موقع ارض الرباط

موقع ارض الرباط
موقع ارض الرباط

الثلاثاء، 29 مارس، 2016

معاذ الله .. أن نلقي سلاحًا

هذه قصيدة لأخي في الله (علي الحاجي) تغمده الله في رحمته وأسكنه في عليين
معاذ الله .. أن نلقي سلاحًا
أتاني اليأسُ من بعض الزوايا **   يُبَرْقِعُ وجهَه لونُ السوادِ
يدندنُ وفْقَ إيقاعِ المنادي ** مَقاطعَ من تراتيلِ الحِـدادِ
ليوهِمَني بأنَّ الخيلَ ماتتْ ** وأنَّ السيفَ بِيعتْ بالمَزادِ
وأن الخَطْبَ أكبرُ من سلاحي ** وإيماني وعزمي واعتقادي
وأن مبادئَ الإسلامِ وهمٌ ** وأنَّ " الكفر " دينٌ للعبادِ
فجنَّ العزمُ في أرجاءِ نفسي ** وجلْجَلَ صوتُه في كلِّ نادِ
معاذ الله أنْ نُلقي سلاحًا ** ونملكُ طلقةً تحتَ الزنادِ
فنحن الجندُ للإسلامِ دومًا ** جُبِلْنا بالبطولةِ والعنادِ
ودارُ الخلدِ جناتٌ أُعِدَّتْ ** لكلِّ مجاهدٍ شهمٍ جوادِ
وأن النصرَ للإسلام حتمًا ** فنورُ الحق يُودي بالفسادِ
فإن النصرَ يأتي بعد يأسٍ ** ونقصٍ في المؤنةِ والعتادِ
وإن الفجَر يأتي بعد ليلٍ ** ثقيلِ الظلِّ ممتقعِ السوادِ
وإن الوردَ يزهرُ بعد فصلٍ ** يزلزلُ رَعْدُه جبلًا ووادي
أخا الإسلام لا تحزنْ وأيقنْ ** بوعدِ الله رَزّاقِ العبادِ
وأيقنْ أنَّ محنَتنا دليلٌ **  بأنَّ طريقَنا دربُ السدادِ
وأنَّ شهادةَ الأبطالِ منا **  تَزيدُ الناسَ حبًا بالجهادِ

وتجعلُ دفْعةَ الشريانِ فينا ** عزيمةَ فارسٍ يومَ الطَّرادِ

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites

 
x

أحصل على أخر مواضيع المدونة عبر البريد الإلكتروني - الخدمة مجانية

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:

هام : سنرسل لك رسالة بريدية فور تسجيلك. المرجوا التأكد من بريدك و الضغط على الرابط الأزرق لتفعيل إشتراكك معنا.