر الشغور, اعتقله النظام البعثي عام 1979. هذه القصة بعنوان غريب وهو: {اثنان يدخلان الجنة بغير حساب}.
وهما في قصة أديبنا؛ (الشعب والمصلحة العامة)؛ معللًا ذلك بما معناه؛ أن كل المظالم ترتكب باسم الشعب والشعب منها بريء, كل إعدامات المسلمين والمجاهدين تُرَوَّس باسم الشعب والشعب منها بريء, كل قوانين الظلم والطغيان تفتتح باسم الشعب والشعب منها بريء, كل الموبقات والجرائم والخيانات والسرقات والكفر يرتكب باسم الشعب والشعب من ذلك بريء, تشريع كل الزندقة والفسق والفجور والضلال والكفر يعلن باسم الشعب وإرادة الشعب وهو من هذا بريء, وما يقال في الشعب يقال في المصلحة العامة.
وإن كنت لا أوافق المؤلف رحمه الله على العنوان لما يوهم من المخالفة الشرعية في التألي على الله تعالى؛ ولا أظنه أراد ذلك. إلا أن المضامين التي ذكرها رحمه الله كلها وأكثر منها حقيقة لا يُجادل فيها.
وبرر أديبنا رحمه الله دخولهما الجنة بأنهما متهمان بريئان.
وهذا أيضاً له وجاهته، وإلى الآن ما زال الشعب والمصلحة يعيشان نفس النكبة, ونفس التعدي عليهما والكلام باسمهما, من كل ناعق, سواء عند نظام الزندقة ومؤيديه, أو عند المعارضين والثائرين, وبرزت مأساة الشعب أكثر خاصة في موضوع كبير وجرم خطير؛ وهو تأليه الشعب دون أن يدري, ثم ادِّعاء من ألَّهه أنه يمثل هذا الإله, وهو مندوبه والمتحدث باسم جلالته؛ لتتم عبادة هؤلاء الذين يدَّعون أنهم ممثلون للشعب, والناطقون باسمه, ولا يريدون إلا تأليه أنفسهم, وأهوائهم أو أهواء سادتهم خلف ستارة المسرح.
وكم من متهم في هذه الدنيا بريء!!، فهؤلاء المتقولون على الشعب ما لم يقل, الذين ينسبون إليه أهواءهم, الناطقون بفم الشيطان ويزعمون أنه الرب (الشعب)!!!, هم من يحمل أوزار تأليه الشعب, بزعمهم أحقيته بتحليل ما حرم الله, وتحريم ما أحل الله, وإلباسه ثياب الألوهية المزورة, ثم الادعاء بأنهم يمثلون هذا الرب (الشعب), يتسربلون بسربال وهم منه عريّ, فصبر جميل والله المستعان على ما يصفون.
ومن اتبع طريق السنة والكتاب, واقتدى بأهل النهى والألباب, وأصحاب التمييز والنقد, وجد عند جهينتهم الخبر اليقين, بأن أدعياء تمثيل (الشعب) يقولون قولاً يظنونه هائل, وليس تحته طائل, بل على الحق صائل, ورافع لراية الباطل, فهم إنما ألَّهو أهواءهم, واتبعوا شيطانهم, رغبة في تطبيق دين عدونا وعدوهم, القائم على (تأليه الإنسان).
فكلامهم هائم, ومنطقهم عائم, يطاردون خيط دخان, ليستمسكوا بحبل الأمان, ويلجؤون إلى ما هو {كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ (39) أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ } [النور: 39، 40]
وأسوق بعض الأقوال لهؤلاء الأفَّاكين على الحقيقة والشعب, المتألهين باسم الشعب وهم ما بين عتل وزنيم. قال رويبضة منهم:
=لقد كره الشعب السوري راياتكم - أي رايات التوحيد - وآلى أن لا ينشرها فوق سوريا بعد اليوم. 
= نعم، وافق الشعب السوري على التفاوض.
= وأما أنتم يا مَن حملتم أمانة المفاوضات فقد حملتموها إلى اليوم بأمانة واقتدار، واعلموا أن الشعب معكم ومن ورائكم. 
= ورويبضة آخر يصيح: يا جبهة النصرة أنتم تبع لما يريده الناس, الشعب وحده هو الذي يحدد .
وجماعة رويبضات تقول في بيان لها: الشعب هو مصدر السلطة... والشعب هو الذي يقرر ... ونحن ننزل على حكم الشعب والحكم للشعب ... والتشريع للشعب.
= إن الفصائل الثورية المسلحة الممثلة لإرادة الشعب السوري.
=نحن الصوت المعتدل والذراع القوي لشعب سوريا.
=  الشعب وحده هو الذي يختار الدستور والقانون.
= الشعب هو صاحب السيادة العليا التي لا تعلوها سيادة.
= يهدف الشعب السوري إلى إقامة دولة العدل والقانون والحرية.
= كل ما يسترد من النظام هو ملك للشعب السوري تستخدمه القوى الثورية لتحقيق مطالب الشعب.
فأي شعب يقصدون؟ هل الدروز عابدي الحاكم؟, أم اليزيدية عابدي الشيطان؟, أم الإسماعيلية عابدي الفرج؟, أم النصيرية عابدي علي؟, أم البهائية عابدي البهاء؟, أم القاديانية؟, أم الروافض؟, أم الشيوعيين؟, أم اللادينيين العلمانيين الملحدين؟, أم النصارى بطوائفهم؟, أم الأرمن؟, أم الآشوريين؟, أم يهود؟, أم الأكراد؟, أم القوميين؟, أم الشركس؟, أم الداغستان؟, أم الشيشان؟, أم التركمان؟, أم مناصري النظام الزنديق؟, أم الفارين يوم الزحف؟, أم الذين تركوا بلادهم للمحتل وفروا إلى أوربا يتسكعون بين حاناتها؟, أم المسلمين السنة, أم الذين هم لا في العير ولا في النفير؟, أم القوى المجاهدة في سبيل الله؟, أم الفصائل الثورية؟, أم فصائل الموك والسفارات الكفرية, أم ماسكي العصا من الوسط إصبع مع المجاهدين وباقي أجسامهم وعقولهم مع الموك والاستعانة بالكفار؟, عن أي شعب تتكلمون ومن فوضكم ؟! فيستحيل عقلاً أنكم تتكلمون عن هؤلاء جميعاً وتمثلون هؤلاء جميعاً فهذا يستحي منه الكذب والبهتان!!!!
وهل الائتلاف مفوض من مجموعة الشعوب السورية؟, وهل رندا قسيس الصليبية المثلية مفوضة من قبل المسلمين؟, وهل ميشيل كيلو الشيوعي الصليبي مفوض من قبل المسلمين, وهل رياض حجاب ورياض سيف ورياض نعسان آغا البعثيين عملاء نظام الطاغوت العلمانيين يمثلون المسلمين؟, وهل الرقاص جمال سلطان الدرزي يمثل المسلمين ؟!! وهل هيئة التفاوض فوضها الشعب؟, أم عينوا بأمر (لافش كيري) { مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36) أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ (37) إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا تَخَيَّرُونَ (38) أَمْ لَكُمْ أَيْمَانٌ عَلَيْنَا بَالِغَةٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ إِنَّ لَكُمْ لَمَا تَحْكُمُونَ (39) سَلْهُمْ أَيُّهُمْ بِذَلِكَ زَعِيمٌ (40) أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ فَلْيَأْتُوا بِشُرَكَائِهِمْ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ} [القلم: 36 - 41].
أم أنكم بادعائكم أنكم ناطقين باسم ربكم الشعب أو سدنة دين هذا الرب المكذوب والمكذوب عليه, تريدون تكميم أفواه الحق ومنع الجهاد, وإشاعة الباطل والفساد؟!!. أم تريدون تمرير المؤامرات؟!, قولوا لنا من تمثلون بصراحة, وماذا تريدون بصراحة, هل أنتم ممثلون لدول الزندقة؟! هل أنتم ممثلون (للافش كيري)؟, هل أنتم موظفون لترويج الديمقراطية ديانة الكفر العالمي؟.
لا بد من توضيح حالكم, ومن يدفع لكم؟, وممن تقبضون؟, ولماذا يُقبِّضونكم؟, ولأي سفارات تتبعون؟,. أم أنكم ممن يعذر بجهله فنلتمس لكم عذراً؟. كما جاء في المعجم الكبير للطبراني (1/ 287) 841 عَنِ الْأَسْوَدِ بْنِ سَرِيعٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: " أَرْبَعَةٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُدْلُونَ بِحُجَّةٍ: أَصَمُّ لَا يَسْمَعُ، وَرَجُلٌ أَحْمَقُ، وَرَجُلٌ هَرَمٌ، وَمَنْ مَاتَ فِي الْفَتْرَةِ، فَأَمَّا الْأَصَمُّ، فَيَقُولُ: يَا رَبِّ، جَاءَ وَالصِّبْيَانُ يَقْذِفُونِي بِالْبَعْرِ، وَأَمَّا الْهَرَمُ فَيَقُولُ: لَقَدْ جَاءَ الْإِسْلَامُ وَمَا أَعْقِلُ، وَأَمَّا الَّذِي مَاتَ فِي الْفَتْرَةِ فَيَقُولُ: رَبِّ مَا أَتَانِي رَسُولُكَ، فَيَأْخُذَ مَوَاثِيقَهُمْ لَيُطِيعَنَّهُ، فَيُرْسِلَ إِلَيْهِمْ رَسُولًا أَنِ ادْخُلُوا النَّارَ، قَالَ: فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ دَخَلُوهَا لَكَانَتْ عَلَيْهِمْ بَرْدًا وَسَلَامًا ".


0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.